إحباط محاولة تسلل لمرتزقة العدوان بالحديدة ...المقاومة اليمنية تؤكد جاهزيتها للتصدي وردع المعتدين


يستمر تحالف العدوان الأميركي السعودي في ارتكاب المجازر البشعة بحق الشعب اليمني وتدمير المنشآت العامة والخاصة مستغلا صمت المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان، وفي هذا السياق اكد الناطق باسم الجيش اليمني العميد يحيى سريع ان استمرار الغارات الجوية لتحالف العدوان يؤكد عدم وجود نيات حقيقية لدى النظام السعودي لوقف استهداف اليمنيين ووقف الحرب المجرمة بحقهم، محذرا ان المقاومة اليمنية سترد وبشكل مناسب على كل عمل عدائي بحجمه ومستواه حتى لو كان هذا العمل العدائي غارة جوية واحدة مشيرا الى ان الدفاعات الجوية اليمنية وبإمكانياتها المتاحة ستتصدى لأي طلعات جوية للعدو سواء كانت قتالية أو استطلاعية.
وأشار سريع إلى أنه دون وقف شامل لكافة الأعمال العدائية لا نستطيع القول إننا بالفعل قد تجاوزنا مرحلة العدوان وهذا يفرض علينا كمقاومة يمنية مهام ومسؤوليات التعاطي مع كل عمل عدائي أياً كان حجمه أو مستواه، مجددا التأكيد على أن العمليات العسكرية الدفاعية المشروعة هدفها الأول رفع معاناة الشعب اليمني والدفاع عنه وإذا تحقق هذا الهدف بالطرق السلمية فذلك أولى بالنسبة لنا، مشيراً إلى أن عملية نصر من الله تصدرت بمرحلتيها الأولى والثانية قائمة أقوى وأوسع وأكبر عمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية.
في الشأن الميداني واصلت قوى العدوان خرق اتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة، واستهداف القرى الآهلة بالسكان في محافظتي صعدة وحجة.
وأوضح مصدر أمني أن مرتزقة العدوان استهدفوا بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة مناطق متفرقة في منطقة كيلو 16 وشمال مديرية حيس، وقصفوا بالرشاشات المختلفة مناطق متفرقة من شارع الـ50 ومدينة الشباب في شارع الـ90 في الحديدة وأضاف المصدر أن قوى العدوان أطلقت 17 قذيفة مدفعية على منطقة القرشية جنوب الجاح بمديرية بيت الفقيه، فيما قامت جرافة عسكرية للمرتزقة باستحداث تحصينات قتالية جنوب غرب قرية مغاري بمديرية حيس.
وذكر المصدر أن قرى آهلة بالسكان في مديريتي منبه ورازح الحدوديتين بمحافظة صعدة تعرضتا لقصف صاروخي ومدفعي سعودي.
وأشار المصدر إلى أن طيران العدوان الأميركي السعودي الغاشم شن ثلاث غارات على مديرية حيران بمحافظة حجة.
وادان المصدر استمرار قوى العدوان في استهداف المناطق السكنية والتمادي في خرق وقف النار في الحديدة بجرائم تستهدف حياة المدنيين داعيا الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية والقانونية والعمل على وقف جرائم القتل الجماعي التي يرتكبها العدوان الغاشم بحق المدنيين.
بالمقابل أفشلت وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية محاولة تسلل لقوى العدوان في مديرية حيس بمحافظة الحديدة.
وأكد مصدر أمني أن قوى العدوان أقدمت على خرق اتفاق التهدئة، محاولة التسلل شمال غرب حيس، موضحا أن وحدات الجيش أفشلت محاولة تسلل العدو وأجبرته على التراجع، وأضاف المصدر أن قوى العدوان استهدفت بقذائف المدفعية شمال الفازة وشمال الجبلية بمديرية التحيتا بالحديدة.
وكالات- الثورة

التاريخ: الأربعاء 9- 10-2019
رقم العدد : 17094