روزنامة ثقافية


أمســـية موســــــــيقية شـــــــــرقية

أحيت فرقة «أيام زمان» بقيادة الموسيقي عمار يونس أمسية موسيقية شرقية تميزت بالمقطوعات الموسيقية لأغان طربية قديمة وتراثية استضافتها القاعة متعددة الاستعمالات بدار الأسد للثقافة والفنون.
وتضمن برنامج الأمسية عزف مقطوعات غنائية للموسيقارين رياض السنباطي «بلد المحبوب» ومحمد عبد الوهاب «مضناك جفاه مرقده» و«يا مسافر وحدك» و«يا أعز وأغلى وأطيب قلب» للملحن محمد علي سليمان.
ومن المقطوعات التي قدمتها الفرقة خلال الأمسية بعتلك يا حبيب الروح لزياد الرحباني و«لونغا سبوخ» ألحان سبوخ أفندي و«رسالة من تحت الماء» للملحن محمد الموجي كما أفردت الفرقة للتراث مقطوعات وارتجالات فلكلورية وميدلي «مزيج غنائي» لأم كلثوم.
وتضم فرقة أيام زمان عازف الناي والكوله إبراهيم كدر وعازف تشيللو «محمد نامق» وعازف العود «كمال سكيكر» وعازف الأكورديون «وسام الشاعر» وعازف القانون «حكم خالد» وعازفي الإيقاع «سائر حديد وويليم وطفة».

 

فيلـم «ظـلال الأجــداد المنســية» يفتتح عروض (زوايا)

جاء الفيلم السينمائي ظلال الأجداد للمخرج الأرميني سيرجي بارادجانوف كافتتاحية لعروض النادي السينمائي في صالة زوايا بدمشق.
استضاف العرض المخرج السينمائي محمد ملص ليتحدث للحضور عن ظلال الأجداد مبيناً أن بارادجانوف من أهم عباقرة السينما في القرن العشرين فهو قامة فنية مولعة «لدرجة الجنون» بإبداعها الذي شمل أكثر من صعيد لافتاً إلى أنه كان يجيد العربية فوالدته من حلب.
وبين ملص أن فيلم ظلال الأجداد من أبرز الإنتاجات السينمائية السوفييتية لعام 1964 وحاز جوائز عدة لأنه استطاع تحويل أساطير الحب في جبال الكاربات بين جورجيا وأرمينيا إلى ما يشبه الأساطير والملاحم الشعبية ملونا إياها بأسلوب قريب من الشعر من خلال قصة حب تراجيدية ترصد فيها حركة الكاميرا التفاصيل اليومية.
سليم صباغ مؤسس نادي السينما لفت إلى أن النادي يحاول المساهمة بإحياء الفن السابع من خلال عرض أفلام كان لها بصمة عالمية ومناقشتها مع الجمهور بحضور قامات مهمة في الإخراج السينمائي كمحمد ملص وفتح باب المناقشة مع الجمهور في نهاية العرض.

 

التاريخ: الأربعاء 15- 1 -2020
رقم العدد : 17169