هذاالأسبوع..

ارتفعت أسعار المواد والسلع خلال الأسبوع الماضي في معظم الأسواق وكان لأسواق الخضار واللحوم حصتها من تلك الارتفاعات، وخلال جولة للثورة على سوق باب سريجة تنوعت السلع مع اختلاف الأسعار من محل لآخر.
الفاصولياء الخضراء بـ 1000ليرة والبطاطا بـ 400 ليرة
حيث يباع كيلو البندورة بـ 450 ليرة ليرة و سعر كيلو البطاطا تجاوز الـ 400 ليرة والخيار مابين 300 إلى 350 ليرة، والكوسا بـ 600 ليرة، في حين سجلت الفليفلة 300 ليرة، في حين بلغ سعر كيلو البامية 950 ليرة و650 ليرة لكيلو الباذنجان .
بينما حافظ سعر الليمون الحامض على سعره للأسبوع الثاني على التوالي مسجلاً 300 ليرة للكيلو الواحد، والفاصولياء يحلق إلى الـ 1000 ليرة .
450 ليرة كيلو الموز
وأوقية العوجة بـ 800 ليرة
وبالنسبة للفاكهة فقد سجل سعر كيلو الموز ما بين 450 إلى 500 ليرة، في حين مازال سعر كيلو التفاح يتراوح مابين 300 إلى 400 ليرة حسب النوع، في حين كان سعر أوقية العوجة 800 ليرة وسعر كيلو الفريز مابين 600 إلى 800 ليرة.
هبرة الغنم بـ 6500 وشرحات الدجاج بـ 2200 ليرة
بالمقابل حافظ سعر كيلو لحم الغنم الهبرة على سعره مسجلاً 6500 ليرة وكيلو العجل مابين 4400 إلى 4500 ليرة.
وبالنسبة لأسعار الفروج فقد ارتفعت بشكل ملحوظ ليصل كيلو الفروج المذبوح إلى 1200 ليرة في حين وصل سعر كيلو الشرحات إلى 2200 ليرة وكيلو الجوانح بـ 1000 ليرة والدبوس بـ 1500 ليرة للكيلو الواحد وسودة الدجاج بـ 2000ليرة.
الأجبان والألبان على حالها
بالمقابل سجل سعر كيلو الجبنة العكاوي 1750ليرة والجبنة المسنرة مابين 1100- 1300ليرة والجبنة الرول مابين2100 -2200ليرة، أما الجبنة البلدية السادة فيباع الكيلو مابين 1200- 1500ليرة والجبنة التركمانية بـ1500 ليرة والجبنة المشللة نوع أول 2600ليرة و كيلو جبنة ناعمة قريشة يباع مابين 900-1000ليرة، وكيلو الجبنة الحلوم بـ 2400ليرة، كما تتوافر بالأسواق جبنة دهن مطبوخة حيث تباع الكرتون منها وزن 450غرام مابين 650- 700ليرة ووزن الـ 750غ بـ 1350ليرة بالمقابل حافظ كيلو الحليب على سعره بـ 250 ليرة واللبنة ما بين 800 إلى 1200 ليرة للكيلو الواحد في حين تراوح سعر كيلو اللبن ما بين 350 إلى 500 ليرة حسب النوع.
دمشق - الثورة
** ** **
أسعار الخضار والفواكه تستقر على ارتفاع «والتدخل الإيجابي» قاصر

 

الارتفاع المتزايد لأسعار مختلف أصناف المواد والسلع خاصة الغذائية منها والمرتبطة بما يتناوله الناس في وجبات طعامهم هو الحديث الأكثر تداولاً بين مختلف السوريين مترافقة مع حالة استغراب لأسباب تلك الارتفاعات غير المبررة وعدم قدرة الجهات المعنية على التدخل بالأسواق لضبطها وضخ مواد عبر منافذ وصالات بيع السورية للتجارة بأسعار منافسة تكسر الاحتكار السعري الحاصل في الأسواق.
ورغم المبررات التي تساق من الجهات المعنية وفي مقدمها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن أن معظم الخضار ليست في موسمها وبالتالي من المنطقي ارتفاع أسعارها إضافة لقلة المعروض منها بهذه الفترة وتضرر بعض الخضراوات نتيجة الأجواء الماطرة الغزيرة خاصة في المنطقة الساحلية إلا أن المواطن الذي يعاني الأمرين لتأمين وجبة غذاء نباتية لعائلته بأرخص سعر ممكن بعد أن أصبحت اللحوم الحمراء والبيضاء غائبة عن مائدته لم يعد يعطي آذان لكل تلك التبريرات التي لا تدل إلا عن قلة حيلة وعدم القدرة على اعتماد حلول إجرائية سريعة لحالة النقص التي تحصل بالأسواق لمواد عديدة بفترات معروفة بكل عام وأقله تزويد صالات السورية للتجارة الذراع التدخلي الذي تفاخر به الجهات المعنية بكميات إضافية من مختلف انواع الخضار والفواكه لطرحها بالسوق عند حصول مثل الحالة السائدة حالياً من ارتفاع جنوني بالأسعار وقلة المعروض منها.
وكان لافتاً من بداية العام الحالي الزيادة الكبيرة على أسعار المنتجات الغذائية خاصة الخضار والفواكه مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وتصدرت منتجات معينة تشكل المادة الأساسية لغالبية المستهلكين وأهمها البطاطا والفروج والبيض قائمة الارتفاعات حيث استقر سعر كيلو البطاطا من بداية العام وحتى الآن عند حد 400 و450 ليرة وسعر صحن البيض بين 1300 و1400 ليرة وهذا يعني أن كلفة إعداد وجبة بطاطا مع بيض لعائلة مؤلفة من خمسة أشخاص بدون صحن سلطة تكلف بين 1000 و1100 ليرة وارتفع كيلو شرحات الفروج بين 2000 و2200 ليرة والبندورة لم تنزل عن سقف الـ 450 ليرة والكوسا بين 500 و550 ليرة والباذنجان 550 ليرة وكيلو البصل بـ350 ليرة والزهرة بـ200 ليرة والملفوف بـ 170 ليرة والخيار بين 300 و350 ليرة.
دمشق - هناء ديب
التاريخ: الجمعة 15-3-2019
رقم العدد : 16932