عدوان على غزة.. والاحتلال يستولي على اراضي وممتلكات المقدسيين الغائبين

 


الثورة أون لاين – عائدة عم علي:
جرائم الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين لا تتوقف، ويزداد منسوب تلك الجرائم مع كل جرعة دعم أميركية إضافية، وهذا ما بدا واضحا غداة زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للأراضي الفلسطينية المحتلة، ولقائه مع المسؤولين الصهاينة في حكومة الاحتلال، حيث شن الطيران الحربي الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، سلسلة غارات جوية استهدفت عدة مواقع وأراض في قطاع غزة، وأوقعت أضراراً وخسائر مادية في ممتلكات المواطنين.
وذكرت وكالة وفا بأن طائرات حربية للاحتلال استهدفت بثلاثة صواريخ موقعاً في منطقة الشيخ عجلين غرب مدينة غزة، ما أدى إلى تدميره وإلحاق أضرار بمنازل وممتلكات المواطنين المجاورة، دون وقوع إصابات في صفوف المواطنين.
وقصفت طائرات الاحتلال بصاروخين موقعاً في حي تل الهوى غرب المدينة ما أدى إلى تدميره ووقوع أضرار بممتلكات الفلسطينيين في المنطقة المستهدفة، إضافة إلى بث حالة من الخوف في صفوف الأطفال.
كما قصفت طائرات الاحتلال بخمسة صواريخ موقعين شرق مدينة غزة، وأراض زراعية وتحديداً في حيي الزيتون والشجاعية، ما أسفر عن إلحاق دمار ووقوع خسائر مادية بممتلكات المواطنين القريبة من القصف.
وفي جنوب القطاع، قصفت طائرات الاحتلال بخمسة صواريخ موقعين غرب مدينتي خان يونس ورفح، ما أوقع دماراً وخراباً فيهما، إضافة إلى إلحاق أضرار بممتلكات المواطنين القاطنين قرب الاستهداف والقصف الصهيوني.
في الأثناء حذر رئيس سلطة الأراضي محمد غانم من خطورة مشروع تسوية الأراضي الذي ينفذه الاحتلال في القدس، والهادف إلى ضم وتصفية ما تبقى من الأرض الفلسطينية في القدس المحتلة.
وأوضح غانم في حديث لإذاعة "صوت فلسطين"، اليوم الأحد، أن هذا المشروع هو أخطر ما يكون على أراضي القدس ويعمل الاحتلال من خلاله على تصفية أراضي الغائبين وأراضي المواطنين المهجرين قسريا من القدس وتسجيلها باسم كيان الاحتلال.
وأكد أن بدء المواطنين بتسجيل أراضيهم سيترافق مع فرض ضرائب ونفقات ورسوم باهضة ستدفع المواطن للإحجام عن دفع هذه المبالغ لتسجيل الأرض فتذهب للاحتلال .
وأشار غانم إلى أن مشروع الاحتلال لتسوية الأراضي في المناطق "ج" يهدف إلى تصفية ما تبقى من الأرض الفلسطينية وتسهيل انتقالها للمستوطنين بصورة أوسع، وكذلك إلى تسهيل تسجيل الأراضي المقامة عليها المستوطنات للاحتلال.
على التوازي اقتحم مستوطنون إسرائيليون اليوم أراضى الفلسطينيين في قرية بورين جنوب نابلس بالضفة الغربية واستولوا على مساحات منها.
ونقلت وكالة /وفا/ عن مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس قوله: إن مجموعة من المستوطنين اقتحمت القرية واستولت على مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين لتوسيع بؤرة استيطانية.
واعتدى مستوطنون إسرائيليون في وقت سابق اليوم على أراضى الفلسطينيين في قرية سوسيا جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية.
إلى ذلك قاد المستوطن المتطرف يهودا غليك، صباح اليوم الأحد، اقتحاما لباحات المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة.
وأفادت الأوقاف الفلسطينية، بأن غليك يرافقه 52 مستوطنا اقتحموا الأقصى على شكل مجموعات ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.


طباعة