مقتل 3 إرهابيين بتدمير أوكارهم بكركوك...«واشنطن بوست»: الأرض المحروقة أسلوب «داعش» لزعزعة استقرار الأرياف


يواصل التنظيم الإرهابي داعش استراتيجية الأرض المحروقة التي أنتهجها منذ بدء خسارته على أرض الميدان العراقي، وذلك بغية إشباع شهوانيته الإجرامية، وجعل الأراضي العراقية مهيّأة لعمل التنظيم الإرهابي في أي وقت، وفي هذا الإطار رأت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، أن الحرائق التي طالت مزارع وحقول الحنطة والشعير تقف خلفها «داعش» من أجل إبقاء المناطق الريفية في حالة عدم استقرار، لافتة إلى إنه من المؤكد أن إرهابيي «داعش» يقفون وراء كثير من تلك الحرائق المفتعلة.
ونقلت الصحيفة الأميركية عن خبير في مركز المناخ والأمن قوله «إنها طريقتهم لإبقاء المناطق الريفية في حالة عدم استقرار وجعلها مهيأة لعمل التنظيم الإرهابي، منطقهم الذي يريدون إيصاله إذا ما تمكّن إرهابيو التنظيم من الاستيلاء على الأرض منعناها عن الجميع وأحرقناها.
من جهة أخرى وفيما يتعلق بالشأن العراقي الميداني أعلنت قيادة الشرطة العراقية عن قتل ثلاثة إرهابيين وتدمير أوكارهم في محافظة كركوك، وذكر مصدر أمني في أن قوة من الشرطة العراقية وقيادة العمليات المشتركة في محافظة كركوك تمكّنت من قتل ثلاثة إرهابيين والاستيلاء على أسلحتهم وتدمير أوكارهم، مضيفاً إن العملية تمّت بعد مداهمة اوكار لـ «داعش» الإرهابي في قرية علف وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة.
كما دمّر الحشد شعبي في المحافظة ذاتها ثلاثة أوكار لداعش الارهابي بعملية امنية مشتركة شمال شرق كركوك، وقال امر اللواء 22 للمهمات الخاصة بالحشد عبدالله عطية الشغانبي انه استنادآ لمعلومات استخبارية نفذت قوة من اللواء 22 بالحشد الشعبي وبالتعاون مع اللواء 20 / الفرقة الخامسة للشرطة العراقية عملية نوعية لملاحقة فلول داعش في قرى (الربيضة - وقرية البو طريميشه - والدكشات) شمال شرق كركوك مشيراً إلى أن العملية أسفرت عن تدمير 3 أوكار في القرى المذكورة ونجاح مسحها بشكل كامل، مؤكداً أن عمليات المسح الميداني ستستمر لتعقب فلول التنظيم الارهابي ومنع أي محاولة لتشكيل خلايا له.
على صعيد متصل أعلن آمر لواء حشد قضاء عامرية الصمود بمحافظة الانبار العقيد صلاح العيساوي عن مداهمة القوات الأمنية العراقية مناطق مختلفة جنوبي مدينة الفلوجة بحثاً عن إرهابيين، مضيفاً إن القوات الأمنية العراقية داهمت مناطق الآبار والمنشآت والمناطق القريبة من مخيمات قضاء عامرية الصمود جنوبي مدينة الفلوجة على خلفية معلومات استخباراتية أدلى بها سكان تلك المناطق حول دخول إرهابيين من تنظيم داعش الى تلك المناطق للقيام بعمليات إرهابية تستهدف القوات الامنية والمواطنين، لافتاً إلى أن القوات الأمنية أغلقت تلك المناطق بالكامل ومنعت حركة سير العجلات والاشخاص والدراجات الهوائية وشرعت بعملية تفتيش المنازل والمزارع والمناطق الصحراوية بحثاً أيضاً عن مخابئ للأسلحة والعتاد، وأوضح العيساوي، أن القوات الأمنية كثّفت من إجراءاتها الأمنية في المناطق القريبة من منطقة جرف النصر للحيلولة دون وقوع أي خرق أمني.
وكالات - الثورة

التاريخ: الأربعاء 12-6-2019
رقم العدد : 16998