شهيد في القدس ..ومواجهات بكفر قدوم ...الاحتلال يصعّد سياسة الاستيطان ويمنع الفلسطينيين من بناء منازلهم

 

مع تصعيد قوات الاحتلال الإسرائيلي جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، استشهد شاب فلسطيني أمس برصاص قوات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة.
وذكرت وسائل اعلام فلسطينية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص باتجاه الشاب في محيط المسجد الاقصي المبارك ما أدى لاستشهاده.
بموازاة ذلك اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال ظهر امس في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية، خلال مسيرة أسبوعية انطلقت من القرية، وأفادت مصادر فلسطينية أن مواجهات اندلعت في قرية كفر قدوم مع قوات الاحتلال قرب المدخل المغلق منذ عام 2003.
وأوضحت المصادر أن جنود الاحتلال اعتدوا على المشاركين في المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني والمطاطي وقنابل الغاز، فيما نصب عددا من الكمائن لاعتقال المشاركين في المسيرة.
في الاثناء اقتحمت مجموعة من المستوطنين البلدة القديمة في الخليل بالضفة الغربية المحتلة، بحماية مشددة من قوات الاحتلال ،وأفادت مصادر فلسطينية بتجول عدد من المستوطنين في البلدة، فيما انتشر الجنود ومنعوا تحركات المواطنين.
كما استولى مستوطنون اسرائيليون على مساحات من أراضي الفلسطينيين في الأغوار الشمالية بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة وفا أن مستوطنين بحماية قوات الاحتلال اقتحموا شرق خلة مكحول وشمال خربة سمرة في الأغوار واستولوا على مساحات من الأراضي ومنعوا الفلسطينيين من دخولها.
من جهة اخرى وامعانا من سلطات الاحتلال في فرض سياسات جائرة وتنفيذ اجراءات تعسفية للتضييق على الفلسطينيين قرر وزير حرب الاحتلال نفتالي بينيت منع البناء الفلسطيني في المناطق المتاخمة أو المطلة على المستوطنات الصهيونية غير الشرعية في الضفة الغربية والمصنفة «ب» حسب اتفاقية أوسلو وذلك في خطوة جاءت بعد محاربته للبناء الفلسطيني في المناطق المصنفة «ج».
وذكرت القناة السابعة الصهيونية أن بينيت أوعز لما يسمى بالمستشار القضائي لوزارة حربه بإصدار الأمر بمنع عمليات البناء الفلسطينية في المناطق القريبة من مستوطنات «شيلو ، عيلي» الى الجنوب من مدينة نابلس والواقعة ضمن مناطق «ب» والخاضعة إداريا ومدنياً للسلطة الفلسطينية.
ويأتي القرار في خضم حرب يشنها بينيت على البناء في المناطق المصنفة «ج» والتي تشكل ما مساحته 60% من أراضي الضفة الغربية.
بالتوازي أكد المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي بدعم من الإدارة الأمريكية صعدت تنفيذ مخططاتها الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة لفصلها عن باقي مدن وبلدات الضفة الغربية متجاهلة القرارات الدولية التي تؤكد عدم شرعية الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة وتطالب بوقفه.
ونقلت وكالة وفا عن تقرير المكتب الاسبوعي الصادر اليوم قوله ان سلطات الاحتلال أعلنت مخططات استيطانية لاقامة /17100/ وحدة استيطانية على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية /9000/ وحدة منها في بلدة قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة و/6200/ وحدة في جبل أبو غنيم جنوب المدينة و/1900/ وحدة في نابلس ورام الله وبيت لحم.
ولفت التقرير إلى أن قوات الاحتلال هدمت /3/ منازل ومنشأة زراعية في بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة ومنزلا في قرية سوسيا بالخليل ومنشأة زراعية في منطقة خربة علان بالاغوار الشمالية.
في سياق متصل أكدت وزارة الخارجية الإيطالية، أن المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، غير قانونية بموجب القانون الدولي، وتمثل عقبة خطيرة أمام احتمال التوصل إلى حل الدولتين.
وأعربت الخارجية الايطالية في بيان صحفي امس عن قلقها البالغ إزاء اعلان حكومة الاحتلال بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية، وطالبت سلطات الاحتلال بإعادة النظر في القرار المعلن.
وكان رئيس حكومة الاحتلال المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو أعلن الخميس المنصرم عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس الشرقية المحتلة.
وفي وقت سابق، أعلنت سلطات الاحتلال عن خطة تهدف لإقامة حي استيطاني على أراضي مطار القدس الدولي «مطار قلنديا».

وكالات - الثورة

التاريخ: الأحد 23 - 2 - 2020
رقم العدد : 17200

 


طباعة