الإنجاز.. في العمق

 بكل الاعتبارات السياسية والعسكرية، وبجميع المعايير الإستراتيجية، لا يُمكن النظر إلى ما أنجزه جيشنا الباسل بحلب وإدلب - بزمن قياسي - إلا من زاوية التقدير لعظمة ما ...

الزحف بعد الاندحار

   يُعتقد أن أول ما تُذكر به عملية التسلل التي قام بها مسؤولون أميركيون إلى الأراضي السورية «إدلب» هو تسلل جون ماكين إلى المناطق ذاتها التي تنتشر فيها مُرتزقة ...

بالقوة.. بالنار

      يقول اللص أردوغان إنه مُستعد للموت من أجل إدلب، فهل تعني له إدلب كإخواني حالم، وكعثماني مُتورم أكثر مما كانت تعني له حلب المُتكسرة أوهامه على صخ...

الرعاية العلنية للإرهاب!

 بتوقيت هزيمة الإرهابيين، ما معنى الاستجداء التركي بطلب «الهدنة»؟ وما معنى الاجترار الأميركي الغربي بادّعاءات الحرص على حقوق الإنسان بتوقيت انهيار المرتزقة بريفي ح...

قاطرة النمو حلب

  تُهوّل علينا مصادر قوى العدوان ومنظومته بالأرقام، تَلتحق بها منظمات دولية رسمية، وتُجنّد ذاتها عشرات الآلاف - بل مئات الآلاف - من منابر الإعلام المُضلل والمُعاد...

انتهت اللعبة

  الأوهام ذاتها التي حركت مجموعة الواهمين المُنفصلين عن الواقع، وعن التاريخ، ما زالت المُحرك الذي لن يقود المُشغلين للمُرتزقة والمُستثمرين بالتنظيمات الإرهابية - ...

ما بعد دومينو الإرهاب

 مُهم ما يُقال -بهذه الأثناء- في توصيف الانتصار المبين الذي حققه جيشنا البطل في حلب، من حيث اعتبره البعض تحريراً ثانياً للشهباء عاصمة سورية الاقتصادية، ذلك من بعد ...

النصر المبين

 انضم الأميركي جيمس جيفري مُبكراً لزمرة أردوغان، مُحرضاً وباحثاً عن مَخرج لحماية المُرتزقة في إدلب، وسريعاً التحق به ممثلو دول الاتحاد الأوروبي بمجلس الأمن الدولي،...

مَن يَهزمُ مَن؟

 مَن يهزم مَن في أميركا، لا هي نظرية، ولا فرضية، ولا عمليّة تَختص بالسباق الانتخابي بين الجمهوريين والديمقراطيين، الذي يبدأ عادة في الانتخابات النصفية، ويحتدم في ا...

خيار الفرار

 فَرارُ مُرتزقة اللص أردوغان من ساحة المعركة الدائرة على المساحة المُمتدة بين ريفي حلب وإدلب، وعلى طرفي الطريق الدولي حلب - دمشق، الذي بات قاب قوسين أو أدنى من أن ...