من خــــارج العـــاصمـــة... بعد التوزيع العشوائي للقيم المالية ..تعويض أضرار القمح في الغاب لايتناسب مع الإضرار


شكى بعض مزارعي الغاب من التوزيع العشوائي للقيم المالية التي شملت أضرار محصول القمح للعام الماضي 2019 الذي أصيب بالغمر المائي نتيجة الأمطار الكثيفة وانسداد المصارف المطرية مشيرين إلى وجود عدم عدالة في توزيع قيمة الأضرار في مناطق مختلفة من الغاب، حيث ذكر فريد سلامة رئيس جمعية طاحونة الحلاوة الفلاحية: أن عدد أعضاء الجمعية 160عضواً ونسبة الضرر كبيرة جداً ولم يتجاوز التعويض أكثر من 25 ألف ليرة بالحد الأعلى، بينما حصلت مقاسم أخرى على 100 ألف دون تناسب الضرر مع المبلغ الممنوح.
المهندسة ميسا الشاهين رئيسة إرشادية عين الكروم في منطقة الغاب ذكرت للثورة: أن الارشادية تضم 23 ألف دونم و8 جمعيات فلاحية ومهمة الإرشادية تكليف الجمعيات الفلاحية بإحصاء عدد المزارعين المتضررين وقيام الإرشادية بالاطلاع على الأسماء والحيازات المتضررة، وقد تقيدت الإرشاديات بالمساحة المبينة من هيئة تطوير الغاب والجمعيات الفلاحية و منحت الأضرار حسب نسبة الضرر مع الأخذ بعين الاعتبار الأراضي الأكثر قرباً من المصارف المطرية والتي كان ضررها أكبر.
وفي ردها على اتهام بعض المزارعين بعدم العدالة في التوزيع قالت المهندسة الشاهين: إن هناك مزارعين يستثمرون أراضي الغير إضافة لحيازاتهم الشخصية وبالتالي فإنهم سوف يحصلون بالتأكيد على نسبة أضرار أعلى من المزارعين الذين لم يبلغوا الإرشادية أنهم «ضمنوا» أرض الغير «واستثمروها»، لذا فإن المزارعين يبنون اتهاماتهم على عدم معرفتهم بحيازات إضافية للمزارعين.
ودعت رئيسة الوحدة الإرشادية كافة المزارعين لإبلاغ وحداتهم بأي تغيير يطرأ على ملكياتهم أو تأجيرها تفادياً لأي شكوى قبل التأكد منها، وقد تم نشر إعلانات تؤكد ضرورة تسجيل كل مزارع لحيازته بشكل شخصي مصطحباً معه الوثائق والأوراق التي تثبت ملكيته أو استئجاره
حماة- أيدا المولي
التاريخ: الخميس 16- 1 -2020
رقم العدد : 17170