توقفوا عن استفزازنا ..؟!

ثورة أون لاين - هيثم يحيى محمد: 

كثيرة هي الأمور التي أزعجتنا و(استفزتنا)خلال الفترة الماضية في إطار الحديث عن التقصير الكبير برصد مبالغ مالية لإشادة مباني لصالح جامعة طرطوس على الأرض المستملكة لها منذ أكثر من اثني عشر عاماً ,خاصة عند المقارنة بين الأموال التي تم رصدها لبعض المشاريع بعد زيارة الوفد الحكومي للمحافظة في منتصف نيسان 2017 وبين مارصد لمشاريع الجامعة قبل وبعد تلك الزيارة حيث لم يرصد أي مبلغ حتى الآن بإستثناء المبلغ الذي تحدثت عنه وزارة التعليم العالي العام الماضي من الموارد الذاتية للجامعات والذي لايزيد عن الثمانمئة مليون ليرة بينما تبلغ قيمة أول عقد لبناء كلية الهندسة التقنية نحو ستة مليارات ليرة!

لكن الذي استفزنا أكثر الأسبوع الماضي أمرين جديدين يدلان على أن اهتمامنا في إشادة مباني الجامعة مازال في أخر سلّم اهتماماتنا ..الأول أن الجامعة لم تصرف أي مبلغ لشركة البناء والتعمير منذ تشرين أول 2018 وحتى الآن لقاء الأعمال التي أنجزتها في مبنى كلية الهندسة التقنية ,رغم وصول الإستحقاق لنحو نصف مليار ليرة-حسب كلام الشركة- بحجة عدم وجود أموال لذلك ,وأيضاً لعدم الموافقة منذ بداية العام لتاريخه على إعطاء الشركة سلفة ولو بحدود 200 مليون ليرة للإستمرار في العمل ولتغطية قيمة مواد استجرتها للمشروع و..الخ

والثاني أن مجلس الجامعة في اجتماعه الأخير المنعقد يوم الثلاثاء الماضي لم يتطرق لا من قريب ولا من بعيد لمشاريع الأبنية الجامعية ومشكلة عدم التمويل رغم الوعود المتعلقة بها حيث لم نجد في محضر الإجتماع أي كلمة تشير إلى مناقشة هذا الموضوع الأهم بالنسبة للجامعة الموزعة لنحو خمسة عشر بناء تشغلها من التربية ومؤسسات الدولة والتي لاتحقق أدنى الشروط المطلوبة!

على أي حال جامعة طرطوس التي مضى على صدور مرسوم إحداثها أكثر من أربع سنوات بحاجة للإهتمام والرعاية والدعم خاصة في مجال الأبنية ,فلا تستمروا في (بخلكم وتقتيركم) عليها وفي استفزازنا عند مقارنتها مع غيرها من المشاريع أكثر من ذلك .. والسلام