الحطاب الطيب..والمسرح الذي يحبه الطفل


تابع الطفل السوري مجموعة عروض مسرحية خلال عطلة عيد الفطر، وحضرت أساليب مسرحية عديدة، مقدمة له التنوع والفائدة والترفية.. من تلك العروض (الحطاب الطيب)من اخراج رشاد كوكش، وهو مسرح دمى ، الأسلوب المحبب للطفل، حيث تدور قصته في عالم من التشويق والحركة وحضور مؤثرات مسرحية تجذب الطفل إلى عالمه، جنبا إلى جنب الإشارة إلى ضرورة تحلي الإنسان بالقيم الأخلاقية وبالمحبة تجاه الاخرين ومساعدتهم.
حول العرض وأسلوبه وقصته.. تحدث المخرج رشاد كوكش قائلا:
تتحدث المسرحية عن حطاب طيب محب لحيوانات الغابة، يساعدونه في جمع الحطب، ما زاد في إنتاجه، وزاد من دخله، ما يدفع جاره الحسود والشرير لنصب مكيدة له، وكي يجعل الحيوانات تهرب منه، يحرق الغابة، فيموت الحطاب، ويلاقي الجار الحسود جزاءه بالسجن في الجزيرة المهجورة... هناك محاولة لتقديم عرض جديد من حيث الشكل الفني والأسلوب، وهناك مؤثرات فنية جذابة، لابد من حضورها في عالم مسرح الطفل، فلابد من وجود الحركة واللون البهي والموسيقى.. كما أن هناك مادة فيلمية حاضرة عبر العرض، ستلعب دورا هاما في مجريات العرض، بحيث تشكل جزءا هاما من أحداث العرض، وسيكون هناك علاقة بين الدمى والمادة الفيلمية من جهة أخرى...العرض في مسرح العرائس شارع بغداد.
الممثلون محركو الدمى: بسام ناصر، تماضر غانم، أيهم جيجكلي، إيمان عمر، عصام حمدان، المى ناصر،
تسجيل الأصوات، عادل أبو حسون، جمال نصار، محمد خير أبو حسون، موفق الأحمد، محمد فليلفه، تماضر غانم، بسام ناصر.
أسرة العمل التأليف الموسيقى سامر الفقير، مساعد مخرج عمر فياض، تصميم ديكور باسل جبلي ، تصميم إعلاني زهير الغربي، غناء ديما زين الدين، وليد الزبيدي ، تنفيذ الديكور تمر عبيد، كارول مقدسي. أزياء ختام عمر.

آنا عزيز الخضر
التاريخ: الجمعة 7-6-2019
الرقم: 16996