الفنان المقاتل «إحسان الشمندي»..رسمت على بقايا صناديق الذخيرة لتنتصر الحياة على الموت

  يستحضرُ كلّ فضاءاتِ الحياة، ويُحيلها إلى لوحات.. ينفضُ غبارها، فيتجلَّى جمالها.. ينبشُ في ذاكرتها، ويُشعل خصبَ أنوثتها.. خصبُ أرضها الموجوعة، وذاكرة أمومتها ا...

بنبـــــــــــل عطائكــــــــــــــم باقـــــــــــــون..

لا تلتزم لون عينيك، ولا حمرة أو سمرة خديك، ولا شيئا مما أنت عليه, لأنها أنت، نبضك، هويتك, دمك، حياتك, هل فكرت يوماً ما أن تفعل ذلك, وأنت في حال النعماء والصحة والعافية ...

«يأتي الذي كان»..والحــرب؟!.. فاتنــة الرعـــاع الهائميــن بهـا ســـدى..

هل فعلاً «لانزال بخير»؟!!.. سؤالٌ لابدَّ أن نطرحهُ، رغم ما آلت إليه أحوالنا في زمنٍ أحكمَ الموت فيه قبضته على حياتنا، وبلا رأفةٍ أو أخلاقٍ أو ضمير.. أحكمها على أرواحنا ...

روزنامة ثقافية

نهلة كامل توقع كتابها (الشرق الغارق المتوسط.. يومياتي) وقعت الزميلة الصحفية والكاتبة نهلة كامل كتابها (الشرق الغارق المتوسط.. يومياتي)، الصادر عن الهيئة العامة للكتاب, و...

دعــــــــــــــــوة ليســـــــــــــت للقلــــــــــــــق..!

ترى هل ثمة سعادة حقيقية حقاً؟!وهل ثمة مرحلة من مراحل عمر الإنسان يكون فيها سعيداً أكثر، يُديم سعادته؟وإذا كانت السعادة مجرد لحظات أو ساعات عابرة ترى كيف يمكن للإنسان أن...

برهان شليل محاضراً عن أدب الأطفــال في سـورية

  «الأطفال أمل الأمة.. ومستقبلها المشرق الباسم الواعد..زوارق الرجاء في حياتنا وبذور آمالنا.. فلذات أكبادنا وسنابل القمح الشامخة..الطفولة عالم ساحرٌ بريءٌ لم يدخله...

التراث الشعبي في عددها الجديد.. قراءات في الحكايا الشعبية

صدر العدد الجديد من مجلة التراث الشعبي الفصلية التي تصدرها وزارة الثقافة متضمنة عدداً من الدراسات والبحوث في الأدب والتراث والحكايات الشعبية....الخ.وكتب وزير الثقافة مح...

إبداع شعري

صدر حديثاً عن الهيئة العامة السورية للكتاب المجموعة الشعرية (أشياء العالم الصغير)، تأليف: وفيق سليطين.تصميم الغلاف: عبد الله القصير.كتبونا هنا في التراب وغابوالم يزل جد...

ماجدة حنا..ورحلـــــــة في توثيــــــق الأماكـــــــن..

فنانة بالفطرة برغم دراستها الهندسة المعمارية اختصاص تصميم معماري، لم يخمد شغفها بالفن حيث تقاطعت موهبتها مع دراستها.. إنها المصورة الفوتوغرافية ماجدة حنا حيث نقف اليوم ...

قــراءة في مجموعــة «مـن أجــل أن يهـدأ الرشـأ»

في مجموعته الشعرية الثانية (من أجل أن يهدأ الرشأ) غاص الشاعر حسن قداح في بحور العشق والغرام، فإذ به سباحا ماهرا تراه بقاع البحر ويسبر أغواره وغرائبه بكل خفة ورشاقة وبلم...