الغرب يصعد استفزازاته ضد روسيا من بوابة بيلاروس

الثورة أون لاين – سامر البوظة :
لا تتوقف الولايات المتحدة عن المضي في سياساتها العدائية ضد روسيا وكل من يقف في صفها, مستنفذة كل السبل والوسائل, حتى المنافية منها للقوانين الدولية لتحقيق أهدافها للضغط على هذا البلد وتطويعه لإجباره على تقديم تنازلات في ملفات عديدة تقف فيها موسكو عقبة أمام الغطرسة الأميركية وعنجهيتها, ولعل بيلاروس هي إحدى تلك الساحات التي تستخدمها واشنطن للضغط, فالمتابع للأحداث يدرك تماما أن الولايات المتحدة هي من تقف وراء تخطيط وتنفيذ الاضطرابات في هذا البلد, بينما يمتثل الأوروبيون لأوامرها من خلال المحاولات المستمرة لنشر الفوضى عبر بث الأفكار الهدامة والمتطرفة لتفكيكه ومحاولة فصله عن الحليف الروسي.
فالغرب وبإيعاز مفضوح من الولايات المتحدة لا يزال يسعى بشتى الوسائل لإثارة الفوضى في هذا البلد عبر التشكيك بشرعية الرئيس ألكسندر لوكاشينكو الذي فاز بالانتخابات الرئاسية التي جرت خلال آب الماضي, وهو ما عبر عنه مفوض الأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الذي قال إن الاتحاد لم يعترف بتلك الانتخابات , مضيفا: "إن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بشرعية الرئيس لوكاشينكو".
وتأكيدا على المحاولات الغربية الحثيثة لزعزعة الاستقرار في البلاد, أشارت وزارة الدفاع البيلاروسية، اليوم، إلى أن بعض الدول المجاورة لبيلاروس تحاول تخريب وقطع العلاقات بين مينسك وموسكو.
ونوهت الوزارة، بأن بولندا وليتوانيا، ساهمتا في عملية زعزعة استقرار الوضع في بيلاروس, معلنة أنها لا تستبعد استخدام القوة للرد على التهديدات العسكرية من الخارج.
وكان الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو عقد السبت الماضي اجتماعا مع رؤساء هيئات الدفاع وتنفيذ القانون ركز خلاله على الوضع على الحدود الغربية والتطورات الاجتماعية والسياسية في البلاد, وطلب من وزير الدفاع ورئيس الأركان العامة طرح مقترحاتهما بشأن إجراءات الجيش البيلاروسي في المستقبل القريب.
على خط مواز أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء، أن المرحلة الأولى من التدريبات الروسية البيلاروسية المشتركة "الأخوّة السلافية -2020" بدأت في بيلاروسيا، وأن المناورات ليست موجهة ضد دول أخرى.
وانطلقت المرحلة الأولى من التدريبات التكتيكية البيلاروسية الروسية المشتركة "الأخوة السلافية - 2020" في 14 أيلول ، في ساحة تدريب بريستسكي في جمهورية بيلاروسيا. وجرى التمرين على موضوعات مكافحة الإرهاب وليست موجهة ضد دول أخرى.
وقالت وزارة الدفاع الروسية إن المرحلة الأولى من المناورات ستنتهي في 25 أيلول الجاري.


طباعة