اقتحامات للأقصى.. واعتقالات غرب جنين..الاحتلال يغلق معابر الضفة وغزة.. ويفرض طوقاً خانقاً على برطعة

احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس أربعة شبان على حاجز عسكري قرب مستوطنة «دوتان» المقامة على أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين.
وأفادت مصادر فلسطينية أن جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز «دوتان» احتجزوا 4 شبان لم تعرف هويتهم بعد، وشرعوا بتفتيش المركبات والتدقيق في هويات ركابها، ما أدى إلى إعاقة حركة المواطنين.
ويقع حاجز «دوتان» على الشارع الرئيس الرابط بين محافظتي جنين وطولكرم، ويعتبر من الحواجز العسكرية الأكثر خطورة على المواطنين، حيث تحرم قوات الاحتلال آلاف المواطنين والتجار والمزارعين والعمال من التحرك والتنقل من وإلى محافظتي جنين وطولكرم وبلدة يعبد وقراها.
ويشار إلى أن قوات الاحتلال تغلق منذ 7 سنوات البوابة العسكرية المؤدية إلى بلدة يعبد وقراها والمحاذية للحاجز على شارع جنين - طولكرم ما يكبد المواطنين خسائر مادية إضافة إلى معاناتهم النفسية والصحية.
في الأثناء فرضت قوات الاحتلال طوقا خانقا على نحو 8 آلاف مواطن في بلدة برطعة الشرقية، خلف جدار الفصل العنصري، بادعاء أن ذلك يأتي في إطار مواجهة انتشار فيروس «كورونا».
وقال رئيس بلدية برطعة غسان قبها، في اتصال هاتفي مع وكالة «وفا» إن قوات الاحتلال أغلقت منذ فجر أمس حاجز برطعة العسكري بكلا الاتجاهين، والذي يعتبر المنفذ الوحيد لأهالي القرية والخرب المجاورة لها، للتواصل مع محافظة جنين وبلداتها، معربا عن خشيته من أن يشكل إغلاق البلدة ومنع المواطنين من الدخول أو الخروج منها، خطرا على وضع الحالات الإنسانية، خاصة أن الحاجز هو المدخل الوحيد للبلدة.
وكانت سلطات الاحتلال أعلنت الليلة قبل الماضية عن اغلاق كافة الحواجز العسكرية مع الضفة الغربية وقطاع غزة حتى اشعار آخر.
وأشارت المصادر الى أنه لن يُسمح للتجار وللعمال ولأصحاب التصاريح الأخرى بالدخول من المعابر حتى إشعار آخر.
ومجدداً اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك صباح أمس بحماية من قوات الاحتلال، وذكرت مصادر فلسطينية أن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، وأدوا طقوساً تلمودية في ساحات المسجد، وذلك خلال فترة الاقتحامات الصباحية.
وبينت المصادر أن قوة من شرطة الاحتلال تولت حماية وتأمين اقتحام المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المبارك.
وتواصل شرطة الاحتلال إغلاق معظم أبواب المسجد الأقصى المبارك باستثناء ثلاثة أبواب وهي حطة والمجلس والسلسلة.
ويغلق الاحتلال البوابات بحجة «مكافحة فيروس كورونا»، في وقت حذر فيه نشطاء مقدسيون من نيات خبيثة للاحتلال تستهدف المسجد الأقصى.
ويتزامن ذلك مع حملة إبعاد استهدفت مرابطين ومدافعين عن الأقصى طالت عشرات النشطاء والمرابطين، ووجهت لمعظمهم قرارات إبعاد عن الأقصى لفترات متعددة.
ويواجه المسجد الأقصى انتهاكات إسرائيلية متكررة واقتحامات يومية من قبل المستوطنين، في مخطط استيطاني لتقسيمه زمانياً ومكانياً.

وكالات- الثورة:
التاريخ: الاثنين23-3-2020
الرقم: 17222