التصدّي لـــ" كورونا "

ثورة أون لاين - شعبان أحمد :

درهم وقاية خير من قنطار علاج ...

تحت هذا المبدأ وانطلاقاً منه قامت الحكومة باتخاذ إجراءات احترازية للتصدي لفيروس كورونا .... وعلى المجتمع مساعدة الحكومة بالتصدي لهذا الوباء " العالمي " عبر الالتزام بالتعليمات الصادرة عن الحكومة وخاصة وزارة الصحة ...
فعلى الرغم من عدم تسجيل أي حالة حتى الساعة في سورية إلاّ أن وعي المجتمع والتكاتف أمران ضروريان للتصدي ....
الأمر الآخر الذي يجب التنبه له هو عدم السير وراء الشائعات والثقة بإجراءات الحكومة و وزارة الصحة ... وذلك باتباع الإرشادات المنشورة على مختلف وسائل الإعلام ....
فيروس كورونا ليس جديداً ... فهناك عبر التاريخ عشرات الفيروسات التي غزت العالم إلاّ أن الشفاء منه ممكن والتجربة الصينية خير مثال على ذلك...
الناحية الأخرى يجب على المواطن التحليّ بالوعي وعدم " الهلع" ولا حاجة إلى غزو الأسواق وتكديس المواد التموينية ، فالمواد متوفرة و بكثرة ... وكذلك الخدمات على مختلف مسمياتها ...
الشعب السوري مشهود له بالوعي والتكاتف والالتزام ...
وهذه العوامل ضرورية للتصدي لهذا الفيروس ومنع انتشاره
إذاً نحن اليوم أمام معركة حقيقية وعلينا التعبئة والمشاركة في نشر الوعي ...