تمتد على مساحة 16دونماً .. ومعفاة من التقنين الكهربائي..650 مليون ليرة لتأهيل وتشغيل المنطقة الحرفية في حمص

 

أكد رئيس مجلس مدينة حمص المهندس عبد الله البواب أن المنطقة الحرفية بحي دير بعلبة شمال شرقي مدينة حمص مشروع تنموي يضم 823 محلاً، وقد بدأ العمل بها منذ عام 2009 لكنها تعرضت للسرقة والنهب خلال الحرب على سورية، منها 40 محلاً خصصت لمجلس المدينة والمتبقي لاتحاد الحرفيين، ويتم في المرحلة الحالية تأهليها بالصرف الصحي وإعادة التيار الكهربائي بقيمة 350 مليون لتركيب ست مراكز تحويل مع مد شبكات أرضية للمنطقة وكل مركز تحويل تبلغ استطاعته 1000 ك. ف. أ كمرحلة أولى.
وأشار رئيس مجلس المدينة الى أن المرحلة الثانية من المشروع تشمل تجهيز بئر الكسارة لإيصال المياه للمنطقة إضافة إلى تنظيف مجرور الصرف الصحي ووضع أغطية للمصاريف المطرية /الشوايات/ بسبب سرقتها في الفترة الماضية منوهاً بأن المشروع حيوي، وسيوفر ضغطا كبيرا عن المدينة باستجرار الكهرباء واستقرار الشبكة ضمن الأحياء بنقل كل المهن المقلقة للراحة، لافتاً الى أن مجلس المدينة بحاجة إلى 180 مليون ليرة لتأهيل بئر الكسارة، وخلال العام الحالي سترصد الاعتمادات اللازمة.
وأضاف أن المنطقة الحرفية معفاة من التقنين الكهربائي في فترة العمل حيث سترفد بمولدات كهربائية تفادياً لانقطاع التيار ومجهزة بمولدات.
من جهته مدير الأشغال بمجلس المدينة المهندس حيدر النقري أكد أن المنطقة تمتد على مساحة 13 دونماً وتحتاج لتأهيل بقيمة 650 مليونا قيمة العقد ذاته مبيناً أن مجلس المدينة يقوم حالياً بالتنسيق مع شركة كهرباء حمص لإعادة الشبكة الكهربائية للمنطقة وإيصالها لكافة المحال بشبكة توتر متوسط ومنخفض ويتضمن العقد 372 مليونا للتمديدات الطينية وبناء 6 مراكز تحويل، والمتوقع الانتهاء من استكمال كافة الأعمال الخدمية في المنطقة نهاية الشهر الحالي باستثناء أعمال الصيانات الحقيقية، منها تجهيز الاضبارة التنفيذية لإنهاء الأعمال بالكامل لكن يبقى العمل مستمراً لتجهيز الانارة والسور المحيط بالمنطقة مشيراً أن مجلس المدينة راسل الجهات المعنية بموجب كتب رسمية لتخصيص مركز شرطة لحماية مداخل ومخارج المنطقة.
كما تحدث رئيس المكتب الإداري والقانوني باتحاد الحرفيين بحمص ورئيس اللجنة العليا للمنطقة الحرفية بدير بعلبة عبد المطلب الضاهر عن أهمية المنطقة وبأنها ستشهد إقبالاً كبيراً من أصحاب الحرف، وتوفر آلاف فرص العمل، وستؤدي لانتعاش كبير في المدينة بسبب عدم إشغال الأرصفة والشوارع لسهولة العمل في محالهم المستملكة بمبالغ قليلة وفرها مجلس المدينة بقيمة شبه مجانية للحرفيين تم تسديدها في بدايات المشروع وتخصصيهم بمحال مزودة بثلاثة طوابق وفسحة سماوية تحيط به لتسهيل عمل الحرفيين فيها.

حمص - رفاه الدروبي:
التاريخ: الثلاثاء 18-2-2020
الرقم: 17195