معونات نقدية دعماً لذوي الشهداء ومعيلات الأسر والمسرحين من خدمة العلم... تتوافق والحاجة العلاجية... وتعزز المهارات وبناء القدرات



في إطار خطتها التنفيذية لممارسة دور فاعل في دعم الأسر السورية في ظل الظروف الاقتصادية الضاغطة ولاسيما محوري التمكين الاجتماعي والمعونة الاجتماعية، تنفذ وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حزمة من برامج المعونات النقدية التي تهدف إلى تعزيز مقومات الحماية الاجتماعية وتخفيف عوامل الهشاشة لدى الفئات المستهدفة وهي من الفئات الأكثر حاجة للدعم والمعونة وتشمل الجرحى وأسر الشهداء والنساء معيلات الأسر والمسرحين من خدمة العلم الأشخاص ذوي الإعاقة وأسرهم والأسر المهجرة.
وتقوم هذه البرامج على معايير استهداف محددة تتناسب مع طبيعة كل برنامج ولاسيما لناحية الفئة المستهدفة، كما تتنوع الأنماط التنفيذية لهذه البرامج، فمنها ما يقوم على نموذج الإقراض المدعوم ومنها ما هو معونة نقدية مباشرة ترتبط بمعايير وشروط محددة للاستفادة، كما تتنوع الأطر التي تنفذ من خلالها هذه البرامج ومصادر تمويلها، فمنها ما يتم تأمين موارده من موازنة الوزارة، ومنها ما يتم من خلال أموال الدعم الاجتماعي في الموازنة العامة للدولة بموجب موافقات مجلس الوزراء، أو من خلال توظيف موارد التعاون الدولية من خلال برامج التعاون مع المنظمات الدولية سواء وكالات الأمم المتحدة أم المنظمات الدولية غير الحكومية العاملة في سورية.
أولى هذه البرامج تتمثل في برنامج التعويض الشهري لجرحى قوات الدفاع الشعبي الذين لديهم نسبة عجز 70-75 %, وهو ينفذ في إطار التعاون المشترك بين الوزارة ولجنة الإدارة المشتركة لبرنامج جريح الوطن، بناءً على موافقة السيد رئيس مجلس الوزراء.
يهدف إلى دعم جرحى قوات الدفاع الشعبي المصابين بنسبة عجز 70 - 75% لمدة عشرة أعوام من خلال تعويض شهري يبلغ /30/ ألف ليرة سورية شهرياً.
تخصص اعتمادات البرنامج من أموال الدعم الاجتماعي في الموازنة العامة للدولة، وتصرفها الوزارة بالتعاون مع الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية، للجرحى المستحقين بموجب قوائم اسمية تحددها لجنة الإدارة المشتركة لبرنامج جريح الوطن نتيجة التقييم الطبي الذي يتم لكل حالة، وتحدّث القوائم من قبل لجنة الإدارة المشتركة لبرنامج جريح الوطن ربعياً.
استكمال الاجراءات التنفيذية
تمت المباشرة بتنفيذ البرنامج بعد استكمال الإجراءات التنفيذية له في شهر حزيران الماضي حيث صرفت الدفعة الأولى للمستحقين البلغ عددهم (53 جريحاً) من محافظات: دمشق - ريف دمشق - اللاذقية - طرطوس - حمص - حماة - حلب - الحسكة.
بلغ إجمالي المعونة المصروفة للجرحى المستحقين خلال شهر حزيران: 1590000 ليرة سورية، مليون وخمسمئة وتسعين ألف ليرة سورية.
المعونة السنوية للأسر التي ترعى حالات الشلل الدماغي هو برنامج سنوي دائم تنفذه وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بهدف مساعدة الأسر التي ترعى حالات الشلل الدماغي في جميع المحافظات.
