توعيــــة العــــــاملين في المنشــــــآت الســـــــــياحية

 
دعا الدكتور محمد الخضور رئيس اتحاد غرف السياحة إلى الالتزام بتعليمات السلامة الصحية في المنشآت السياحية خاصة في الوقت الراهن الذي يشهد تفشياً للفيروسات والأمراض المعدية والتي منها فيروس كورونا، وشدد الخضور خلال ندوة توعوية تثقيفية أقيمت بهذا الخصوص بحضور عدد من أصحاب المنشآت السياحية والعاملين فيها وطلاب المعهد الفندقي في حمص، على ضرورة اتخاذ الخطوات الوقائية والتعقيم وفصل الأطعمة عند الحفظ والتخزين للحد من انتشار الميكروبات والفيروسات وتفشيها.
وتحدث الدكتور صفوح السباعي المستشار في الشؤون الصحية والاجتماعية العامة عن الخطوات الواجب اتباعها من قبل العاملين في المنشآت السياحية لمنع انتقال الفيروسات إن وجدت، وعدم المساهمة في نشرها، مشدداً على أهمية النظافة الخاصة والعامة والتعقيم لجميع الأدوات والأسطح التي تستخدم في المنشآت السياحية من قبل الزبائن أو من قبل العاملين فيها.
واطلع المشاركون في الندوة على طرق انتشار فيروس كورونا، فرغم أنه فيروس يتسبب بمرض سار ومعد، إلا أن معرفة طرق انتقاله وانتشاره يمكن الأفراد من الوقاية منه، فهو ينتقل عبر الرذاذ من شخص إلى آخر، أو عبر ملامسة الأسطح التي لامسها الرذاذ عبر العطاس أو السعال من قبل الشخص المصاب، وعلى العموم هو مرض عادي من حيث المبدأ وأعراضه تشبه أعراض الأنفلونزا (الكريب)، ويمكن تجنب الإصابة به من خلال التقيد بإجراءات الوقاية البسيطة والتي أهمها النظافة الشخصية من خلال غسل اليدين جيداً بشكل مستمر والابتعاد عن الأماكن المزدحمة، وتجنب الرذاذ المنبعث من الأشخاص عبر وضع كمامة واقية، والأمر المهم هنا هو تعزيز قدرات جهاز المناعة لدى الإنسان من خلال تناول الفيتامينات (فيتامين سي) والمشروبات الساخنة وإعطاء الجسم حقه من الراحة والنوم.
وفي هذا السياق كانت وزارة السياحة قد طلبت من أصحاب المنشآت السياحية في مختلف المحافظات اتخاذ مجموعة من الإجراءات الوقائية والاحترازية لمنع الإصابة بفيروس كورونا، وأكدت على منع تقديم الأرجيلة للأطفال دون سن الثامنة عشر، واستخدام خراطيم (الأرجيلة) البلاستيكية التي تستعمل لمرة واحدة فقط، وتنظيف وتعقيم الأرجيلة بعد كل استخدام، وشددت الوزارة على الالتزام بالشروط الصحية داخل المنشآت من خلال استعمال المواد المعقمة يومياً في تنظيف وعسل وتعقيم الخضار والأطعمة قبل تقديمها للزبائن، وكذلك الصحون والملاعق وغيرها من الأدوات في مطابخ المطاعم والفنادق، وكذلك فيما يتعلق بمستلزمات الزبائن في الغرف الفندقية من مناشف وأغطية وغيرها.

الثورة - محمود ديبو:
التاريخ: الجمعة 13-3-2020
الرقم: 17216


طباعة