الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تمعن في إجرامها والمجتمع الدولي بلا حراك


 

تواصل حكومة الاحتلال تغولها الاستيطاني وعملياتها التهويدية في الاراضي الفلسطينية المحتلة هادفة بذلك إلى تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم في البلدات الفلسطينية وخاصة في القدس المحتلة في حملة مسعورة لتشويه الحقائق وتزييف التاريخ عبر اضفاء طابع صهيوني على الاثار والمقدسات والشوارع الفلسطينية.
في هذا السياق أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية التغول الاستيطاني الصهيوني التوسعي بأشكاله كافة، مؤكدة أن كل ذلك لم يكن ليحدث لولا حالة الدعم المطلق التي تحظى بها حكومة الاحتلال من قبل الإدارة الامريكية، والدفاع المستميت عن سياسة الكيان الصهيوني الاستيطانية في الأمم المتحدة وخارجها، مشيرة أن كل هذا لم يكن ليحدث لولا حالة الخنوع الدولي للترهيب الأميركي الصهيوني وسياسة التخويف والتهديد التي تمارسها هاتان الإدارتان في وجه هذه الدول.
الى ذلك واستنكارا لما تقوم به حكومة الاحتلال من استهداف الفلسطينيين في كل مقومات حياتهم وقرصنة اموالهم وشل قدرتهم على المقاومة أكد مسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات أن الكيان الصهيوني يعمل على تدمير السلطة الفلسطينية من خلال اقتطاعه مخصصات أسر الشهداء والأسرى من أموال الضرائب موضحا ان إسرائيل تريد سرقة أموال الفلسطينيين وهذا جزء من مخطط تدمير السلطة بالتزامن مع مساعيها لارتكاب جريمة فصل غزة، تحت مسمى صفقة القرن المشؤومة.
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد جمدت مبلغ 14 مليون «شيقل» من أموال الضرائب الفلسطينية، ولم تحولها إلى خزينة السلطة الفلسطينية.
من جهة أخرى ورفضا من الفلسطينيين للتطبيع مع المحتل الغاصب أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية في رام الله على رفض كل أشكال تطبيع العلاقات مع الاحتلال الصهيوني على مختلف الأصعدة والمستويات، داعية إلى توسيع حملات المقاطعة وتصعيد المقاومة الشعبية لإلحاق الأضرار بالاحتلال الذي ينتهك حقوق الفلسطينيين ويسرق اراضيهم.
من جهتها حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين من استمرار ما يتعرّض له الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال من هجمة شرسة تتمثّل بانتهاكات جسيمة بحقهم، ووثقت الهيئة في تقريرها الصادر أمس إفادات أطفال وشبان فلسطينيين اعتقلوا مؤخراً من قبل قوات الاحتلال وتم زجهم في سجون الاحتلال وتعرضوا لأشنع انواع التعذيب والترهيب الجسدي والنفسي.
وفي سياق ممارسات الاحتلال التعسفية والقمعية بحق الاسرى أفاد نادي الأسير الفلسطيني أن أسيرات فلسطينيات في معتقلات الاحتلال الصهيوني وعددهن 48 أسيرة يعانين من ظروف تنكيلية يعشنها في معتقل «الدامون»، مؤكدا أنهن يشتكين من عدّة سياسات تمارسها إدارة المعتقل بحقّهن وتحرمهن من أبسط حقوقهن اليومية وأنهن يتعرضن للتنكيل والتعذيب والاهانات.
وكالات- الثورة
التاريخ: الأثنين 18-2-2019
رقم العدد : 16912