شهيد في غزة.. ومواجهات وإصابات باقتحام المستوطنين للأقصى...فلسطين: انتهاكات الاحتلال تزداد.. وتداعيات استفزازاته للفلسطينيين خطيرة

 

 

ادانت السلطة الفلسطينية اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الاقصى المبارك والاعتداء على المصلين في أول ايام عيد الاضحى المبارك.
وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة «نحمّل حكومة الاحتلال مسؤولية اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين، الأمر الذي يشكل استفزازا كبيرا ويعمل على تأجيج الأوضاع وزيادة، مؤكدا ضرورة وقف الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى، مشددا على انه خط أحمر لا يمكن السكوت أمام ما يتعرض له من اعتداءات متكررة من قبل الاحتلال ومستوطنيه، مثمناً صمود المقدسيين في وجه مخططات الاحتلال ومطالبا بضرورة تدخل دولي عاجل من أجل لجم العدوان والغطرسة الإسرائيلية والزام كيان الاحتلال بوقف إجراءاته وممارساته في القدس المحتلة والاقصى.
في السياق ذاته أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي اقتحام عشرات المستوطنين الارهابيين في اول أيام عيد الأضحى للمسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من شرطة وجيش الاحتلال مشيرة الى إن الاقتحامات المتكررة والمنهجية التي يقوم بها المستوطنون للمقدسات تحت حماية ما تسمى المؤسسة الأمنية للاحتلال تهدف الى استفزاز المشاعر الدينية والوطنية وإثارة النعرات ودفع المنطقة والعالم اجمع نحو مزيد من العنف والارهاب.
وحملت عشراوي حكومة بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة عن هذه الممارسات الحاقدة والهمجية وحذرت من استمرارها، مشيرة الى ان نتنياهو وحكومته العنصرية تقود هذه الاعتداءات وتحميها لتطبيع الاستباحة للأقصى والمقدسات وفرض بعد ديني على الصراع السياسي وواقع دائم لاقتحام الأماكن المقدسة بشكل متكرر ومدروس من أجل الوصول للتقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى، لافتة الى أن هذه الانتهاكات تأتي في سياق الدعاية للانتخابات الصهيونية المقبلة والتي ترتكز في مجملها على المنافسة حول حجم انتهاك حقوق وحياة ومقدرات الشعب الفلسطيني لافتة الى دور الإدارة الامريكية في محاولة تبييض الجرائم الصهيونية ودعمها ماليا وسياسيا، داعية المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته السياسية والقانونية والأخلاقية والتدخل للجم إسرائيل ووقف جرائمها ومحاسبتها ومساءلتها على عدوانها. وكان قد أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق وقنابل الصوت خلال الموجهات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال امس في باحات المسجد الاقصى المبارك وقالت مصادر فلسطينية ان هناك العديد من الاصابات من ضمنها رئيس مجلس الاوقاف.
ميدانيا استشهد شاب فلسطيني فجر أمس شمالي قطاع غزة برصاص قوات الاحتلال بزعم محاولة التسلل إلى داخل الأراضي المحتلة.
وزعم إعلام الاحتلال أن فلسطينيا اشتبك مع قوات الاحتلال قرب سياج الفصل العنصري بينما زعمت مصادر أخرى أن الفلسطيني حاول التسلل إلى الداخل المحتل من دون معرفة ما إذا كان مسلحاً أم لا.
بموازاة ذلك أغلقت قوات الاحتلال امس الحرم الابراهيمي الشريف بمدينة الخليل أمام الفلسطينيين لإقامة طقوس تلمودية للمستوطنين.
وأفادت مصادر محلية بالخليل بأن قوات الاحتلال كانت قد شددت من اجراءاتها على حركة دخول الفلسطينيين في اول ايام العيد، فيما سمحت للمستوطنين بنصب خيام في الساحات الخارجية واداء وطقوسهم التلمودية في المكان.
وكالات- الثورة

التاريخ: الأثنين 12-8-2019
رقم العدد : 17048