تقدم المعونة على ثلاث فئات حسب شدة العجز الناجم عن حالة الشلل الدماغي والتي تحدد بموجب التصنيف الوطني للإعاقة وتكون مثبتة على بطاقة الإعاقة الممنوحة لكل حالة، وتحتسب قيمة المعونة سنوياً على أمثال (حصص) ويعدل عدد الأمثال زيادةً أو نقصانأ حسب الاعتماد المخصص للشلل الدماغي في الموازنة الجارية للوزارة التي تناقش وتعتمد سنوياً مع وزارة المالية وخلال السنوات الثلاث الماضية 2016-2017-2018 احتسبت المعونة على ستة أمثال سنوية)، وفق الآتي: (الفئة الأولى: 4200ل.س عن كل مثل - الفئة الثانية: 2100 ل.س عن كل مثل، الفئة الثالثة: ل.س1400 عن كل مثل)، ويحتسب مجموع الدفعة السنوية للمعونة حسب الفئات ووفقاً لعدد الأمثال (الحصص المقررة سنوياً) وتصرف المعونة بناءً على ذلك على دفعة واحدة سنوياً.
بلغ إجمالي المستفيدين من معونة الشلل الدماغي لعام 2018 من جميع الفئات: 28,392 مستفيداً، وبلغ إجمالي مبالغ المعونة المصروفة للمستفيدين خلال عام 2018:/ 616,123,200/ ل.س.
ويجدر التنويه بأن المبالغ أعلاه تضمن زيادة بنسبة 40% تم الاتفاق عليها في المجلس المركزي للمعوقين وبموافقة السيد رئيس مجلس الوزراء وطبقت هذه الزيادة اعتباراً من بداية العام 2018.

المعونة النقدية للأطفال من ذوي الإعاقات المعقدة
ينفذ هذا البرنامج في إطار التعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF)، وبمشاركة عدد من الجمعيات الأهلية كشركاء تنفيذيين.
يهدف البرنامج إلى تقديم المساعدة للأسر التي ترعى الأطفال من ذوي الإعاقات المعقدة، بما يعزز قدرة هذه الأسر على توفير المستوى المناسب من الرعاية الطبية والغذائية، كون هذه الحالات ترتب أعباء مالية عالية على الأسر ولاسيما الأشد فقراً منها حسب التصنيف الوطني للإعاقة وتشمل الفئات التالية:(الاعاقات العقلية الشديدة، التوحد، متلازمة داون، الشلل الأحادي، الشلل الرباعي، الشلل الدماغي، أمراض النخاع الشوكي، فقدان كلا الطرفين السفليين في مستوى الحوض - الورك- الفخذ- الركبة - الساق، فقدان كلا الطرفين العلويين في مستوى /الكتف - مفصل المنكب - العضد - مفصل المرفق - الساعد/).
ينفذ البرنامج في المحافظات التالية: (حلب - طرطوس - اللاذقية - حمص - الحسكة - ريف دمشق). وتقدم المعونة على /6/ دفعات سنوية تبلغ قيمة كل دفعة ما يعادل / 80 دولارا أميركيا/ وتصرف بالليرة السورية وفقاً لسعر الصرف الرسمي المعتمد /434 ليرة للدولار الواحد/ أي ما قيمته 34720 ل.س لكل دفعة.
بلغ إجمالي عدد المستفيدين من البرنامج خلال عامي 2018-2019 في المحافظات المستهدفة: /10440/ طفلاً، وبلغ إجمالي مبالغ المعونة المصروفة للمستفيدين خلال عامي 2019 -2018:/ 201,398,078 / ل.س.
المعونة النقدية لذوي الإعاقات الشديدة
ينفذ هذا البرنامج في إطار التعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي(UNDP)، وبمشاركة عدد من الجمعيات الأهلية كشركاء تنفيذيين.
