تطبيق الري الحديث يوفر 50 % من المياه ... 26 % من الأراضي صالحة للزراعة.. وعودة 8 من أصل 13محطة للري إلى عملها

 

 

كشفت الدكتورة ماجدة مفلح مدير عام هيئة البحوث العلمية الزراعية قيام مركز حلب بنشاط علمي حول تقنيات الري الحديث ضمن مشروع تعزيز الأمن الغذائي العربي، وأهمية التحول إلى الطرائق الحديثة في سقاية المزروعات مما يؤثر إيجابا على المحاصيل الزراعية التي تصب بالمحصلة في دعم الاقتصاد الوطني.
رئيس مركز بحوث حلب الدكتور عبدالله اليوسف أكد أن الزراعة المروية تلعب دوراً هاماً في الكم الإنتاجي فالفرد يستهلك ما يزيد عن 80 بالمئة من إجمالي استعمالات المياه في القطر، وان 80 بالمئة من الأراضي المروية مازالت تستخدم الري السطحي الذي تصل نسبة الضياع فيه إلى 60 بالمئة بكفاءة لا تتجاوز 50 بالمئة ، لذلك فإن الاستخدام الفعال للمياه في الزراعة يعد واحداً من أهم القضايا التي تهدف إلى تحقيق الاستخدام المستدام للموارد المائية .
وأضاف اليوسف أن سورية تتمتع بموارد و إمكانيات زراعية جيدة حيث تبلغ الأراضي الصالحة للزراعة 57500 كم مربع تشكل الأراضي المروية منها 26 بالمئة من مجموع الأراضي الصالحة للزراعة .
وأوضح الدكتور منهل الزعبي مدير إدارة بحوث الموارد الطبيعية في الهيئة أن هناك 13 محطة مختصة بالري موزعة على الأحواض المائية و المناطق البيئية ، وان 8 محطات من هذه المحطات عادت للعمل بشكل فعال وجيد للقيام بأبحاث الري التكميلي و تقنياته ، كما تقوم هذه المحطات بدراسة التغيرات المناخية .
وبين أن الدولة وضعت خطة طموحة للتحول إلى الري الحديث بواقع 40 ألف هكتار في السنة .
وأن الموارد المائية السنوية المتجددة بسورية - لسنة متوسطة الهطول المطري - تقارب 16،8 مليار متر مكعب ، منها حوالي 10،47 مليار متر مكعب موارد سطحية ، و 5،84 مليار متر مكعب موارد جوفية من ينابيع و آبار .
وتطرق الدكتور عبد الغني الخالدي معاون مدير إدارة بحوث القطن لتوضيح أنظمة الري الموضعي بين فيها أن 71 ألف هكتار تزرع على مياه الآبار، منها 37 بالمائة لزراعة القطن، إذا تم تحويل هذه المساحة إلى الري الموضعي « التنقيط « فسوف يتم توفير نصف مليار متر مكعب من المياه .
من جهة ثانية بين المهندس أحمد الحافظ رئيس محطة بحوث صربايا كيفية عمل أنظمة الري السطحي المطور باعتبار أن تطبيق تقنيات الري الحديث على الزراعات يوفر نصف المياه فلو فرضنا أن محصول القطن يستهلك 13 ألف متر مكعب من المياه للهكتار الواحد فإن نصف هذه الكمية توفر من خلال الري السطحي المطور.
وبين الحافظ أن هذه الاختبارات تطبق على الأرض مع الفلاحين في حقولهم حيث ينقل المهندس المختص هذه التجارب للفلاح ومن ثم نقوم بإقناع الفلاح لاستخدام هذه التقنية التي توفر المال وتزيد الإنتاج .
دمشق - موسى الشماس
التاريخ: الأحد 11-8-2019
رقم العدد : 17047