مركز حقوقي: سجون الاحتلال ساحات لإعدام الأسرى ..فلسطين تحذر من المؤامرات الأميركية لتصفية القضية


استكمالاً لمخططات ومؤامرات أمريكا الرامية لتصفية القضية الفلسطينية وانتهاك حقوق الفلسطينيين تواصل ادارة دونالد ترامب نفث سمومها للوصول الى تمرير صفقة القرن المشؤومة وفرضها عنوة على الفلسطينيين وفي هذا السياق حذرت الخارجية الفلسطينية الدول من المشاركة في مؤتمر وارسو الذي دعت إليه واشنطن في وقت لاحق هذا الشهر حول السلام والأمن في الشرق الأوسط معتبرة أنه مؤامرة أميركية تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية موضحة أن الإدارة الأميركية تتبجح وتتفاخر بالتحضير لعقد مؤتمر في وارسو تدعي انه سوف يعالج القضية الفلسطينية.
واعتبرت الخارجية أن هذا المؤتمر مؤامرة أميركية بامتياز الهدف منه النيل من استقلالية قرارات المشاركين بالمؤتمر السيادية حيال قضايا جوهرية تعتمد على مواقف مبدئية لهذه الدول، مثل الموقف من القضية الفلسطينية، مؤكدة أن الموقف الفلسطيني واضح حيال مثل تلك المؤتمرات الهادفة الى النيل من قضية الشعب الفلسطيني وتصفيتها وهذا ما تبجح به الرئيس الأميركي ترامب علانية أكد فيه مواصلة سياسته المنحازة بالمطلق لـ»إسرائيل».
من جهة أخرى واستنكاراً لسياسات الاحتلال المستمرة في التنكيل بالأسرى الفلسطينيين والاعتداء عليهم اعتبر مركز حقوقي فلسطيني إن قوات الاحتلال جعلت من الإعدام بديلاً من لاعتقال، وحولت السجون إلى ساحات للإعدام البطيء وبدائل لأعواد المشانق، واعتمدت الاعتقال وسيلة للقمع والتنكيل، مبيناً أن 12 أسيراً استشهدوا بعد الاعتقال وداخل سجون الاحتلال جراء التعذيب والإهمال الطبي منذ عام 2015.
منوهاً بأن أسرى محررين استشهدوا بعد خروجهم من سجون الاحتلال، خلال المدة نفسها، متأثرين بأمراض ورثوها من المعتقلات وذلك بسبب تصعيد إدارة سجون الاحتلال من قمعها وتنكيلها واعتداءاتها بحق الأسرى، واستهتارها المتعمد بحياتهم وخاصة المرضى منهم، مشيراً إلى أن حكومة الاحتلال حولت السجون إلى ساحات للتعذيب وزرع الأمراض المختلفة في أجساد الأسرى الأمر الذي أدى إلى انتشار الأمراض الخطيرة بين المعتقلين وظهور الأمراض الخبيثة، وهذا ما يفسر ارتفاع أعداد الأسرى المرضى.
وحمل المركز الحقوقي حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسرى، داعياً إلى التحرك الجماعي لتوثيق جرائم القتل بحق الاسرى وتفعيل آليات المساءلة والملاحقة والضغط على المنظمات الدولية كي تتحمل مسؤولياتها، وتكفل توفير الحماية للأسرى في سجون الاحتلال.
ميدانياً اعتقلت قوات الاحتلال 8 فلسطينيين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية، الى جانب اندلاع مواجهات واصابة طفل بحالة إغماء، جراء استنشاقه الغاز المسيل للدموع.
كما واصل المستوطنون الصهاينة اقتحامهم باحات المسجد الاقصى، وذكر مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الفلسطينية أن 43 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من ساحاته بحراسة أمنية مشددة وحتى خروجهم من باب السلسلة.
كما نصبت قوات الاحتلال الصهيوني عدة حواجز عسكرية وكثفت من تواجدها العسكري في محيط عدة قرى وبلدات جنوب محافظة جنين، وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال نصبت عدة حواجز عسكرية على مفترق بلدة عرابة.

وكالات- الثورة:
التاريخ: الجمعة 8-2-2019
الرقم: 16905