روزنامة ثقافية

(حكايــة وطـــن) في صالــــة مشــــوار

 يقدم المعرض الفني «حكاية وطن» للفنانة فيفيان الصايغ الذي افتتح بصالة مشوار في دمشق لوحات اكريليك وزيت وأعمال تركيبية تصور آثار الحرب الإرهابية التي شنت على سورية ومنعكساتها.
الفنانة فيفيان أوضحت لـسانا أن المعرض يمثل توثيقا لحالة معينة عاشها الشعب السوري خلال سنوات الحرب الإرهابية عليه مشيرة إلى أنها أرادت عرض آثار الحرب من خلال انعكاسها على الطفولة والأمومة خاصة والبشر جميعا إضافة إلى منعكساتها على المكان مع سعيها إلى إنهاء سلسلة لوحاتها بلون مضيء يدعو إلى التفاؤل والأمل.
النحات غازي عانا اعتبر المعرض نتاجاً لفنانة متمكنة من أدواتها ولاسيما مع تنوعاتها من حيت الأساليب والصياغات مبينا أن الصايغ عكست في لوحاتها انطباعاتها عما عاشه شعبنا بكل شرائحه الاجتماعية والثقافية بشكل تعبيري أو واقعي أو سريالي.

تكوينـــــات حروفيــــــــــة راقصــــــة

 

شكلت أعمال معرض الفنان أكسم طلاع تكوينات حروفية راقصة على الأوجاع صاغها بريشة تحمل الأضداد ما بين النزق والرصانة والحلم والكابوس وبمفردات جمالية خاصة للحرف العربي.
الأعمال التي تشبه ذات الفنان احتضنها معرض أقامته غاليري كامل أظهر قدرة طلاع في إعادة تشكيل كتله ونثرها على سطح اللوحة بكثير من الدراية وبتناغم لوني عال أشبه بالعمل الموسيقي الصاخب تارة والهادئ في بعض الأماكن.
وضم المعرض 12 لوحة جدارية بتقنية الزيتي على قماش وجاء حاملا لروح جديدة في تجربة الفنان على صعيد التكوين والقيم اللونية وعلاقتها ببعضها بأسلوب تجريدي خاص مع المحافظة على عنصري الدهشة والإبهار كثيمة أساسية في قراءة الأعمال من قبل المشاهد.
وعن المعرض قال الفنان طلاع في تصريح لسانا:»ما أقدمه هنا استمرار لما سبق لأني أنجزت هذه اللوحات خلال السنوات الثلاث الماضية استمراراً للتجربة القائمة على البحث والتجريب في التقانات المفتوحة بغاية كشف ومعرفة ذاتي في هذا العالم».
وأوضح الفنان طلاع أن اعمال معرضه ربما تمثل أمكنة عاش أو سيعيش فيها مستقبلا أو أشخاص عرفهم أو سمع أو قرأ عنهم مبيناً أن هذه التجربة مشغولة بقلق على مستوى التقنية واللونية والخط والحجم.

عـــــرض (راجعيــــــن)..
تستمر اليوم على مسرح الحمراء عروض فرقة المهرة للرقص بعنوان (راجعين ) إشراف ماهر حمامي، الخامسة مساء.

التاريخ: الثلاثاء 18-2-2020
الرقم: 17195

 


طباعة