(بروكـــــــــار)..درامــا رومانســية بوليسـية في حــارة دمشـقية

 

انتهت مؤخراً عمليات تصوير مسلسل (بروكار) وهو دراما رومانسية بوليسية تعود في مجرياتها إلى عام 1942، العمل الجديد الذي يبدو أنه حفر لنفسه مكاناً على المائدة البرامجية في شهر رمضان المبارك، تدور أحداثه ضمن إطار البيئة الشامية متناولاً حكايات مشوقة يعيش فيها الحب صراعات قاسية، ومن محاوره أيضاً صراع بالوكالة يجسده على الارض مرافق تاجر الذهب مع مرافق تاجر الفضة نيابة عن صراع الكبار، إضافة إلى محاولة الاحتلال الفرنسي النيل من الحارة بعد أن ذاق طعم المرارة فيها.

عديدة هي المحاور والشخصيات التي ينسجها العمل بروح مختلفة، حيث نتابع الخلاف بين (أبو النور) تاجر «خيط الدهب »وهو الزعيم الاكثر شعبية في الحارة و(عزمي بيك) تاجر خيط الفضة الزعيم الأقل شعبية في الحارة، ومن التحديات المؤثرة التي يتناولها العمل وصول مهندس فرنسي إلى الحارة مطالباً صاحب النول التعرّف على القماش العجيب والرائع، البروكار، لأنه يريد الترويج له دعائياً، فيعرف سر الصنعة وأنها تتكون من خيط الذهب وخيط الفضة وخيط الحرير الطبيعي، ويعود الى بلاده بعد مدة ليفاجئ صناع دمشق بمادته القماشية البديلة.
المسلسل من إخراج محمد زهير رجب، تأليف سمير هزيم، تمثيل عدد من الفنانين، منهم: نادين خوري، سليم صبري, سلمى المصري، عبد الهادي الصباغ، زينة بارافي، يزن خليل، علاء قاسم، قاسم ملحو، سعد مينه، رنا أبيض، هلا يماني، رضوان قنطار، زهير رمضان، مها المصري، أيمن بهنسي، تولاي هارون، وائل زيدان، معن عبد الحق، باسل خليل، رشا إبراهيم، صفوح ميماس، رائد مشرف.. ولمزيد من الأضواء الكاشفة عن المسلسل كانت لنا هذه الوقفة مع كاتبه سمير هزيم.
• إلى أي مدى سنلمس البروكار في تفاصيل العمل؟ هل اخترت العنوان لأنه جاذب أم سيكون له حضوره الحقيقي عبر الأحداث؟
•• هناك مجموعة من المشاهد التي تم تصويرها في مشغل بروكار حقيقي يقف خلفه فناننا الكبير سليم صبري وكيف يصل اليه المهندس الفرنسي جاك معه عدة اشهر ليتعلم المهنة وتنسيق الالوان, أما عن التسمية فقد انتقيت العنوان لأنه لصيق بالمسلسل من جهة ولجماليته وما يحمله من دلالة من جهة أخرى, كما أنه يشكل دعوة لتسليط الضوء على أهم صناعة يدوية في دمشق, وفي المعنى البعيد فالبروكار بخيوطه الثلاثية الرئيسية, خيط الذهب وخيط الفضة وخيط الحرير الطبيعي, هو الصورة المصغرة والانعكاس لجمالية التنوع والتلون في المجتمع السوري، لذلك جاء مسلسل بروكار ملوناً بألوان هذه القماشة الجميلة.
• سبق وقلت (سيشاهد المتلقي عملاً نظيفاً من كل التفاصيل التي درجت عليها الاعمال الشامية الأخرى).. فما الفضاءات التي ذهبت باتجاهها لتُحدِث هذا الفرق؟
•• قدمت ورقاً خالياً تماماً من كل التفاصيل التي درجت على تكرارها أعمال البيئة السابقة، فلم أتطرق الى الداية أو حمام السوق وطقوس اجتماع السيدات على إعداد الكبة أو إحدى الطبخات الشامية.. واستبدلت تلك التفاصيل بقصة تتضمن الحب مع الجريمة والتتبع الجنائي لها عبر قصة مليئة بالأحداث المشوقة، لذلك أكرر القول إن (بروكار) سيكون نظيفاً من التفاصيل التي مل الجمهور منها ومن تكرارها، لربما لدينا تفصيل وحيد قد يعتبره البعض مكرراً وهو وجود بعض الأغنيات والرقصات التي تقوم بها بنات المشغل فترة الاستراحة، وأعتقد أن وجودها ليس ممجوجاً وسيكون مبرراً.
• من بطلك في المسلسل ؟
•• بطلي القصة أولاً، فالعمل يحمل حكاية تبدأ من المشهد الأول عن اثنين من الجنود الفرنسيين فاقدي الوعي دون ملابس ودون سلاح وتستمر حتى المشهد الأخير على الوتيرة نفسها، يرافقها قضايا اجتماعية وتجارية وحب وسياسة، أما في الشخصيات فالبطولة يلعبها سعد مينه بدور الهمشري، ونادين خوري بدور الدكتورة انطوانيت، ويزن خليل بدور الدكتور عصمت، وبنت الحارة الجميلة زينة بارافي بدور بثينة.
• كيف جاء شكل مناهضة المحتل ؟ من خلال شخصية (الهمشري) فقط؟
•• يحكي المسلسل عن حالة قابلة للحدوث في أن يكون هنالك هدنة بين الفرنسيين وإحدى الحارات لما لها من نشاط، كما أنها من أماكن الجذب السياحي، لكن رجلاً واحداً من الحارة لا يروق له الأمر ويقوم بثورته بصورة منفردة بداية, فيجلب المصائب والويلات لحارته، ولكننا نلاحظ عندما تصبح مقاومة الاحتلال بصورة جماعية فالنتائج تصبح مختلفة.
• تحدثت عن اسقاطات.. فبأي معنى؟
•• إنها تتمثل في العمل بشكل عام لأنه يقبل أن يكون حديثاً كما نقبله قديماً، وثمة مجموعة من الوقائع هي اسقاطات لقضايا كبيرة حصلت في الماضي، وشكلت قصص الحكواتي في العمل مواضيع للنقاش في عصرنا الحالي وتسلط الضوء على ازدواجية المعايير، خاصة فيما يتعلق بحكاية (شمشوم) التي تُحدث جدلاً واسعاً بين المستمعين للحكاية، إضافة إلى حكايات أخرى هادفة يلقيها الفنان الكبير عبد الرحمن ابو القاسم.

 

التاريخ: الأثنين 24 - 2 - 2020
رقم العدد : 17201

 


طباعة