إدلب.. مشهديه يرسمها الجيش العربي السوري


ربما فاضت حالة التفاؤل عند البعض قبيل قمة العشرين في اليابان.. وذهبت العديد من رهانات البعض الآخر الى أقصى حالات التفاؤل بما سيفضي لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترامب فيما يخص سورية، وربما البعض استعجل كتابة الخبر بأن ذاك اللقاء قد يضع اللمسات الأخيرة للازمة في سورية، وتحديداً بما يجري في ادلب..
انتهت قمة العشرين في اليابان، ومضى لقاء الرئيسين بالتصريح بكلام عام، لولا كلمات الرئيس بوتين التي ثبّت من خلالها الخطوط الحمر التي تتمسك بها موسكو تجاه دمشق حين أكد أنه من المهم القضاء على بؤر التوتر المتبقية في سورية والعمل على عودة اللاجئين وإنعاش الاقتصاد في البلاد،، ومن المؤكد أن هذا الكلام وصل مسامع الرئيس ترامب، حيث تعمل ادارته على إطالة أمد الازمة في سورية من خلال عرقلة حل ذاك الثالوث (القضاء على البؤر الإرهابية سواء في ادلب ام منطقة الجزيرة، وعرقلة عودة اللاجئين وتحويلهم الى ورقة ابتزاز وضغط ضد الحكومة السورية، وإصرار تلك الإدارة على فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية، وتشديد الخناق الاقتصادي على الشعب السوري).
رغم ضبابية المشهد في ادلب، والى اين هو ذاهب في مسألة المجموعات الإرهابية فيه، مع ضامنها التركي - مع التأكيد على وضوح رؤية وموقف الجيش العربي السوري والحكومة وهي القضاء على الإرهاب فيها واعادتها الى الخريطة السورية غير منقوصة - نقول رغم ضبابية المشهد الدولي من ادلب، الا أن أيضاً بعض نسمات التفاؤل كانت واضحة في كلام الرئيس بوتين: ( الوضع في محافظة إدلب تحت السيطرة، و موسكو في حوار دائم مع واشنطن وأنقرة بشأن سورية ومحاربة الإرهاب)، الامر الذي فسره البعض بأن ثمة اتفاق على خطوط عريضة سيصار لاحقاً على بلورتها في (استنة) بما يتعكس إيجاباً على الأرض ومن خلال القضاء على (بعض الفصائل الإرهابية).
في مجمل الحديث.. ومهما كثرة التأويلات والتحليلات.. وتعقدت الأمور في دروب الكثيرين.. وتشوشت الرؤية عند البعض فيما يخص ادلب.. فإن ثمة حقائق لا يمكن نكرانها، وهي واضحة وضوح الشمس في كبد سماء آب.. أولها أن المشهد المقبل لمحافظة ادلب يرسمه ابطال الجيش العربي السوري، والدرب اليها واضحة ومرسومة وهي تحرير ادلب من جميع الإرهابيين والمحتلين، وهو درب يسير عليه بدعم الحلفاء وخاصة الروسي، والحقيقة الثانية انه واذا كان هناك من ضبابية في المشهد بخصوص ادلب فان ذلك بسبب وبفعل التركي والأميركي اللذان يتعمدان خلط الأوراق وعرقلة القضاء على الإرهاب، لابتزاز الجانب السوري والروسي، والحصول على مكاسب تقيهما الخروج (بسواد الوجه) وبخفي حنين من الحرب الإرهابية التي دعماها طوال ما يقارب التسع سنوات.. والحقيقة الكبرى أن ادلب عائدة الى الجغرافيا السورية خالية من الإرهاب والإرهابيين اليوم او غداً، شاء من شاء وأبى من ابى... رفعت الأقلام وجفت الصحف.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

منذر عيد
التاريخ: الاثنين 1-7-2019
الرقم: 17013