دعوات للتصدي لمخططات التهويد الاحتلال يصعد انتهاكاته بالقدس ضارباً بالقانون الدولي عرض الحائط


صعد الاحتلال الصهيوني من اجراءاته التهويدية في مدينة القدس المحتلة خلال اليومين الماضيين بإغلاقه معظم أبواب المسجد الأقصى وهذا الإغلاق هو بمثابة التأكيد على الأطماع المبيتة والخبيثة للاحتلال تجاه القدس عامة والمسجد الأقصى خاصة في سياسة مممنهجة ومتعمدة لتغيير الواقع الديني والقانوني والتاريخي للأقصى وبالقوة حيث استنكرت وزارة الأوقاف الفلسطينية هذا الاعتداء السافر، موضحة أن الاستمرار بهذه الجرائم يلزم العالم أن يقف عند مسؤولياته وأن يتدخل بشكل جاد لوضع حد لهذه الانتهاكات، وجددت الأوقاف دعوتها بالتحرك لإنقاذ القدس ومسجدها الأقصى ومقدساتها الدينية، محذرة من الأخطار الحقيقية المحدقة بالقدس.
فقد سادت أجواء من التوتر داخل ساحات المسجد الأقصى بعد إغلاق الاحتلال لباب الرحمة أمام الفلسطينيين، وأفادت مصادر فلسطينية محلية أن الشبان تمكنوا من خلع السلاسل الحديدة وكسر أقفال باب الرحمة الذي أغلقه الاحتلال أمس الأول واندلعت اشتباكات بالأيادي بين شبان مقدسيين وقوات الاحتلال، فيما شرعت قوات الاحتلال بحملة اعتقالات بحق الشبان المقدسيين، وإغلاق لأبواب المسجد الأقصى كافة، كما اعتقلت قوات الاحتلال مساء أمس إمام مسجد بيت حنينا وأحد أئمة مدينة القدس من باب العامود واقتادته إلى أحد مراكزها للتحقيق.
وفيما يتعلق بسياسة الاحتلال التنكيلية التي يتبعها بحق الأسرى الفلسطينيين أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى الفلسطينيين أن إدارة سجن الدامون قدمت للأسيرات الفلسطينيات مواد غذائية غير صالحة للاستعمال ومنتهية الصلاحية، وأوضحت الأسيرات أن أوضاعهن الحياتية والمعيشية في السجن ازدادت سوءاً، حيث إن الإدارة في الآونة الأخيرة لم تستجب لمطالبهن بمعالجة العديد من المشكلات منها الرطوبة وكاميرات المراقبة التي تنتهك خصوصياتهن، ومشكلة الأسيرات الموقوفات والكهرباء في السجن وخطورتها على حياتهن، بل ازداد الأمر سوءاً، بأنها «إدارة سجن الدامون» تقدم لهن مواد غذائية غير صالحة للاستعمال وتاريخ صلاحيتها منته وكذلك الأمر الخبز معفن والبطاطا واللبن كلها غير صالحة للاستعمال، وطالبت الأسيرات بضرورة أن تتم مراجعة وزارة الصحة لتقوم بالرقابة على المنتوجات والمواد الغذائية التي تقدم لهن ومعالجة هذا الأمر مع المسؤولين والجهات الحقوقية والإنسانية واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
من جهة أخرى أعلنت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن إطلاق المسير البحري الرابع والعشرين اليوم قرب موقع «زكيم» العسكري، أقصى شمال قطاع غزة،وقالت الهيئة نعلن انطلاق الحراك البحري الـ24 عند الساعة الثانية والنصف عصراً تحت شعار -استمرار الحصار نذير الانفجار»، ويشمل «الحراك البحري» مشاركة عدة مراكب صغيرة في مسيرة قبالة الحدود البحرية، بمساندة جماهيرية شعبية.
ميدانياً شنت قوات الاحتلال فجر أمس حملة اعتقالات طالت 16 مواطناً فلسطينياً من محافظات الضفة الغربية.

وكالات- الثورة:
التاريخ: الثلاثاء 19-2-2019
الرقم: 16913