البحث عن التكامل

 ثورة اون لاين -باسل معلا :

ثمة اجماع في الآراء أن العام الحالي سيكون صعبا بالنسبة للدول المناهضة للسياسة الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية التي مازالت تتفرد في فرض العقوبات الاقتصادية على الدول التي لا تسير في ركبها سياسيا والأمثلة على ذلك كثيرة ..
جميع الدول المستهدفة تأثرت بالعقوبات مع اختلاف مدى التأثر بحسب حالة الاستقرار فيها والإمكانات التي تتمتع فيها وعلى سبيل المثال روسيا الاتحادية بالرغم من انها من الدول العظمى وتتمتع بمقومات اقتصادية تكاد تكون الاهم على مستوى العالم من نفط وغاز إلا أنها تأثرت بالعقوبات الغربية التي ساهمت في تأخر نسب نمو الاقتصاد فيها في الوقت الذي كان متوقع أن تكون الاعلى خلال هذه السنوات على مستوى العالم ..
إيران ايضا تأثرت بالعقوبات بشكل أكبر حتى انعكس على الواقع الاقتصادي والمعيشي فيها وربما كان الواقع اسوأ لولا أنها ايضا بلد نفطي بامتياز ومع هذا اتخذت الحكومة فيها اجراءات تقشفية في استخدام المشتقات النفطية وحوامل الطاقة كانت اقصى مما شهدناه في سورية .. وهناك امثلة كثيرة مثل فنزويلا التي تعرضت عملتها المحلية لهبوط حاد أثر بشكل قاسي على الواقع المعيشي فيها وهي ايضا من الدول القوية نفطيا ..
الدول المناهضة لأمريكا وحلفائها ..والتي وجدت ان سلاح العقوبات والحصار امضى واشد تأثيرا من التدخل المباشر سواء اكان سياسيا او عسكريا ..عليها ان تبحث عن حلول وإجراءات تؤمن لها التكامل الاقتصادي فيما بينها لتجاوز ورقة الضغط الامريكية بشكل جدي وعملي وإلا ستكون النتائج لا تحمد عقباها خاصة في هذا العام الذي يشهد ذروة الاختلاف والاشتباك بين المحورين وقد شهدنا في الماضي محاولة لم يكتب لها النجاح او بمعنى اصح لم تنفذ بشكل عملي وهي اتحاد البريكس الذي كان معول عليه كثيرا في كسر الاحتكار الغربي على الاقتصاد العالمي في وقت أن الدول المناهضة للسياسة الامريكية تمثل أكثر من نصف الاقتصاد العالمي من حيث عدد السكان وحجم الصناعة والتجارة والخدمات وأيضا الامكانات النفطية..