مفاجأة الزيادة... ودهشتها...!!

ثورة أون لاين- شعبان أحمد:
تسمّر صديقي في مكانه بعد أن استلم "فيش" راتبه وكأن أحدهم ضربه مئة كف على رأسه... جحظت عيناه واحمرت وجنتاه وأخذ العرق يتصبب من جبينه...
وبدأ يضرب أخماسه بأسداسه وراح يكلم نفسه: الزيادة عشرون ألفاً... كيف صارت عشرة آلاف...؟ نظرت إلى الآخرين المستلمين "فيش" رواتبهم, رأيتهم بنفس وضعية صديقي... الدهشة تعلو وجوههم...!!
ولا أحد "فهم" أو استطاع التفسير إلاّ المحاسب الذي هز برأسه: الحسميات والضرائب ارتفعت على الراتب الجديد بينما التعويضات بقيت كما هي لذلك لا تستغربوا يا أعزائي الموظفين "تعيشوا وتاكلوا غيرها"...!!
في الحقيقة هذه الدهشة شملت كافة موظفي الدولة... بعد أن منوا النفس بأن الزيادة ستكون "محرزة" ليحاولوا مجاراة ارتفاع الأسعار الجنوني الذي ترافق مع زيادة الرواتب وارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية...
تصريحات وزارة المالية عن تفسير الزيادة بعد مطابقتها للواقع جاءت مخيبة للآمال... بعد الحسميات والضرائب التي وصلت إلى ربع الراتب مترافقة بارتفاع أسعار السلع والمواد أكثر من نسبة الزيادة بكثير...
هنا انتشت نظرية المؤامرة لدى معظم الموظفين من قيام البعض بسرقة بهجة مرسوم الزيادة وإفراغه من محتواه...!!
فهل تقوم وزارة المالية بإجراء تعديلات على ضريبة الدخل للرواتب وإعادة النظر بالحسميات ولحظ التعويضات على أساس الراتب الجديد....؟!