من هو رئيس المجلس العسكري الانتقالي الجديد في السودان وما هي أولى قراراته ؟

ثورة أون لاين:

تتجه الأنظار في السودان نحو الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الذي أدى القسم رئيسا للمجلس العسكري الانتقالي في البلاد، خلفا لوزير الدفاع عوض بن عوف، ونشرت وسائل الإعلام مواد تعرف به.

الفريق أول عبد الفتاح البرهان ذو الـ60 عاما، هو القائد السابق للقوات البرية في الجيش السوداني والمشرف على القوات السودانية في اليمن بالتنسيق مع محمد حمدان حميدتي قائد قوات الدعم السريع، وآخر منصب له هو المفتش العام للقوات المسلحة السودانية.

وإبان الاحتجاجات التي عمّت السودان، مطالبة بإسقاط الرئيس السابق عمر البشير، رقّى الأخير البرهان من رتبة فريق ركن إلى رتبة فريق أول في فبراير الماضي، وعينه مفتشا عاما للجيش بعد أن كان رئيسا لأركان القوات البرية منذ شباط 2018.

وتقول وسائل إعلام اطلعت على سيرته العسكرية إن الفريق أول البرهان قضى الفترة الأخيرة متنقلا بين اليمن والإمارات.

والبرهان من منطقة قندتو بولاية نهر النيل الواقعة شمال السودان، وتخرج من الكلية الحربية الدفعة الـ31، وخاض معارك عسكرية أيام حرب الجنوب، قبيل انفصال جنوب السودان عام 2011.

ونشرت وكالة "سونا" الرسمية مؤخرا صورة البرهان وهو يتحدث لرئيس حزب المؤتمر السوداني السابق إبراهيم الشيخ، أمام مقر القوات المسلحة، ولاقت الصورة رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن بن عوف تنازله عن رئاسة المجلس أمس الجمعة، وتعيين المفتش العام للجيش عبد الفتاح البرهان رئيسا جديدا للمجلس العسكري الانتقالي.

وأصدر الرئيس الجديد للمجلس الانتقالي بالسودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان قرارا أطلق بموجبه سراح جميع الضباط الذين حموا المتظاهرين ودعا المحتجين للاجتماع.

وكانت أعلنت أمس اللجنة العسكرية السياسية المكلفة من قبل رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عوض محمد أحمد بن عوف أن المهمة الأساسية للمجلس هي حفظ أمن واستقرار السودان وعدم السماح لأحد بالعبث فيه والعمل على تحقيق طموحات الشعب السوداني عبر الحوار.

وقال رئيس اللجنة الفريق أول ركن عمر زين العابدين خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم اليوم: “نعمل على خلق مناخ مناسب لإدارة الحوار بين كل القوى بما في ذلك الحركات المسلحة لخروج السودان من الأزمة ولن نقصي أحدا من العمل السياسي”.

وأوضح زين العابدين أن المجلس العسكري أعلن أنه سيتولى إدارة الحكم في البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان كحد أقصى لكن الأمر متوقف على التواصل بين القوى السياسية وستنتهي الفترة الانتقالية فور تمكن السودان من تجاوز المحنة الراهنة وإدارة أموره.

وأوضح زين العابدين أن المجلس كون لجنة خاصة بالأمن والدفاع ولجنة الخدمات الاقتصادية ولجنة سياسية لإدارة الحوار داخلياً ودولياً لتوفير المناخ اللازم للعملية السياسية.

وأشار زين العابدين إلى أن الحكومة السودانية المقبلة ستكون “مدنية” والمجلس العسكري الانتقالي “لن يطالب إلا بالوزارات السيادية كالدفاع والداخلية حفظاً للأمن ولن يتدخل بعمل الحكومة”.

وذكر زين العابدين أنه تم تعطيل الدستور بسبب حالة الطوارئ ولم يتم إلغاؤه ويمكن رفع تعطيله إذا تم التوافق على ذلك مع القوى السياسية.