ضياع تجمع المعضمية بين محافظتي القنيطرة و ريف دمشق

ثورة أون لاين- القنيطرة - خالد الخالد:   

اشتكى أهالي تجمع المعضمية للنازحين من ضياعهم بين محافظتي القنيطرة و ريف دمشق و هذا الحال منذ عشرات السنين حيث ان بلدية معضمية الشام ترفض تخديم التجمع بحجة انه تابع لمحافظة القنيطرة و التي بدورها تقول ان التجمع واقع على أرض ريف دمشق و بين ( حانا و مانا ) ضاع التجمع خدميا بين المحافظتين و اصبح ابناء التجمع حائرين بالجهة التي يتبعوا لها و بعد مرور نحو سنتين على عودتهم لمنازلهم التي هجروا منها لأكثر من خمس سنوات لم يتم تخديم التجمع و تلبية طلباتهم و بعاني أبناء التجمع من وضع المياه و يؤكدون أن الشبكة قيديمة جدا و المياه ملوثة و لها طعم و رائحة كريهة و تم اعلام رئيس وحدة المياه في المعضمية التابعة لمياه ريف دمشق و لكن لم يستجب لطلبهم ، أما بالنسبة لواقع النظافة فحدث و لا حرج فعملية ترحيل القمامة شبه غائبة و انتشارها بالشوارع في ظل غياب الحاويات و تم تقديم عدة شكاوى الى محافظة القنيطرة بهذا الخصوص ، و لا يزال اطفال التجمع يعانون من الافاعي و الجرذان و الحشرات التي تنتشر في الشوارع التي لم يتم ترحيل الانقاض منها و كذلك انتشار الكلاب الشاردة و التي تسبب ذعرا للاطفال الصغار ، عدا عن المعاناة التي يعيشونها حيث لا يتوفر اية مقومة من مقومات الحياه فالكهرباء غائبة تماما و شبكة الصرف الصحي فيها اشكاليات

 

 عضو المكتب التنفيذي المختص محمد سامية أكد تخصيص مبالغ مالية من أجل ترحيل الأتربة و الانقاض و الردميات من تجمع المعضمية إلى مكب رخلة في ريف دمشق ، كما وجه محافظ القنيطرة بلدية جديدة عرطوز الفضل لمتابعة ترحيل القمامة و تقديم الخدمات الممكنة و رش المبيدات الحشرية خاصة و أننا مقبلون على فصل الصيف ، اضافة الى اجراء عمليات التعقيم في كافة احياء و شوارع التجمع ، واعدا بمتابعة موضوع تجمع المعضمية للنازحين و الوقوف على الواقع و تقديم كافة الخدمات الممكنة و ضمن امكانيات المحافظة .
و أشار سامية الى ان شبكة الكهرباء و الهاتف تتبعان محافظة ريف دمشق و تم سابقا مخاطبة محافظة ريف دمشق لتحسين شبكة الكهرباء و تقديم الخظمة الهاتف ، مبينا أنه سيتم متابعة هذا الموضوع أيضا مع الجهات المعنية بريف دمشق .
أما بالنسبة لموضوع النظافة فقد تم تكثيف أعمال ترحيل القمامة في تجمع المعضمية للنازحين من الساحات و الشوارع الرئيسية يوم أمس الثلاثاء و العمر مستمر لترحيل كافة المكبات العشوائية ، اضافة الى رصد الاعتمادات اللازمة لترحيل ما تبقى من أنقاض و ردميات

 


طباعة