القوات العراقية تحرر خمسة مختطفين ... واشنطن تخاتل لتمديد بقائها الاحتلالي والتجسسي بالعراق


 


في إطار استمرارها باللعب على وتر احتيالها بتقديم ذرائع واهية لبقائها التجسسي الاحتلالي في العراق، تواصل أميركا ضخ تصريحات تدعي فيها أن بقاءها في العراق لحفظ أمن واستقرار العراق، وفي هذا السياق زعم الدبلوماسي الأميركي جوي هود أن القوات العراقية غير جاهزة لحفظ الأمن زاعماً أن واشنطن ستسحب قواتها من العراق إن طلبت بغداد ذلك، مدعياً أن قوات بلاده والتحالف الدولي والناتو ستغادر العراق في حال طلبت الحكومة العراقية ذلك, وزعم جوي هود أن القوات الأمنية العراقية ليست جاهزة لغاية الآن لحفظ الأمن إلا بمساعدة القوات الأجنبية.
ميدانياً تواصل القوات العراقية عملياتها العسكرية لملاحقة فلول إرهابيي «داعش» لتطهير أراضيها، حيث أكد الخبير الأمني العراقي فاضل أبو رغيف أن القوات الأمنية تعمل وفق جهد استخباري مكثف للقضاء على ما تبقى من «داعش»، مؤكداً أن المناورات التي يقوم بها التنظيم الارهابي لم تمكنه من العودة الى سابق عهده, وأن القوات الأمنية تعلن بين فترة وأخرى عن قتل واعتقال عدد من عناصر تنظيم «داعش» في مناطق متفرقة من العراق.
إلى ذلك تمكنت القوات الامنية في الأنبار من تحرير المواطنين الخمسة الذين تم اختطافهم من قبل عصابات» داعش» غرب راوة, وذكر مصدر أمني في المحافظة: إن قوة أمنية تابعة للجيش العراقي تمكنت من تحرير المواطنين الخمسة الذين تم اختطافهم على يد «داعش» في قضاء راوة بالمحافظة.
بموازاة ذلك تكون محافظة الانبار سجلت حالة خطف جديدة لسبعة أشخاص بينهم عناصر في الشرطة، في منطقة النخيب ليرتفع عدد المختطفين الى 35 شخصاً تمكنت القوات الامنية من تحرير 8 منهم. وذكرت مصادر أمنية أن تنظيم «داعش» اختطف 7 أشخاص في منطقة النخيب، بعد يوم واحد على اختطاف 12 شخصاً بينهم عناصر أمنية في منطقة أم الجدعان على الطريق الرابط بين عرعر وناحية النخيب غربي المحافظة, وكان تنظيم «داعش «اختطف 16 شخصاً في مناطق راوة وحديثة والبغدادي، ليكون مجموع المختطفين 35 مختطفاً.
وفي السياق ذاته دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي حسن الكعبي إلى تحرك أمني عاجل لمواجهة تصاعد حالات خطف «داعش» للمدنيين، خاصة بعد تكرار عمليات الخطف لأكثر من مرة في الأنبار وصلاح الدين, مشدداً على ضرورة التحرك الأمني العاجل لإنقاذ جميع المختطفين والقبض على المتورطين والتخلص من الخلايا الارهابية, وأفاد مصدر أن الكعبي التقى نائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله في مقر القيادة، حيث جرى مناقشة مكافحة الاٍرهاب والاوضاع الامنية في بغداد والمحافظات ولاسيما المحررة منها, مؤكداً وجوب البدء بأخذ زمام المبادرة والمباشرة بعمليات استباقية بالتعاون مع جميع صنوف وتشكيلات القوات الامنية وخاصة طيران الجيش العراقي للتحرك نحو الأماكن الصحراوية والقريبة من حالات الاعتداء.
وكالات- الثورة
التاريخ: الأربعاء 20-2-2019
رقم العدد : 16914