كيـف شــخصت مجالــس مــدن الدريكيــش والشـــيخ بـــدر وبانيـــاس الجديـــدة مشــــكلاتها..؟.. ضعــف في المــــــوارد.. وقلـــــــة في الكـــــوادر والعمـال والآليـــات.. وســوء في الاســـتثمارات

حاولنا في الجزء الثاني من هذا الملف أن نرصد معظم أو كل المشكلات التي تعاني منها مدن الدريكيش, و الشيخ بدر, و بانياس, بعد أن رصدنا في الجزء الأول مشكلات وقضايا مدن (طرطوس-صافيتا-القدموس) وقد أردنا أن تكون مجالس المدن الجديدة التي باشرت مهامها منذ أكثر من شهرين هي مصدرنا في تشخيص تلك المشكلات..
كما حاولنا أن نرصد رؤى ومقترحات تلك المجالس لمعالجة تلك المشكلات ضمن برامج زمنية محددة.. فهل نجحنا في هذه المحاولة؟ ومن ثم هل نجح رؤساء المجالس في تزويدنا بالمطلوب أم كان ما قدموه روتينياً ولا يرقى للآمال المعلقة من البعض على هذه المجالس؟نترك الجواب لمن يهمه الأمر بعد قراءة مضمون هذا الملف.

الشيخ بدر.. زيادة الموارد الذاتية

نبدأ من مدينة الشيخ بدر التي تعاني قلة الموارد الذاتية ونقصاً في عمال النظافة وورشات الصيانة والكوادر الفنية والإدارية والقانونية المختلفة حيث أكد المهندس باسل سلمان رئيس مجلس المدينة أن الخطة المستقبلية للمجلس ستتركز بشكل أساسي على زيادة الموارد الذاتية الحديثة من خلال مشاريع تنموية، معتبرا أن هذا سيكون من أولويات العمل في المرحلة القادمة، إضافة إلى مشاريع استثمارية ضمن الأملاك العامة للمدينة ومتابعة مشروع المنطقة الصناعية وعقاراتها التي يمكن استثمارها مع تشميل أغلب الأملاك العامة بالمخطط التنظيمي في جميع توسعات التنظيم والعمل على تنظيم القرى الجديدة ما يشكل فرصا استثمارية تنموية جديدة للمدينة.
وأوضح أن قلة الموارد الذاتية وعقارات الأملاك العامة التابعة لمجلس المدينة وصيانة الشبكة الكهربائية من أبرز المشكلات والقضايا التي تم تشخيصها إضافة إلى نقص في عمال النظافة وعمال ورشات الصيانة وذلك لمتابعة صيانة وصلات الصرف الصحي القديمة والتي تتطلب صيانة دورية ومستمرة.
وكذلك نقص في الكادر الفني والإداري اللازم للعمل في رقمنة المخطط التنظيمي المصدق لمجلس المدينة والعمل الفني بشكل عام، إضافة إلى نقص الكادر الإداري وعدم وجود محام ومكتب قانوني في مجلس المدينة من أجل متابعة القضايا والرأي القانوني الخاص بمعاملات المواطنين، مؤكدا على جهود محافظة طرطوس ومساعيها الدائمة لدعم الوحدات الإدارية والنهوض بواقع عملها من خلال الدعم المقدم لها، مشيرا إلى أن المجلس سيعمل على زيادة الكادر الفني للمدينة من خلال فرز محامين وفنيين للنهوض بالعمل وإعداد الدراسات اللازمة إضافة إلى طلب التعاقد مع عمال نظافة وعمال ورش الصيانة بشكل موسمي.
بانياس.. الاستثمار الأمثل لأملاك المدينة

