ستُقطع أذرعهم......

ثورة أون لاين- شعبان أحمد:
جاء مرسوما السيد الرئيس بشار الأسد بخصوص تشديد العقوبات على كل من يثبت تعامله بغير الليرة السورية ونشر مزاعم كاذبة لإحداث عدم استقرار في سعر صرف الليرة السورية رسالة واضحة لتثبيت سيادة الدولة وتعاملاتها بشكل مسؤول وقانوني في محاربة كل أذرع الحرب الاقتصادية التي يتعرض لها الشعب السوري وإغلاق الثغرات التي يمكن لأعداء سورية في الداخل والخارج النفاذ منها وخاصة الصفحات والمواقع الإلكترونية التي تلجأ إلى الترويج السلبي ونشر أخبار كاذبة بهدف المضاربة على الليرة....
الرسالة الثانية للمرسومين تكمن في تعزيز الثقة بالليرة وجعلها الوسيلة الوحيدة للتعامل التجاري وتخفيض الطلب على القطع الأجنبي مما يساعد في الحد من عمليات المضاربة المتبع من قبل التجار الذين مارسوا دوراً سلبياً على حساب تحقيق أرباح مضاعفة بغض النظر عن النتائج......
هنا لا نستطيع أن ننظر إلى هذه التصرفات بحسن نية.... بل هم يقومون أو يكملون دور الدول التي فرضت الحرب على سورية وبالتالي هم شركاء حقيقيون ... سواء عن جهل أم عن قصد وتعمد....؟!
فسورية التي انتصرت على آلة الإرهاب العالمي التي شاركت فيها أكثر من\180\ دولة حول العالم عبر تصدير آلاف الإرهابيين إليها......
سورية أيضا التي قاومت بإعلامها الوطني أكثر من \800\ وسيلة إعلامية معادية... لن تعجز اليوم بعد اتضاح معالم النصر عن قطع أذرع هؤلاء المضاربين والذين يحاولون التأثير على الاقتصاد ومحاربة الليرة السورية... وكما قلناها مراراً وتكراراً :لن يسمح الشعب السوري لأعداء سورية عبر العقوبات الاقتصادية والضغط  على الليرة بتحقيق ما عجزوا عنه في الميدان والسياسة....