مشروع مجمع المجيدل للصرف الصحي بريف طرطوس: تأخير وسوء في التنفيذ.. وبواري الإسمنت تنتظر التبديل

لم تتوقف شكاوى سكان القرى المقرر أن يخدمها مشروع خط المجيدل -جورة الحصين للصرف الصحي.. فبعد أن كانت الشكاوى تتمحور سابقاً حول تعثر وتوقف المشروع تدور الآن حول التأخير في تنفيذ المشروع وحول، سوء تنفيذ بعض أقسامه وضمن هذا الإطار وصلت للصحيفة شكوى جديدة من بعض السكان متابعة لشكاوى سابقة نشرتها، وجاء فيها أن شركة الصرف الصحي بطرطوس قامت بمد خط الصرف الصحي ضمن ما يسمى مشروع مجمع المجيدل للصرف الصحي المتجه نحو محطة معالجة جورة الحصين بمنطقة الشيخ بدر حيث يبدأ من قرية بنجارة مروراً بوادي المجيدل وصولاً الى مشروع مياه جورة الحصان
وأضافوا: لكن نحن كأهالي هذه القرى لاحظنا أن هناك تنفيذاً في غاية السوء من الجهة المنفذة، فقد لاحظنا تركيب قساطل بيتونية في منطقتين اثنتين(الزلعوم في بنجارة-أبو جلبي في وادي المجيدل) بخلاف بقية مناطق سير المشروع المنفذة ببولي اتيلين هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى كان أهل قرية بنجارة مستفيدين من الطريق الزراعي المفتوح سابقاً والمعبّد في بعض الأماكن بجهودهم لنقل محاصيلهم الزراعية لكن اصبح الطريق مقطوعا تماما مما شكّل اعباء ومعاناة لأهل القرية كون الطريق أصبح خارج الخدمة، نظراً لمرور الصرف الصحي على الطريق المفتوح سابقاً، وطالب السكان بمعالجة هذا الواقع من خلال اعادة النظر بقساطل الاسمنت التي تكسرت في عدة مواقع نظراً لمرور التركس فوقها ومن خلال إعادة تعبيد الطريق الزراعي ..
تابعنا هذه القضية مع شركة الصرف الصحي بطرطوس حيث أوضح لنا المهندس منصور منصور مدير عام الشركة انه تم تنفيذ البواري في هاتين المنطقتين وفق الدراسة المقدمة من مديرية الخدمات الفنية بطرطوس، حيث يوجد فعلاً/٦٠٠/ متر طولي قطر /٣٠/ سم من البواري البيتونية وفقاً للكشف التقديري الوارد في الدراسة بخلاف بقية المناطق، مضيفاً أن الشركة ستقوم بالتنسيق مع الجهة الدارسة للمشروع حول امكانية استبدال البواري من دون أن يؤثر ذلك على الناحية الاستثمارية للمشروع، وبالنسبة للطريق الزراعي المفتوح سابقاً والمعبد في بعض الاماكن بجهود الاهالي لنقل محاصيلهم الزراعية.
أكد منصور أنه بما أن المشروع لا يزال قيد التنفيذ ولم يتم استلام أي جزء منه فإنه سيتم تدارك أي ملاحظة، بما في ذلك تعبيد الطريق وفق ما ورد بالدراسة وذلك قبل إجراء عمليه الاستلام الأولي للمشروع وأي ملاحظة على أي بند من بنود الأعمال، حيث تم ويتم مراسلة الجهة المنفذة (الإنشاءات العسكرية) بكافة الملاحظات التي تظهر في المشروع خلال عملية التنفيذ.
ومن الكتب التي وجهت لها الكتاب المؤرخ في العاشر من تشرين أول الماضي، حيث طلبنا فيه التقيد بالابعاد النظامية بين الريكارات الواردة في المخططان وتنفيذ طبقة بيتون نظافة أسفل أرضية الريكارات، وتنفيذ أرضيات غرف التفتيش وفق المخططات ودفاتر الشروط الفنية، وتنفيذ بيتون التوجيه لأرضيات غرف التفتيش واعتماد البيتون المقاوم للكبريتات في كافة الاعمال البيتونية وعدم صب أي ريكار أو تحديد موقعه دون حضور جهاز الاشراف.

طرطوس - الثورة:
التاريخ: الاثنين 16-3-2020
الرقم: 17217


طباعة