تراكم مخلفات البناء والردميات في ضاحية الأسد بحرستا.. والسرافيس لاتتقيد بنهاية الخط

وردت لصحيفة «الثورة» شكوى من عدد من المواطنين القاطنين في ضاحية الأسد بحرستا عن معاناتهم من انتشار ظاهرة رمي مخلفات البناء والردميات بشكل شبه يومي، مقابل الأبنية السكنية، منها على سبيل المثال لا الحصر الجزيرة ب 4 المخالف إلى جانب رميها في الشوارع.
وطالب القاطنون في شكواهم من بلدية الضاحية في مخالفة أصحاب السيارات الشاحنة التي تقوم برمي الردميات ومخلفات البناء, ووضع الحلول السريعة والعاجلة لمعالجة هذه الظاهرة لما تسببه من أضرار، إضافة إلى مظهرها غير الحضاري.
كما يعاني القاطنون من عدم التزام سائقي السرافيس العاملة على خط الضاحية في الوصول إلى نهاية الخط في الفترات الصباحية وأوقات الذروة، واقتصار المعالجة فقط من الجهة المعنية في وضع دورية لمراقبة السرافيس المخالفة، لتعود المشكلة مع ذهاب الدورية.
ويأمل أصحاب الشكوى في وضع نقطة شرطية دائمة على الخط واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين، لتخفيف المعاناة اليومية للموظفين والطلاب.
محمد اسماعيل رئيس بلدية ضاحية الأسد أكد في اتصال هاتفي «للثورة» العمل على طمر الردميات باتجاه الوادي فضلاً عن ترحيل كافة مواد البناء من بين الشوارع، ومنع رميها.
كما سيتم بالتنسيق والتعاون مع فرع مرور شرطة ريف دمشق لإلزام سائقي السرافيس على خط ضاحية الأسد في الوصول إلى نهاية الخط، وضبط المخالفين الذين لا يتقيدون بتعليمات نقل الركاب إلى كافة الجُزر في الضاحية.
سمر حمامة
التاريخ: الاثنين 28-1-2019
رقم العدد : 16895