تتضمن 76112 هكتار قمح و 27782 شعيراً... توسع ملحوظ في الخطةالزراعية بدرعا وجهوزية لتأمين مياه الري للمزارعين

 

شهد القطاع الزراعي بمحافظة درعا خلال العام 2019 انتعاشا ملحوظا وذلك بعد عودة الاستقرار وسهولة نقل المنتجات الزراعية وتوفير مستلزمات الزراعة وهذا الأمر أدى إلى زيادة ملحوظة في كميات الإنتاج لمختلف المحاصيل وخاصة القمح والشعير والبندورة والبطاطا والأشجار المثمرة والتبغ وبالتالي يمكن القول إن موسم 2019 كان مبشرا بالخير وهذا الأمر دفع مديرية الزراعة إلى زيادة مساحات الخطة الزراعية الحالية.
وتشير المعلومات إلى أن الخطة الزراعية بدرعا للموسم 2019 - 2020 تضمنت زيادة ملحوظة بالمساحة المخططة للقمح المروي تقدر بـ 850 هكتارا و685 هكتارا للبطاطا و655 هكتارا للبندورة.
وذكر مدير زراعة درعا المهندس عبد الفتاح الرحال أن خطة الموسم القادم 2019-2020 تتضمن 76112 هكتارا للقمح منها 8830 للمروي وبزيادة نحو 850 هكتارا عن الخطة الماضية وانخفضت المساحة المخططة للقمح البعل بنسبة 1% بينما تم التخطيط لزراعة حوالي 27782 هكتارا بالشعير و 28325 هكتارا بالبقوليات و 5715 بالمحاصيل العلفية حيث أصبحنا نولي اهتماما بالمحاصيل العلفية لتأمين حاجة الثروة الحيوانية من الأعلاف .أما المحاصيل والخضار الصيفية المخطط زراعتها بالأراضي البعلية فتبلغ مساحتها 5568 هكتارا لأن المساحة الأكبر من المحاصيل المخطط زراعتها هي للزراعات المروية.
وأوضح أن المساحة المخططة للبطاطا الربيعية تبلغ 1452 هكتارا والبقوليات الغذائية 454 هكتارا والمحاصيل العلفية 20 هكتارا بينما المساحة المخططة للخضار الشتوية مثل الملفوف والخس والزهرة والفول وغيرها فقد بلغت 1344 هكتارا وبزيادة قدرها 400 هكتار عن الموسم الماضي أما المحاصيل والخضار الصيفية فقد تم الخطيط لزراعة 5454 هكتارا وبزيادة وقدرها أكثر من 300 هكتار وحازت المحاصيل والخضار التكثيفية مثل البندورة وغيرها مساحة 1616 هكتارا.
وأكد أن مجموع المساحة المخططة للزراعات المروية لجميع المحاصيل والخضار بلغت 25768 هكتارا وبزيادة أكثر 2890 هكتارا عن الموسم الماضي، والبطاطا المروية 685 هكتارا والبندورة 655 هكتارا والخضار الشتوية 400 هكتار والخضار والمحاصيل الصيفية 302 هكتار وبمجموع وقدره 2892 هكتارا زيادة عن خطة الموسم الماضي ..وقال الرحال إن خطة الموسم الماضي من القمح السقي كانت 8082 هكتارا والقمح البعل 74120 هكتارا والشعير 27936 هكتارا والعدس 1907 هكتارات والحمص 22074 هكتارا.
وأردف الرحال أن زراعة التبغ بدأت تعود لسابق عهدها بعد أن تراجعت بشكل كبير خلال سنوات الأزمة حيث تم في الموسم الماضي زراعة 900 دونم أنتجت حوالي 150 طنا من التبغ الجاف نوع برلي 21 وتم استلامها من قبل لجان الشراء بأسعار تشجيعية.
وفي مجال محصول البندورة فقد أوضح الرحال أن إنتاج المحافظة بالموسم الماضي تجاوز الـ 350 ألف طن وكذلك محصول البطاطا الذي تجاوز الـ 60 ألف طن والزيتون 26 ألف طن والرمان 35 ألف طن والعنب 16 ألف طن.
وأشار مدير الموارد المائية بدرعا المهندس منير العودة إلى أن هناك تعاونا وتنسيقا مع الزراعة في وضع الخطة الزراعية المروية على شبكات الري والسدود وذلك حسب المقنن المائي ومخازين السدود وغزارة الينابيع والهاطل المطري وبالتالي تقوم المديرية بتأمين مياه الري للمزارعين حسب الخطة معربا عن أمله بضرورة استثمار كل نقطة ماء تجري أو تهطل بأرض المحافظة في عملية الإنتاج الزراعي ودعم اقتصاد الوطن.
وأشار محمد هاشم الجندي عضو اتحاد فلاحي درعا إلى أن الموسم الماضي كان متميزا بدرعا حيث شهدنا زيادة في إنتاج العنب والزيتون والقمح والشعير والبندورة والبطاطا والرمان وغيرها من منتجات ومحاصيل زراعية صيفية وشتوية وهذا دليل واضح على تمسك الفلاح بدرعا بأرضه رغم كل الظروف الصعبة خلال سنوات الأزمة واستثمار كل شبر أرض ودعم التنمية وتوفير المنتجات الزراعية للمستهلكين.
بدورهم طالب المزارعون بضرورة توفير الأسمدة بكل أنواعها بالشكل الكافي وفق المساحة المزروعة فعليا وليس كما هو مخطط وكذلك توفير المبيدات الحشرية والفطرية والأدوية الزراعية عن طريق المصارف الزراعية بالتعاون مع الجمعيات الفلاحية وبالأسعار المعقولة.
درعا - الثورة
التاريخ: الخميس 16- 1 -2020
رقم العدد : 17170