ويهدف إلى دعم الأشخاص ذوي الإعاقات الشديدة (أذيات النخاع الشوكي وأذيات الدماغ الرضية) من الفئة العمرية فوق 18 سنة وأسرهم في محافظة حلب (كمرحلة أولى)، وذلك استجابة لاحتياجات هذه الفئة من الناحية الصحية (المعونة النقدية العلاجية) والمعيشية (معونة دعم سبل العيش) ورفع قدراتهم بما يوفر الفرص المواتية لهم لتكيفهم واندماجهم في المجتمع ودعم سبل معيشة أسرهم لتخفيف العبء المادي في رعاية هذه الحالات.
يستهدف البرنامج /500/ حالة من الفئة المستهدفة في محافظة حلب (مدينة حلب - مخيم النيرب - السفيرة)، وتمت مباشرته مع بداية عام 2019، وبلغ عدد المستفيدين الذين أنجز التقييم الطبي لحالاتهم وتمت المباشرة بصرف مبالغ المعونة لهم وباشروا تلقي العلاج التأهيلي /285/ مستفيداً، ويتواصل التقييم الطبي للطلبات للوصول إلى العدد المستهدف (500 مستفيد).
يعتمد المشروع لتحقيق الأهداف أعلاه على مقاربة المنحة النقدية المشروطة ويتضمن ذلك تقديم مساعدة نقدية محددة المدة مشروطة باتباع برنامج علاجي تأهيلي للمستفيدين، إضافة إلى دعم سبل العيش للشخص نفسه أو أحد أفراد أسرته، من خلال المساعدة على إقامة مشروع مولد للدخل.
تم تحديد قيمة المساعدة النقدية لتتوافق مع متطلبات شرط الحصول على الخدمة العلاجية التأهيلية. حيث تم تحديد قيمة المعونة النقدية الشهرية على أنها تساوي متوسط قيمة الحصول على الخدمة العلاجية التأهيلية متضمنة كلفة الأدوية وكلفة الوصول إلى الخدمة. من حيث المبدأ، تم تحديد الحاجة إلى ثلاث جلسات في الأسبوع لمدة لا تقل عن 3 أشهر للحصول على أساسيات خدمة إعادة التأهيل التي تحمي من المضاعفات التي قد تهدد حياة المريض أو تلك التي تؤدي إلى إعاقة شديدة في هذا النوع من الإصابات، مثال: قرحات الضغط - التهابات المسالك البولية -التهاب الوريد الخثاري - التشوهات والشلل التشنجي الشديد. وبناء عليه تقرر أن يكون قيمة المساعدة النقدية الشهرية لهذا البرنامج ما يعادل 155 دولارا أميركيا. يتم تصرفها بالليرة السورية وفقاً لسعر الصرف الرسمي المعتمد /434/ ليرة سورية للدولار الواحد وتصرف المعونة النقدية بشكل شهري لمدة 6 أشهر.
ينفذ محور معونة دعم سبل العيش بالتوازي مع محور المعونة النقدية العلاجية، حيث يتم إنجاز تقييم لكفاءات الشخص ذوي بالإعاقة أو أحد أفراد أسرته حسب الحالة بما يمكن من تحديد فرص التدخل لتقديم منحة لدعم سٌبل المعيشة (متضمنة التدريب المهني والتدريب على إقامة مشروع مولد للدخل وتقديم أدوات ومستلزمات الإنتاج) ويتم تصميم التدخلات بناءً على نتائج التقييم.
بلغت الميزانية المرصودة والمخصصة لمحور المعونة النقدية العلاجية: 437.656 دولارا أميركيا.
بلغ عدد المستفيدين من المعونة النقدية العلاجية /285/ مستفيداً.
بلغ إجمالي المعونة النقدية العلاجية التي تم تصرفها للمستفيدين حتى تاريخه: 85,676,500 ليرة سورية (تعادل 197،412دولارا أميركيا وفقاً لسعر الصرف الرسمي المعتمد /434 ليرة سورية للدولار الواحد).
كما بلغت الميزانية المرصودة والمخصصة لمحور دعم سبل العيش: 699.540 دولارا أميركيا.
