الأعمال الكاملة

ثورة أون لاين -ديب علي حسن :منذ أن وقعت عيناي على ما يطلق عليه الاعمال الكاملة شدني هذا العنوان , اعمال كاملة , ماذا يعني وكيف ومن يقرر أن هذه الاعمال الكاملة , كثيرا ما ...

المؤتمر القادم

ثورة أون لاين - ميساء الجردي : وصلنا إلى مرحلة الجدية أخيرا وها هي التحضيرات إلى مؤتمر سيجمع التربية والتعليم العالي تستمر على قدم وساق، وفي هذا المؤتمر الذي يحمل سقف ال...

الغراب.. في القدس

ثورة أون لاين-منهل ابراهيم: جون بولتون.. غراب ترامب الذي يسعى لجره للحروب لتدمير الشرق الأوسط.. أغبياء كثر في إدارة ترامب ولكن ليس الى هذا الحد الذي يستفحل فيه الغب...

دردشة مع الذات

ثورة أون لاين - منال السماك:  الإمساك بها بات أمرا مستحيلا ،  حاول كثيرا ثنيها عن الجري السريع الذي يصيب روحه باللهاث ، و يستفز ألم مفاصل السنوات الجافة ، ...

تولستوي وشيلي

ثورة أون لاين - عقبة زيدان: شنّ تولستوي، الكاتب العبقري، أشهر هجوم على الفنانين في التاريخ، وليس هناك من مثال أفضل منه على إقحام الأخلاق في إطلاق الأحكام على القيمة الفن...

بعض الوهم

ثورة أون لاين-غصون سليمان: قد يباغتك وهم كاذب ..موحيا لك أنك محط أنظار الآخرين..وأنك في المقدمة ويشار لك بالبنان..قد تكون كذلك وقد لا تكون .. ليس مهما عندك هذا المقا...

هل تتمرد..!

سعاد زاهر- ثورة أون لاين: ليس آنياً.. فقط، بل مضى زمن، والدراما تنافس السينما، خاصة في المواسم الرمضانية، واذا كان الفيلم السينمائي، يمتلك تأثيرا لا يضاهى باعتباره ف...

ختامها مسك

الثورة اون لاين – ميساء الجردي:يبحثون عن التقاعد المبكر ويسرعون لضم الخدمات .. نعم يكفي .. عبارة أصبحت أسمعها باستمرار خلال الفترة الأخيرة، تتربع على أحاديث الموظفين والع...

للإيجابية مذاهب ..

ثورة أون لاين-منال السماك: سعي نحو بلوغ الكمال و اعتناق الإيجابية و تمثل القيم السامية ، هوس يكاد يتحول إلى إدمان فكري ينخر بخلايا العقل ، يصل حد الإنهاك و الإجهاد الذي ...

جحيم شتراوس

ثورة اون لاين - عقبة زيدان: يعترف كلود ليفي شتراوس في كتابه "أسطوريات"، بأن الأوروبيين تعلموا منذ الصغر أن يكونوا متمركزين على ذواتهم، وفردانيين يخشون دنس الأشياء الأجنب...

مجموعات فرعية

ثورة أون لاين - ديب علي حسن: 

مع جنون العظمة الذي جعل الكل شعراء ونقادا , ومبدعين وهو من نتاج الفضاء الأزرق الذي ساوى بين العبقري ومن هو في قمة الغباء إن كان للغباء قمة , هذا الفضاء المفتوح الذي نعيبه نحن وهو نعمة , إن احسنا استخدامه , بكل الأحوال , لقد سهل جنون العظمة ,وقاد إلى مهالك الفكر والحرف , فكل شمطاء ومعتوه صار لديه شهادة دكتوراه , ومئات المجلات الالكترونية التي تحتفي بجسد الشاعرات قبل شعرهن , ناهيك عن الكثير من التخرصات التي نخجل منها , طبعا هذا لاينفي وجود مواقع وصفحات قمة في الرقي والالتزام ونشر الابداع الحقيقي , ولكن ما بين هذا وذاك ضاع الثمين وتقدم العجر السيئ .
في هذه الزحمة القاتلة تفاجأ أيضا بسيل من حفلات التكريم التي جعلت الأمر أسهل من سفح كأس ماء معكر , صبية يكرمون قامات كبيرة ,وبعض متسلقي الفكر والادب ونصابيه ,إعلاميين وغيرهم , كلنا شركاء هذه المهزلة التي على ما يبدو أننا مسرورون بها , ربما لأننا نتوق للتكريم حتى وإن كنا لانستحقه , السؤال الذي يجب أن يطرح من يكرم من , وكيف , وهل من يقوم بالتكريم سلطة ثقافية عليا ذات قيمة مجتمعية , بل كيف يستهان بهذا الأمر , لقد وصل الأمر العام الماضي و ربما قبله إلى منح أوسمة , نعم أوسمة , في سورية المشهد الأزرق صار هزيلا ,وللأسف ثمة جهات يجب أن تفعل شيئا ما لكنها صامتة , من يكرم يجب أن يكون أكبر من المكرم , وهنا الأكبر كقيمة مجتمعية فكرية مرجعية , التكريم ليس شهادات كرتونية بل فعل تقدير باسم المجتمع والدولة والثقافة , وللبعض أقول : لا تتصاغروا ..