وطني.. ولكَ أنتمي..

وطني ولكَ أنتمي، بنبضي وسريانُ دمي.. منكَ ويغدقُ من قلبك، فأحيا وأتنفَّسُ عشقك.. أكفكفُ وجعي بنداك، مداك أنا وهواك.. لكلِّ من عنكَ رحلوا، منَّا إلينا قد وصلوا.. أحبابٌ هم...

عطيه مسوح.. ومقاربـة بيـن القـارئ الشـفوي والقــارئ الكاتـــب

نرى البعض يحرق وقته على مواقع التواصل الاجتماعي بلا هدف أو غاية, و بالمقابل نجد المهتم الذي لا يرتوي من العلم والمعرفة ويسعى جاهداً ليروي ظمأ روحه من الثقافة.. تناول البا...

الآداب العالميـــــــــــــة تحتفي بالأدب اليــابــاني

تضمن العدد الجديد من مجلة الآداب العالمية الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب جملة من الدراسات والشعر والقصة ونوافذ على الأدب والثقافة في العالم.وكتب رئيس التحرير بديع صقور افت...

روزنامة ثقافية

نــــــــــــــدوةيقيم مجلس فرع نقابة المهندسين بمحافظة دمشق وضمن نشاطات لجنة المرأة المهندسة بالفرع محاضرتين: الأولى بعنوان «المرأة مالها وماعليها في الدستور والقانون ال...

استعداداً لشهر الكتاب..مئــات الإصــدارات الجديـــدة في الطريــق إلـــى المعـــارض

لم يتوقف النشر والتأليف ساعة واحدة خلال الحرب العدوانية على سورية, بل ظلت دور النشر السورية تعمل بجهد متميز وكبير, وكانت المشاركات كبيرة جدا في المعارض الداخلية والخارج...

«أمَّهـــــــــات»

لم يكُنَّ على مرِّ الدُّهور والعُصُور، ولا باختلاف الأزمنة والحقب، ولا في ذاكرة الأيَّام، مُذْ عَرَفَتْ البشريَّةُ الذَّكَرَ والأنثى، لم يَكُنَّ مُجَرَّدَ كائنٍ لا دَوْ...

التشـــــــكيلية ريـــــــم مخـــــــول.. ميل للتعبيريـــــــــــة والانطباعيـــــــــــــة

طورت الشابة ريم مخول موهبتها بالرسم منذ الطفولة عن طريق الدراسة على أيدي أساتذة متخصصين والمشاركة بمعارض مختلفة وكان لها نصيب الفوز بالريادة على مستوى سورية.ريم التي شا...

نهــــــزم المـــــــوت.. بابتســــــــامة وقصيـــــــدة

سوريَّةٌ هويَّتي/ وعنفوانُ مُهجتي/ أحبُّها حدَّ الظَمأ/ وتستقيها لهفتي/ نقدَّسٌ تُرابها/ كمشحةٍ في جبهتي/ سعيدةٌ باسمِها/ كفرحتي بطفلتي..يا منبتاً منكِ ارتوى/ عظمي وكم ...

يا أمّـــــي..

في البدء.. وقبل أن يزهوالزّمان بالطيبِ والألفة..كانت الأم «أمّي» كانت تُمثل كلّ عناوين الطيبة.. وكنا نُلقي السّلام على وقتك ِ يا أمّي.. على فيافي ظلّكِ القدسي ّ، ورهافة...

الموســــــــيقا إبــــــــداع في وطــــــــــــن آمــــــــن

أن تدخل في هذه الأيام إلى صالة مركز ثقافي فلاتجد مكانا للجلوس, فإن ذلك مبعث لأحاسيس مختلطة مابين الفرح بالعودة إلى الحياة والحزن على سنوات ذهبت هدرا من العمر, لكن ما إن...