الاحتلال يغلق المسجد الأقصى ويعتدي على المقدسيين .. فلسطين: تصريحات نتنياهو العنصرية استخفاف بالمجتمع الدولي


أكدت الخارجية الفلسطينية ان التغول الاستيطاني في القدس المحتلة استخفاف بالمجتمع الدولي وقوانينه مضيفة أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو اطلق تصريحاته العنصرية والتحريضية ضد الشعب الفلسطيني ووجوده الوطني على أرض فلسطين المحتلة مدعيا ان القدس العربية عاصمة للكيان الغاصب، مشيرة إلى أن تبجحات نتنياهو الكاذبة والاستفزازية كانت على مرأى ومسمع المجتمع الدولي الذي يقر ان «اسرائيل» تحتل الارض الفلسطينية ويشاهد انتهاكات الاحتلال واصدر عشرات القرارات التي تجرم الكيان الصهيوني لكنها بقيت حبيسة الادراج الاممية مع وقف التنفيذ.
كما أدانت الخارجية عمليات تعميق الاستيطان والتهويد في القدس الشرقية المحتلة ومحيطها، مؤكدة أن القدس الشرقية المحتلة جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وهي عاصمة دولة فلسطين الأبدية، وأن الاستيطان بجميع أشكاله باطل وغير شرعي، داعية المجتمع الدولي للخروج عن صمته وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة والشجب للاستيطان، وطالبته بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني والشروع الفوري في تطبيق القرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها 2334، مؤكدة أن تخلي المجتمع الدولي عن تلك المسؤوليات يعطي سلطات الاحتلال الوقت الذي تحتاجه لنسف مساعي اقامة دولة فلسطينية حسب الاتفاقات الدولية.
بدورها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اعتبرت ان تصريحات نتنياهو بخصوص غزة مجرد مادة صحفية هزيلة تسويقية وانها تعبير عن أزمات عديدة يعيشها وفي مقدمتها فشله في وقف مسيرات العودة، فضلًا عن تورطه في ملفات فساد يمكن أن تشكّل له خروجا من ازمته السياسية ، وكان نتنياهو قد هدد أمس غزة بسبب تواصل مسيرة العودة وكسر الحصار، في وقت يواصل فيه التنصل من التفاهمات التي رعتها جهات دولية، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يقبل المساومة أو المقايضة على حقوقه السياسية بأية أثمان إنسانية أخرى، فاستمراره في مسيرات العودة والتضحيات الجسام التي يقدمها لها أهداف سامية وثابتة لا يمكن أن تخضع للابتزاز الصهيوني.
من جانبها أدانت السلطة الفلسطينية استمرار انتهاكات قوات الاحتلال الصهيوني الخطيرة بحق الفلسطينيين في المسجد الأقصى المبارك داعية المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لوقف هذه الانتهاكات ومحذرة من تداعيات التصعيد الاحتلال الصهيوني ضد الفلسطينيين واعتداء قوات الاحتلال المستمرة على المقدسيين.
وفي خطوة استفزازية وقمعية جديدة أصدر ما يسمى قائد قوات الاحتلال امس أمراً باغلاق المسجد الاقصى حتى اشعار اخر حيث قام جنود الاحتلال بالاعتداء على الفلسطينيين بالضرب المبرح وطردهم من باحات المسجد واخلائه وتم نشر اعداد كبيرة من جنود الاحتلال في المكان ما ادى الى مواجهات مع الشبان الفلسطينيين وأكد الهلال الاحمر الفلسطيني ان طواقمه دخلت باحات الاقصى واسعفت اصابتين بعد تعرضهما للضرب المبرح من قبل قوات الاحتلال.
واستكمالا لسياستها العدوانية ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة من خلال حملات التنكيل والبطش والاعتقال التعسفي والإبعاد في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد القدس اقتحم عشرات المستوطنين صباح أمس باحات المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة بحماية أمنية من قبل قوات الاحتلال خلال جولة الاقتحامات الصباحية من باب المغاربة وحتى باب السلسلة.
ميدانيا أعلنت وزارة الصحة أمس عن استشهاد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في منطقة واد الحصين شرق مدينة الخليل بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.
من جانب اخر أطلقت زوارق الاحتلال امس النار تجاه مراكب الصيادين في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وكالات - الثورة
التاريخ: الأربعاء 13-3-2019
الرقم: 16930