لن نسمح ليدهم اليسرى....

ثورة أون اين- شعبان أحمد:
جاء مرسوم زيادة الرواتب والأجور برداً وسلاماً على المواطن الذي انتعش وأعاد حساباته مئة مرة... خاصة لجهة الشك والتشكيك... سورية التي عانت من ويلات الحرب الإرهابية ومن حصار اقتصادي قل مثيله بالعالم ترفع نسبة الرواتب مابين 50-100% حسب الفئات الوظيفية... هذه الزيادة من شأنها تحريك العجلة الاقتصادية من خلال تنشيط الأسواق ورفع القدرة الشرائية لدى المواطن...
لا نشك أن هناك من يحاول أن يسرق فرحة المواطن من خلال رفع الأسعار واحتكارها والتلاعب بالليرة السورية..هنا على المواطن أن يكون مبادراً وفعالاً بالتصدي لهؤلاء الجشعين عبر مساعدة الحكومة والجهات الرقابية بالشكوى على كل من تسوّل له نفسه التلاعب وزيادة الأسعار...
هي زيادة حقيقية لم يرافقها أي رفع للمحروقات أو الأسعار الأخرى لذلك على الجميع التنبه وعدم السماح "لقلة" من دواعش الداخل أن يأخذوا باليسار ما منحهم إياه مرسوم الزيادة باليمين... هذه مسؤولية مشتركة وليست حكراًعلى الجهات الرقابية...
لاحظنا كيف حاول هؤلاء "الدواعش" أن يخلقوا بلبلة من خلال احتكار بعض المواد خاصة "الزيت النباتي" وكيف رفعوا الأسعار دون وجه حق... ورأينا كيف تصدت لهم وزارة التجارة الداخلية من خلال تسيير دوريات مشتركة للأسواق وتنظيم مئات الضبوط بحق تجار لا ضمير لهم سوى "المال" وسرقة المواطن...
هذه الحملة يجب أن تستمر وبفعالية أكبر مع تشجيع المواطن أن يرفع صوته عالياً وأن لا يسمح للتجار أن يستغلوه عبر رفع الأسعار واحتكار المواد....