روزنامة ثقافية


لقـــاء شــــــعري وقصصــــــي

 

تضمنت فعاليات أسبوع الصفصاف الأدبي الذي استضافه مسرح المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة قصائد شعرية ووجدانية منوعة إضافة إلى قراءات قصصية بمشاركة شعراء وقاصين من أبناء المحافظة.
وسيطرت النزعة الوجدانية والإنسانية وتساؤلات البحث عن الذات في القصائد المتعددة التي ألقاها الشاعران منير خلف وخلدون إبراهيم بينما كانت النصوص التي قدمها القاصان إبراهيم خلف وفاضل العبد الله انعكاسا أدبيا لصور الحياة لواقع عاشه أهالي المحافظة خلال سنوات الحرب الماضية.
قصائد «ضجيج «و«على لسان نازح» و«مازلت في الحسكة» للشاعر منير خلف حفلت بصور لمعاناة مدينة وأهلها ذاقوا الأمرين من إجرام الإرهاب ومع ذلك أهلها صابرون متمسكون بتراب هذا الوطن ويحلمون بغد أفضل.
أما الشاعر خلدون إبراهيم فضمت قصيدتاه «ما فاتته الأحلام الورقية» و«أبحث في المدى عن ذاتي» تساؤلات وجدانية وفلسفية عن طبيعة الوجود والذات والحياة وما يخبئه القدر للإنسان مكثفا في ذلك الصور البيانية والرمزية الشعرية المناسبة لمحتوى القصيدتين.
تلا ذلك قصص قصيرة للقاص إبراهيم خلف حملت عناوين «حنين» و«قارئ الكف» و«نصوص طالتها النيران» و«مس من العشق» فكانت بوح قاص لواقع معيشي بلغة أقرب للشعرية ومواضيع إنسانية تعكس عمق الوجع الذي خلفته الحرب في المحافظة من هجرة وفراق وحرق الإرهابيين للمحاصيل وغيرها.
بينما اقتبس القاص فاضل العبد الله من قصته «نص عابر للأجناس» مقتطفات ممزوجة بعاطفة الحنين إلى الماضي الجميل رمز الخير والبراءة متمثلا بصور مياه نهر الخابور وسنابل القمح والأهل إضافة إلى قسوة زمن الحرب على الناس الآمنين.

 

ختـام أسـبوع الصفصــاف الأدبـــي بالحســــكة

 

تنوعت المواضيع الشعرية والقصصية التي تطرق لها الشعراء والقصاص المشاركون في اليوم الأخير من أسبوع الصفصاف الأدبي الذي أقيم على خشبة مسرح المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة وغلب عليها الطابع الإنساني والوجداني والواقع المعاش.
واستهل اللقاء بقراءات شعرية للشاعر صالح المسلط حملت عناوين (غربة) و(الشوق والمهاجر) عبر فيها عن حزنه للواقع العربي وما ألم به من تشرذم وضياع.
وقريباً للمضمون ذاته كان محتوى قصيدتي (الصمت) و(اعذريني) للشاعر عامر الرفاعي الذي صور ملامح حزن المدينة الذي هيمن على أبنائها بعد أن هجرتهم يد الإرهاب الآثمة فيما كانت قصيدة (يوم جديد) للشاعر راكان الحسن بوح شاعر يحمل أوجاع وطنه ويرى أنه مهما طال ليل التآمر عليه لا بد أن يشرق عليه الفجر.

معــرض تشـــــكيلي

 

بحسها الأنثوي الفريد اختارت الفنانة التشكيلية هناء العقلة موضوعات تعنى بالمرأة ضمن حالات إنسانية متعددة تحاكي الألم والحنين والحرب في أول معرض فردي لها اختارت له عنوان «مرايا», وعكست لوحات المعرض الذي استضافته صالة «زوايا» للثقافة والفنون بحي القصاع الدمشقي التناقض اللافت بين مضمون الموضوعات والألوان المشرقة المعبرة عن الأمل والفرح كما حملت عناوين مختلفة تحاكي حياة المرأة السورية خلال سنوات الحرب.

 

التاريخ: الجمعة 8-11-2019
الرقم: 17118