بلا أسنان !!

ثورة أون لاين - ياسر حمزة :

قالت العرب قديماً ( رجل بلا أسنان) أي ليس له سند ولا قبيلة تدافع عنه اذا تعرض لأمر جلل خطير.
حديثاً يقال رجل ليس عنده واسطة أي ليس هناك من يقف معه عند الملمات او عندما يحتاج الى الإقدام على أي عمل صغر أم كبر أي يذلل له الصعاب التي تعترضه .
فحتى مع وجود البطاقة الذكية عند وقوفك على الكازية لتملأ خزان سيارتك تحتاج الى واسطة لتلتف على هذا الطابور الطويل , اوتدفع المعلوم .
ويمكن بالواسطة تغيير نتيجتك الجامعية مهما كانت في بعض المواد.ويمكن أن تظل تشغل سكناً في المدينة الجامعية حتى ولو كنت من قاطني دمشق وحتى لو تخرجت حيث يمكنك الاستمرار في سكنك هذا طالما الواسطة موجودة .
دار حديث عابر في المصعد بين فتاتين تخبر الاولى الثانية انها قد فازت بالمسابقة الفلانية و بالقوائم الأولية وهناك امتحانات اخرى وانا في صدد البحث عن واسطة لأن العدد المطلوب قليل قياساً للمتقدمين والواسطة الوازنة لها الكلمة الفصل في هذا المجال حتى ولو كان معدلي الجامعي كبيرا" وحتى لو نجحت بالاختبار الاول فالواسطة هي الاساس.
طبعا الامثلة الواردة هي على سبيل المثال لا الحصر لانه لا يمكن في هذه العجالة حصر ماذا فعلت الواسطة والمحسوبية في حياتنا اليومية فقد دخلت في تفصيل التفصيل من حياتنا الوظيفية و المهنية والدراسية حتى السياحية منها واصبحت كل خطوة نخطوها مرهونة بالأسنان التي وراءنا عفوا بالواسطة التي وراءنا ..