لقاح كورونا والأجندة السرية لما يسمى "النخبة العالمية"

الثورة أون لاين – ترجمة - ختام أحمد:

"الأممية" هي أغنية المعركة ذات الشهرة العالمية للحركة العمالية الاشتراكية ، تنص النسخة الإنجليزية المترجمة عن النص الفرنسي الأصلي على ما يلي : "استيقظوا أيها الملعونون من هذه الأرض ، الذين ما زالوا يجوعون! (...) يا جيش العبيد ، استيقظوا أيها الشعوب ، اسمعوا الإشارات ! إلى المعركة النهائية ! لا يوجد كائن أعلى ، ولا إمبراطور أو منبر ينقذنا لإخراجنا من بؤسنا ، هذا شيء لا يمكننا فعله إلا بأنفسنا " .
تم توجيه هذه الدعوة إلى الحركة العمالية العالمية بعد القمع العنيف لكومونة باريس في أيار 1871 ، ولم تصدّر إلى "النخبة" الحاكمة من المستغِلين والمضطهِدين ، ومع ذلك يبدو أن هذه النخبة المزعومة بالتحديد هي التي تتجه نحو المعركة الأخيرة اليوم، من حيث أنها تسعى إلى تقليل عدد السكان (هجرة السكان) عن طريق "التطعيم الوقائي الشامل" الإجباري ، التركيبة المسببة للأمراض أو حتى القاتلة لهذا اللقاح ، والتي ستحتوي أيضًا على رقائق النانو للسيطرة على البشرية ، قد اختلطت بالفعل في المختبرات السرية في العالم ، حتى القتل الرحيم النشط للمواطنين المسنين والمرضى عن طريق الحبوب المنومة القوية والمواد الأفيونية قد وضع بالفعل .
هذه الأشكال المظلمة في طريقها إلى إعادة توزيع الثروة العامة في جميع أنحاء العالم من أسفل إلى أعلى ، من الفقراء إلى فاحشي الثراء ، هل ينبغي علينا نحن مواطني هذا العالم أن نتذكر مخططات هذه العصابة ، أن نتذكر لمن وجهت الدعوة للمعركة النهائية ، اثنان من "مواطني العالم" المشاركين في مثل هذه الخطط المشؤومة هما وزير الخارجية الأمريكي الأسبق والحائز على جائزة نوبل للسلام هنري كيسنجر ، ورجل الأعمال الأمريكي الثري وراعي الفنون بيل غيتس .
منذ أكثر من 50 عاماً ، كان كيسنجر وزيراً للخارجية ورئيساً لمجلس الأمن القومي الأمريكي ، ومؤلفًا ل ـ "مذكرة الأمن الاستراتيجي القومي 200 (NSSM 200) " ، وفقًا للمذكرة يجب أن يكون خفض عدد السكان هو الأولوية القصوى في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه العالم الثالث ، لأن "الاقتصاد الأمريكي يحتاج إلى كميات كبيرة ومتنامية من المواد الخام من الخارج ، وخاصة من البلدان الأقل تقدمًا" ، (الأوبئة المخطط لها الإيدز - السارس والبحوث الجينية العسكرية) ، وفي مقال رأي في صحيفة "وول ستريت جورنال" دعا كيسنجر إلى ذلك كخطوة أولى لتطوير تقنيات جديدة لمكافحة العدوى واللقاحات المناسبة لعدد كبير من السكان" ، في الخطوة الثانية ، يجب أن يكون التركيز على "تضميد جروح الاقتصاد العالمي". لذلك يجب على مواطني العالم - سواء أرادوا ذلك أم لا - أن يتم تطعيمهم ضد الوباء ، بالإضافة إلى ذلك ، يجب التحقق مما إذا كانوا قد امتثلوا لعملية التطعيم .
في مقال آخر ل ( RT) أُشير إلى كيسنجر الحائز على جائزة نوبل للسلام أيضاً على أنه مجرم حرب ، بصفته مهندس العدوان الأمريكي على فيتنام ، والعمليات السرية الأخرى لوكالة المخابرات المركزية ، أي المسؤول عن مقتل ملايين الأشخاص ، يبدو أن كيسنجر ومؤسسة بيل وميليندا غيتس يتفقان على مسألة "التطعيم الشامل للحماية" .
نشرت "الواشنطن بوست" في 31 آذار الماضي مقال رأي بقلم بيل غيتس يصف فيه رؤيته لتطعيم الناس في جميع أنحاء العالم على الشكل التالي : لإنهاء المرض ، سنحتاج إلى لقاح آمن وفعَّال ، إذا فعلنا كل شيء بشكل صحيح ، فيمكننا الحصول على لقاح واحد في أقل من 18 شهرًا - وهو أسرع لقاح تم تطويره على الإطلاق ، لكن صنع لقاح ليس سوى نصف المعركة ، لحماية الأمريكيين والناس في جميع أنحاء العالم ، سنحتاج إلى تصنيع مليارات الجرعات .
لقد نشروا الذعر في البلدان النامية بزعمهم أنها معرضة لخطر أكبر من دون لقاح أكثر من الدول الغنية ، لأنه من الصعب عليها القيام بالتباعد الجسدي والإغلاق الاقتصادي ، يمكننا أن نبدأ الآن ببناء المرافق التي ستُصنع فيها هذه اللقاحات ، ونظراً لأن أفضل اللقاحات المرشحة يتم تصنيعها باستخدام معدات فريدة ، فسوف يتعين علينا بناء مرافق لكل منهم ، مع العلم أن البعض منها لن يستخدم ، لا تستطيع الشركات الخاصة تحمل هذا النوع من المخاطر ، فقط الحكومة الفيدرالية تستطيع ذلك ، إنها علامة رائعة على أن الإدارة عقدت صفقات هذا الأسبوع مع شركتين على الأقل للتحضير لتصنيع اللقاحات ، آمل أن تتبع المزيد من الصفقات .
في عام 2015 ، طلبت من قادة العالم الاستعداد للوباء بنفس الطريقة التي يستعدون فيها للحرب ، لكنني ما زلت أعتقد أنه إذا اتخذنا القرارات الصحيحة الآن ، بناءً على العلم والبيانات وخبرة المهنيين الطبيين ، فيمكننا إنقاذ الأرواح وإعادة البلاد إلى العمل ، والسؤال هل برنامج التطعيم مرتبط بهدف خفض عدد سكان العالم؟!.
في هذا السياق ، دعونا نتذكر شعار التنوير لكانط " امتلك الشجاعة لاستخدام عقلك !"
بقلم: الدكتور رودولف هانسل
Global Research


طباعة