ألمانيا ليست مستعمرة أمريكية.. بومبيو يحرّض أوروبا وأوكرانيا ضد روسيا

ثورة أون لاين:

ارتفع صوت برلماني ألماني ضد واشنطن وسياساتها المحرضة والمنحازة التي تتخذ القرارات أحادية الجانب وكأنها القطب الوحيد في هذا العالم حيث وصف رئيس إحدى لجان البرلمان الألماني، اليوم الخميس، تصريحات السفير الأمريكي لدى برلين بخصوص أنبوب "السيل الشمالي للغاز" بأنها "غير مقبولة"، مؤكدا أن "ألمانيا ليست مستعمرة أمريكية".

ورد البرلماني الألماني على السفير الأمريكي بقوله: ألمانيا ليست مستعمرة أمريكية .

جاءت هذه التصريحات على لسان رئيس لجنة شؤون الاقتصاد والطاقة في البرلمان (البوندستاغ)، كلاوس إيرنست، أثناء مشاركته في المؤتمر الدولي للغاز.

وكان سفير الولايات المتحدة لدى برلين، ريتشارد غرينيل، قد وجه رسالة إلى عدد من الشركات الألمانية في كانون أول الماضي، حذر فيها من إمكانية تعرضها لعقوبات على خلفية تنفيذ مشروع "السيل الشمالي"، الذي سينقل الغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبو، ادعى أن روسيا تضغط سياسيا على أوكرانيا من خلال قطاع الطاقة، وحرّض أوروبا ضد مشروع "السيل الشمالي 2 " لنقل الغاز الروسي إلى القارة العجوز.

وزعم بومبو متحدثا في مؤتمر"سيراويك" للطاقة في هيوستن بتكساس: أن "روسيا تستخدم خطوط أنابيب الغاز للضغط السياسي على أوكرانيا".

وادعى وزير الخارجية الأمريكي، إن روسيا "غزت أوكرانيا من أجل الوصول إلى احتياطياتها من النفط والغاز". مشدد على أن "روسيا مصممة على منع أوكرانيا من استخدام احتياطياتها من الطاقة واستخدام خطوط أنابيبها وشبكاتها لتوصيل الطاقة إلى منازل مواطنيها".

وزيادة في التحريض ضد موسكو، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو: "لا نريد أن يرتبط الزملاء الأوروبيون بالغاز الروسي من خلال مشروع أنابيب Nord Stream 2 ( السيل الشمالي 2)، كما لا نريد نحن أن نعتمد على إمدادات النفط الفنزويلية".

وتعارض الولايات المتحدة بنشاط مشروع Nord Stream 2، الذي يتضمن إنشاء خط أنابيب للغاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويا، يمتد من الساحل الروسي، عبر بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

وقد أكدت موسكو مرارا وتكرارا أن Nord Stream 2 هو مشروع تجاري بحت ولا يمت للسياسة بصلة لا من قريب ولا من بعيد.