تحيا بلادي

ثورة أون لاين- ديب علي حسن:
لست ممن يهللون للحكومة , لم اضع نفسي يوما ما بخدمة أحد مسؤوليها , ولايمكنني أن افعل ذلك , لكني لن أكون بعيدا عن قول الحقيقة مهما كانت , وأرجو ألا يؤخذ ما سأقوله على انه مديح مجاني واستعراضي للحكومة , لا , بل على العكس تماما كلمة حق تقال : المصاعب تكشف المعادن , وموجة التفشي (الكروني في العالم) وخلو سوريتنا العظيمة من هذا الوباء , يجعلني كل ساعة ازداد ثقة بوطني ودولتنا وقدرتنا على الفعل الحقيقي .
أثق ان شعبنا يجب أن يعبر هذه المرحلة بثبات وعزم , صحيح اننا انتصرنا على فيروسات العالم من إرهابيين , وكان النصر مدويا , وهذا ما يرتب علينا مسؤوليات جساما كبيرة , أن نحفظ وطننا الذي ارتقى من أجله ابناؤنا وأشقاؤنا ,من كل الجغرافيا السورية .
أن نكون قادرين على صنع الحياة والعبور بوطننا ومقدراتنا إلى الغد الرحب الجميل ,اثق أننا نفعل ذلك , اجراءات مهمة جدا وعاجلة اتخذتها الحكومة فعلا لا تنظيرا , واقعا ملموسا , لا وعودا جريا على بعض العادات , في العمل تفاجأ أن تعقيما يتم في اليوم مرتين صباحا ومساء , شباب بعمر الورد يقومون بذلك ,إمكانات متميزة وضعت بالتصرف , سورية التي تدخل العام العاشر بمواجهة العدوان الإرهابي , ونحن شهود الحقيقة على ما كان _ سورية اليوم جذور راسخة في الأرض , وقامات عالية في السماء .
نحن ابناء الحياة , وثقافة الحياة , نعرف أننا نرسم غدا للعالم كله , بسواعد كل السوريين , حقا شكرا لكل أبناء وطني , شكرا لكل مؤسساتنا الخدمية وغيرها , شكرا لمن يفعل قبل أن يقول : تحيا بلادي عمود النور بين السماء والأرض ومعراج الحضارات والكون .