مرسوم بمنح طلاب دراسات التأهيل والماجستير الراسبين والمستنفدين دورة امتحانية إضافية.. وطلاب الماجستير والدكتوراة في مرحلة الأطروحة سنة إضافية...

ثورة أون لاين:

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد أمس المرسوم رقم 393 للعام 2012 القاضي بمنح طلاب دراسات التأهيل والتخصص الراسبين أو المنقولين في العام الدراسي 2011-2012 أو الذين استنفدوا فرص التقدم للامتحانات من خارج الجامعة في العامين الدراسيين 2010-2011 و2011-2012 دورة امتحانية إضافية.

كما يمنح طلاب درجة الماجستير المسجلون في سنوات المقررات الراسبون أو المنقولون أو المستنفدون بنتيجة امتحانات العام الدراسي 2011-2012 دورة امتحانية إضافية.

كما يمنح طلاب درجتي الماجستير والدكتوراة المسجلون في مرحلة الأطروحة قبل تاريخ 1-3-2012 سنة ميلادية إضافية بالإضافة إلى المدد المحددة لهم.

كما يسمح لذوي الشهداء المسجلين قبل العام الدراسي 2012-2013 في شهادة الدراسات التخصصية العامة أو الفرعية في كليات الطب التحويل بين كليات الطب في الجامعات في العام الدراسي 2012-2013 فقط.

وفيما يلي نص المرسوم:

المرسوم رقم 393

رئيس الجمهورية

بناء على أحكام قانون تنظيم الجامعات رقم 6 لعام 2006 وعلى أحكام المرسوم رقم 250 لعام 2006 المتضمن اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات.

يرسم مايلي:

المادة 1-أ: يمنح طلاب دراسات التأهيل والتخصص الراسبون أو المنقولون في العام الدراسي 2011-2012 دورة امتحانية إضافية في العام الدراسي 2012-2013 يحدد موعدها مجلس التعليم العالي.

ب- يمنح طلاب دراسات التأهيل والتخصص الذين استنفدوا فرص التقدم للامتحانات من خارج الجامعة في العامين الدراسيين 2010-2011و2011-2012 دورة امتحانية في احد فصلي العام الدراسي 2012-2013.

المادة 2-أ: يمنح طلاب درجة الماجستير المسجلون في سنوات المقررات الراسبون أو المنقولون أو المستنفدون بنتيجة امتحانات العام الدراسي 2011-2012 دورة امتحانية واحدة خلال العام الدراسي 2012-2013 يحدد موعدها مجلس التعليم العالي.

ب- لايستفيد من أحكام الفقرة السابقة الطلاب المستنفدون الذين استفادوا من أحكام المادة 1 من المرسوم رقم 477 تاريخ 28-12-2011.

المادة 3: يمنح طلاب درجتي الماجستير والدكتوراة المسجلون في مرحلة الأطروحة قبل تاريخ 1-3-2012 مهما كان وضعهم في هذا التاريخ سنة ميلادية إضافية بالإضافة إلى المدد المحددة لهم بموجب الأنظمة النافذة.

المادة4: يسمح لذوي الشهداء المسجلين قبل العام الدراسي 2012-2013 في شهادة الدراسات التخصصية العامة أو الفرعية في كليات الطب التحويل بين كليات الطب في الجامعات في العام الدراسي 2012-2013 فقط.

المادة 5: تعد مقررات التدريب العسكري لطلاب مرحلة الإجازة في العام الدراسي 2011-2012 فقط مقررات إدارية ولاتدخل في حساب المقررات الثمانية المحددة في المادة 1-أ من المرسوم رقم 346 تاريخ 1-10-2012 من أجل انتقال الطالب إلى السنة الأعلى.

المادة 6: يضع وزير التعليم العالي التعليمات التنفيذية لأحكام هذا المرسوم.

المادة 7: ينشر هذا المرسوم في الجريدة الرسمية ويبلغ من يلزم لتنفيذه.

دمشق في 15-12-1433 هجري الموافق لـ 31-10-2012 ميلادي.

وفي تصريح لسانا أشار وزير التعليم العالي الدكتور محمد يحيى معلا إلى أن المرسوم يشمل طلاب المرحلة ما بعد الجامعية ودراسات التأهيل والتخصص والذين أعاقت الظروف الحالية في بعض الحالات وصولهم إلى أماكن الامتحانات وأنه جاء استجابة لرغبات الطلاب والعاملين في قطاع التعليم العالي بهدف تأمين المناخ الملائم لتحصيلهم العلمي.

ولفت وزير التعليم العالي إلى أن المرسوم يعالج أوضاع هؤلاء الطلبة بشكل موضوعي ويتيح لمئات طلاب الماجستير وآلاف طلاب التأهيل والتخصص فرصة ثانية لإتمام دراستهم.

وبين الوزير معلا أن المرسوم يمنح دورة امتحانية إضافية لطلاب دراسات التأهيل والتخصص الراسبين أو المنقولين في العام الدراسي 2011-2012 وطلاب دراسات التأهيل والتخصص الذين استنفدوا فرص التقدم للامتحانات من خارج الجامعة في العامين الدراسيين 2010-2011 و2011-2012 كما يعالج أوضاع طلاب الماجستير والدكتوراه المسجلين بمرحلة الأطروحة ممن سجلوا قبل 1-3-2012 حيث منحوا سنة ميلادية إضافية.

وأوضح معلا أن المرسوم يسمح لذوي الشهداء المسجلين قبل العام الدراسي الحالي في شهادة الدراسات التخصصية العامة أو الفرعية في كليات الطب بالتحويل بين كليات الطب في الجامعات للعام الدراسي الحالي فقط تقديراً للشهداء وذويهم لما قدموه من تضحيات في سبيل الوطن.

وفيما يخص المرسوم رقم 346 المتعلق بالترفع الإداري والذي استفادت فيه الطالبات من ثمانية مقررات والطلاب بسبعة بسبب مقرر التدريب العسكري أشار الوزير إلى أن المرسوم اعتبر هذا المقرر إدارياً لا يدخل في حساب المقررات الثمانية من أجل انتقال الطالب إلى السنة الأعلى مبيناً أن مجلس التعليم العالي سيوجه في جلسته الأحد المقبل الجامعات لتنفيذ مضمون المرسوم وتحديد المواعيد لإجراء الدورات الامتحانية للفئات المستهدفة أعلاه.

من جانبه أكد الدكتور عمار ساعاتي رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية أن المرسوم سيزيد من حماسة الطلبة وسعيهم الجاد لتحقيق النجاح للمساهمة في بناء سورية معتبراً أن هذه الفرصة الإضافية ستحفز الطلبة لبذل قصارى جهدهم للاستفادة منها وإكمال دراستهم.

وأشار ساعاتي إلى اللفتة الكريمة التي خصت الطلبة من ذوي الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل عزة الوطن مؤكداً أن المرسوم خطوة مهمة خاصة ضمن الظروف التي تمر بها سورية حالياً وما تحمله من تحديات للطلبة خاصة في ظل استهداف الإرهاب لمؤسساتهم التعليمية ومحاولة إعاقة استكمالهم لتحصيلهم العلمي والأكاديمي.