الحمضيات... والموجة "الممجوجة" ...!!

ثورة أون لاين- شعبان أحمد:

اقترب موسم الحمضيات... واقتربت معه "موجة" التصريحات "الممجوجة" حول آلية جديدة للتصدير وإيجاد منافذ تسويقية... وكل ذلك يتزامن "حسب الوعود" إلى إنشاء معمل العصائر "الموعود" منذ أكثر من خمس سنوات ومازال يراوح في المكان...!!
الفلاح اليوم لم يعد يثق "بالوعود" ولا بالتصريحات ومطالبه "الجدية" في طريقة التعاطي مع هذا الملف الذي طالما أرّق الفلاح والحكومة...
المشكلة هنا بحلقات "الوصل" المستغلة... فالأسعار في الحقل مغايرة تماماً عن سعر السوق, تفاوت الأسعار بشكل كبير يدعو إلى كثير من الشك وكثير من الاستغراب... المستفيد هنا هؤلاء "حلقات" الوصل... والخاسر الأكبر هو الفلاح الذي يبيع محصوله "بتراب المصاري".. والمواطن الذي يستري من السوق بأسعار مضاعفة...!!
اليوم ومع فتح معبر البوكمال مع العراق من المتوقع أن يكون باب التصدير مفتوحاً وكذلك إلى بعض الأسواق الأخرى مثل روسيا... إلاّ أن هذا يبقى في إطار التوقعات مع إشارة مهمة جداً ألاّ يكون فتح باب التصدير "طاقة" لاستغلال المواطن والفلاح وارتفاع الأسعار بشكل غير مقبول....!!
انتاجنا مرتفع من الحمضيات وطالما طالبنا بإيجاد منافد تصديرية للحفاظ على هذا المنتج "الاستراتيجي" مع ضرورة إقامة عدة معامل عصائر وكذلك العمل على إيجاد أصناف جديدة مرغوبة في الأسواق العالمية...