وبلغ إجمالي المعونة المقدمة لدعم سبل العيش حتى تاريخه 42.930.846 ل.س (تعادل ليرة 98,919 دولارا أميركيا وفقاً لسعر الصرف الرسمي المعتمد /434 ليرة سورية للدولار الواحد).
بلغ عدد المستفيدين من معونة سبل العيش في إطار البرنامج حتى تاريخه 122 مستفيداً (من ضمن 285 مستفيداً يتلقون المعونة النقدية العلاجية) خضع المستفيدون الـ 122 لتدريب بعنوان «كيف تبدأ مشروعك» وقدموا مقترح المشروع الصغير الخاص بهم، وتم تقديم أدوات المشروع لـ / 50 / مشروعاً حتى الآن، وتلقى 22 شخصا التدريب المهني وشملت الدورات التدريبية المهنية على عدة محاور مثل صيانة الأجهزة المحمولة، والخياطة، وتصفيف الشعر، والحلاقة وتصميم المواقع الإلكترونية. أيضا، ويتلقى المستفيدون من التدريب المهني حقائب مهنية ذات صلة.
برنامج دعم وتمكين المسرحين من خدمة العلم
هذا وأقر مجلس الوزراء هذا البرنامج في عام 2019 في إطار توجهات الدولة لتمكين ودعم المسرحين من خدمة العلم الذين أدوا واجبهم الوطني من خلال الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية بحيث يقدم تعويض شهري لكل مستفيد ممن تنطبق عليهم شروط الاستفادة بمبلغ /35000/ ل.س شهرياً لمدة عام تقترن بالتزام المستفيد بمتابعة أحد المسارات التمكينية الموازية للمنحة النقدية والتي تشتمل على التدريب المهني وتعزيز المهارات المهنية وبناء القدرات التي تمكنهم من النفاذ إلى فرص التمويل متناهي الصغر لتأسيس مشاريع إنتاجية مولدة للدخل أو تعزز فرص حصولهم على وظيفة مناسبة لدى القطاع العام أو الخاص وبذلك يوفر البرنامج الشريحة فرص العمل وتوليد الدخل.
يستهدف البرنامج المسرحين من خدمة العلم ممن أمضوا 5 سنوات وأكثر بخدمة العلم أو نتيجة إصابة ولم يتقاضوا معاشاً تقاعدياً نتيجة إصابتهم حيث يوفر البرنامج معونة نقدية 35 ألف ليرة سورية لمدة 12 شهرا للمقبولين ضمن البرنامج ويمول من أموال الدعم الاجتماعي.
خصصت الموارد المالية للبرنامج من أموال الدعم الاجتماعي من الموازنة العامة للدولة، ويتم تنفيذه من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالتعاون مع وزارة الدفاع والصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية.
بلغت قيمة المعونة النقدية المصروفة حتى تاريخه 3,068,310,400 ليرة سورية وبلغ عدد المستفيدين من البرنامج 34,921 مستفيداً حتى تاريخه.
على التوازي تتابع الوزارة التنسيق لتمكين السادة المسرحين من خلال التدريب وبناء القدرات اللازم لنفاذهم لسوق العمل سواء في القطاع العام أم الخاص أو المشاريع متناهية الصغر، وقد وافق السيد رئيس مجلس الوزراء استناداً لتوصية اللجنة الاقتصادية بتوفير تمويل بقيمة مليار ليرة سورية عن طريق المصرف الزراعي التعاوني لتمويل اقراض المشاريع متناهية الصغر للمسرحين.
برنامج تمكين الريف السوري
هذا وأقر مجلس الوزراء هذا البرنامج في إطار تنفيذ توجهات الدولة لتحسين الواقع الاجتماعي والاقتصادي لسكان الريف السوري.
