رحلة سورية العالم..!

ثورة أون لاين - هيثم يحيى محمد:

انطلقت من ساحة الأمويين في السابع عشر من شهر نيسان الماضي رحلة مهمة للرحالة الكاتب عدنان عزام بإتجاه موسكو على ظهر فرسيين عربيين أصيلين ..وحدد خط سيرها من دمشق الى العاصمة الروسية موسكو مروراً بالأردن والعراق وإيران وأذربيجان وسُميت (رحلة سورية العالم) لما لها من أهداف وطنية كبيرة بما في ذلك حمل معاناة وآلام وأمال الشعب السوري الى الشعوب التي تشملها الرحلة ومن ثم جعل سورية وقضيتها حاضرة في أذهانهم من خلال اللقاءات المباشرة معهم أو من خلال وسائل الإعلام ..الخ
ومن خلال متابعتي اليومية للرحلة وتواصلي المستمر مع القائم بها والاطلاع على النشاطات والفعاليات المرافقة لها ومعرفة الصعوبات التي واجهتها وكيف تم التغلب عليها بصبر وايمان فارسها ومرافقه ،يمكنني القول أنها حققت حتى الآن الكثير من أهدافها شعبياً ورسمياً من خلال التفاعل الكامل معها ومع سورية في معظم محطاتها والتفاعل الجزئي في بقية المحطات .
لكن رغم ماتقدم نرى أنه يمكننا استثمار هذه الرحلة بشكل أفضل لصالح بلدنا الحبيبة سورية وقضيتها العادلة ،من خلال رفع مستوى الاهتمام الإعلامي بها سواء من قبل الإعلام الوطني بكل وسائله ام من قبل إعلام الأصدقاء عبر اتفاقيات متبادلة معه وبحيث يتم نشر وبث وإذاعة أخبار وفعاليات الرحلة يومياً ،حتى لو كان ذلك ضمن نشرة الأخبار الرياضية او غيرها بالنسبة لوسائل الاعلام المرئية ،بالتنسيق مع الرحالة عزام من خلال فيديوهات يرسلها عبر النت ..الخ
على أي حال من المتوقع أن تنتهي الرحلة قبل نهاية كانون الثاني من العام القادم ٢٠٢٠ حيث مازال أمام الرحالة نحو ١٥٠٠ كيلو متر حتى يصل الى موسكو ،ومن الآن وحتى ذلك الوقت تمر الرحلة ببعض الجمهوريات الروسية ويمكننا أن نعوض بعض مافات من اهتمام بمجريات الرحلة والعلاقة مع شعوب العالم وبالتالي صناعة أحداث عالمية يذكرها التاريخ يكون منطلقها الإنسان السوري الذي يسعى للسلام العالمي بنفس الإرادة والهمة التي واجه بها الإرهاب العالمي وداعميه