خربـة الشــياب والمطلـة.. وعــود بتوفيــر ميـــاه الشـــرب


يشكو أهالي وسكان قريتي المطلة وخربة الشياب التابعتين لبلدية العادلية بريف دمشق من عدم توفر مياه الشرب والمعاناة تزداد مع ارتفاع أسعار شراء المياه من الصهاريج الجوالة.
أحمد فايز المجبل رئيس مجلس بلدية العادلية أكد (للثورة) أن البلدية قامت بإرسال كتاب إلى وزارة الموارد المائية من أجل حفر بئر استراتيجي يصل إلى عمق 1200 متر وتمت الموافقة على ذلك، وهناك وعود بتنفيذ هذا المشروع خلال خطة 2019، كذلك تحتاج قرية خربة الشياب إلى شبكة مياه جديدة لأن الحالية قديمة وخارجة عن الخدمة منذ سنوات، وبناء خزان لضخ المياه إلى منازل السكان.
وأضاف: قرية المطلة لا يوجد فيها بالفعل شبكة مياه أو خزان وبئر، حيث يتم تأمين المياه اللازمة عن طريق شرائها من الصهاريج، موضحاً حاجة القرية إلى تخديم الأنفاق الموجودة على الاتوستراد إذ يوجد نفق مشاة خارج الخدمة وأصبح مكاناً للقمامة.
أما النفق الآخر فهو للسيارات ويحتاج وضعه في الخدمة إلى تنفيذ تحويلة بطول 70 متراً، والبلدية قامت بإرسال كتاب إلى المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بهذا الخصوص وجاء الرد في إدراج تخديم الأنفاق في خطة 2019.
كما طلبت البلدية صيانة وتأهيل أجهزة الإنارة الطرقية على جانبي اوتوتستراد دمشق - السويداء والممتدة من مقبرة الشهداء في نجها حتى آخر قرية خربة الشياب.

يوسف الرفاعي
التاريخ: الأحد 8-9-2019
الرقم: 17069