يستهدف البرنامج دعم الأسر الأشد احتياجاً في الريف السوري مع إعطاء الأولوية لأسر الشهداء والجرحى ومعيلات الأسر والأسر التي ترعى حالات إعاقة والأسر المهجرة والمسرحين من خدمة العلم.
ويقوم هذا البرنامج على نموذج الإقراض المدعوم المخصص لإقامة مشاريع إنتاجية مولدة للدخل من ضمن مجموعة من قائمة المشاريع المعتمدة المتناسبة مع احتياجات الريف السوري، بحيث يحصل المستفيدون ممن حققوا شروط الاستفادة والاقتراض على قرض مدعوم عبر المصرف التعاوني الزراعي بفائدة /10%/ يقوم الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية بتغطية نسبة/4%/ منها كشكل من أشكال المعونة الاجتماعية للمستفيدين، ويبلغ سقف الإقراض للمشروع الواحد 2 مليون ليرة سورية ويحدد سقف القرض ومدة الاسترداد بناءً على طبيعة المشروع المراد تنفيذه ويشترط الالتزام بالمدد المحددة للسداد للاستفادة من الدعم على الفائدة.
بلغ إجمالي المبالغ المقرضة حتى تاريخ 16/7/2019 1.7 مليار ليرة سورية وإجمالي الدعم على الفائدة 62مليون ليرة سورية وبلغ عدد المستفيدين 1560 مستفيدا.
برنامج المعونة النقدية للأسر الأكثر هشاشة
ينفذ هذا البرنامج في إطار التعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومنظمة أوكسفام (OXFAM)، وبمشاركة المجتمع المحلي (مجلس المدينة) ومديريات الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظات التنفيذ.
يستهدف البرنامج توفير معونة نقدية للأسر الأكثر هشاشة بمحافظات ريف دمشق (حرجلة - حمورية) وريف حلب (نبل - الزهراء) وبشكل خاص الأسر التي تعيلها النساء، وذلك من خلال معايير لتقييم الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأسر المستهدفة.
تبلغ قيمة المعونة النقدية للأسرة الواحدة المستفيدة من البرنامج /169000/ ل.س وتصرف على ثلاث دفعات (الدفعة الأولى: 85000 ل.س، الدفعة الثانية 42000 ل.س، الدفعة الثالثة 42000 ل.س).
بلغ إجمالي مبالغ المعونة المصروفة في إطار البرنامج 171.000.000 ليرة سورية وعدد الأسر المستفيدة 1254 أسرة.
برنامج المعونة الغذائية لأسر ذوي الإعاقة
ينفذ هذا البرنامج في إطار التعاون بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومنظمة آدرا (ِADRA)، ومن خلال مديريات الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظة التنفيذ وبمشاركة عدد من الجمعيات الأهلية كشركاء تنفيذيين.
يستهدف البرنامج الأسر الأشد فقراً والتي ترعى حالة أو أكثر من الأطفال ذوي الإعاقة بمحافظات ريف دمشق (القطيفة - بقعسم) حمص (الزرزورية - المخرم)، بما يمكن من مساعدتها على تأمين الاحتياجات التغذوية للأطفال من ذوي الإعاقة وتخفيف الأعباء المادية على الأسر، حيث يتم تقييم الواقع الاجتماعي والاقتصادي للأسر المستهدفة من خلال معايير معتمدة.
يتم توفير قسائم غذائية شهرية مدفوعة القيمة مخصصة حصراً لتأمين الاحتياجات الغذائية للأسر ولاسيما الأطفال ذوي الإعاقة من السوق المحلية. تبلغ قيمة القسيمة الشهرية 25000 ل.س وتقدم المعونة لمدة 5 أشهر لكل أسرة.
بلغ إجمالي الأسر المستفيدة 294 أسرة وبإجمالي تمويل للقسائم الغذائية 73.000.000 ل.س.
هناء ديب
التاريخ: الثلاثاء 29- 10-2019
رقم العدد : 17109