أما بالنسبة للمدينة البحرية (بانياس) فيقول المهندس بشار حمزة: إن كل المشكلات في مدينة بانياس مرتبطة بمشكلة رئيسية تتمثل بضعف الإمكانيات المادية وقلة التمويل وإذا أردنا تفصيل المشكلات نشير إلى أن هناك مشكلة كبيرة في الآليات ،حيث انضم لمدينة بانياس 13 قرية ولم يتم رفدنا بآليات جديدة، لذلك نعمل بآليات قديمة وتم توقف بعض الآليات وتسليمها بسبب عدم إمكانية الإصلاح، والمؤسف أن بانياس وقراها لا تملك سوى 4 ضاغطات قمامة!!! ولا يمر أسبوع إلا وتتوقف ضاغطة منها بسبب عطل فيها ، تركس عاطل بشكل دائم ولا فائدة من الإصلاح بسبب قدم الآلية فالإصلاح خسارة مادية، وبلدية بدون تركس مشكلة كبيرة لأننا لا نستطيع حل أي مشكلة صرف صحي بدون تركس أو باكر طبعا هذا مختصر عن موضوع الآليات المزري!
وأضاف: يوجد مشكلة أخرى أيضا مرتبطة بضعف الإمكانيات وهي مشاريع صرف صحي وإنارة وتزفيت طرقات، وكلها مشاريع مدروسة وجاهزة للتنفيذ لكن ننتظر التمويل ونأمل بدعم مادي من اجل تنفيذ المشاريع الجاهزة والمدروسة من محطة وقود وفرن تمويني في حي المروج بالإضافة لمشاريع خدمية أخرى مثل الإنارة بالطاقة الشمسية وشق طرقات جديدة وتزفيت ورصف طرقات.
وختم بالقول: رؤيتنا وخطتنا تتضمن العمل على الاستثمار الأمثل لأملاك مجلس المدينة لتحقيق موارد مالية إضافية تساعدنا في تحسين واقع المدينة والعمل على تعديل نظام ضابطة البناء لمواكبة التطور العمراني.
الدريكيش.. إقامة مشاريع استثمارية


وفي مدينة الدريكيش ذكر سامي سويدان أن أبرز المشكلات التي تعاني منها المدينة تتمثل في عدم المباشرة حتى الآن بمشروع محطة معالجة الصرف الصحي الناجم عن المدينة والقرى المجاورة رغم استملاك الموقع الجديد بين قريتي ضهر مطرو ومشرفة كحلة وبالتالي استمرار تلوث المياه الجوفية في منطقة الفوار وعلى امتداد النهر وكذلك الأعطال في الإنارة الشارعية - الصرف الصحي (الجور الفنية في الحي الشمالي الغربي من المدينة وحارة معمل الحرير والأقبية في الحي الشرقي شارع -الآليات القديمة - ضعف الإمكانيات المالية).
وقال: تتم دراسة كل مشكلة لوضع الحل اللازم لها - فالإنارة الشارعية تمت معالجة قسم كبير منها وفق الإمكانيات - الصرف الصحي: المناطق المذكورة أعلاه حارة معمل الحرير والمنطقة الصناعية والحي الشمالي من المدينة تحتاج إلى محطة معالجة لتتم دراسة صرف صحي لها ويقترح سويدان لحل المشكلات تنفيذ مشروع إنارة شارعية بالطاقة الشمسية وشق طرقات تنظيمية جديدة في المدينة وإقامة مشاريع استثمارية وسياحية للمدينة ومشاريع صرف صحي وتزويد المدينة بآليات جديدة كضاغطة قمامة جديدة وتركس.
أخيراً
نلاحظ بعد قراءة ماورد في الجزأين الأول والثاني من هذا الملف عدم قيام هذه المجالس حتى الآن بالتشخيص الدقيق للمشكلات والقضايا التي تعاني منها كل مدينة من مدن محافظة طرطوس الست وعدم وضع رؤى وخطط وبرامج تنفيذية حتى الآن لمعالجة تلك المشكلات..لذلك نأمل أن تخصص هذه المجالس بعض جلسات دورتها القادمة لتشخيص المشكلات ووضع الخطط لإنجاز الحلول المطلوبة التي تنعكس خيراً على المواطنين الذين ينتظرون بفارغ الصبر تغيير الصورة المرسومة في أذهانهم عن مجالس الإدارة المحلية.

 

هيثم يحيى محمد - لوريس ابراهيم- علي صقور- ابراهيم حسن
التاريخ: الاثنين 4-2-2019
الرقم: 16901