أوروبا المتأرجحة على رياح الحرب وأصابع ترامب

 

يبدو جليا ان الافتراض القائم وحسب المعطيات الموجودة على الساحة السياسية اليوم ان الولايات المتحدة ستدخل في معمعة الحرب مع إيران طبعا إذا لم يتم فعل شيء لمنعها. و الجهات الفاعلة الجيوسياسية في العالم قد انحسرت خلال الجزء الاخير من العقدين، وكان هناك القليل من الأدلة الثمينة على عكس ذلك.
هذا الافتراض القائم الان يعطي ايحاء بان الحرب تحضر رحاها.
مستشار الأمن القومي للرئيس الاميركي دونالد ترامب جون بولتون يسعى إلى حرب تغيير النظام مع إيران ليس بالوحي. يمكن رفعها جنبًا إلى جنب مع الأخبار العاجلة وماحصل خلال الأسبوعين الماضيين يعطي كل إشارة إلى كونهما تتويجا لمشروع متعطش للدماء لسنوات عديدة في طور الإعداد.
ماحدث ان وزارة الخارجية الأميركية اعطت الاوامر بمغادرة جميع «الموظفين غير الطارئين» من العراق في حين قامت ألمانيا وهولندا بتعليق برامج مساعدة الجيش العراقي وسابقا أعلن الجيش الأميركي أن مستوى التهديد في الشرق الأوسط قد ارتفع بناء على استجابة لمخاوف «استخباراتية» غير محددة بشكل مفيد بشأن إيران. بالاضافة الى إرسال القوات الجوية والبحرية الأمريكية - بما في ذلك السفن الحربية والقاذفات - إلى المنطقة وذلك في أعقاب مزاعم لا أساس لها من الصحة بالتخريب ضد ناقلات النفط قبالة سواحل الإمارات العربية المتحدة وهجوم بطائرات بدون طيار من قبل المتحالفين مع إيران.
كل ما سبق ينذر بأن التصعيد قد بدأ سريعًا دون تنسيقه بدقة، ويبدو أن العمل الأساسي قد تم وضعه لبعض الوقت ، وخاصة منذ أن أصبح بولتون - وهو رجل مهووس ورجل بارز لترامب في السياسة الخارجية في أبريل 2018. بعد شهر من تولي تعيينه الجديد ، بولتون هو الذي قاد بسهولة ترامب إلى الانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) ، الصفقة النووية الإيرانية التي أوقفت معظم الروايات بنجاح والغت أي طموحات تجاه برنامج نووي مستقل.
ونظرًا لأن ترامب - الذي يسعد دائمًا بالتخلي عن تركة إدارة أوباما دون دراسة التفاصيل الدقيقة - أنهى صفقة إيران متجاوزا اعتراضات العالم بأسره تقريبًا باستثناء إسرائيل، واتبعت الولايات المتحدة حملة من العقوبات معتبرة اياها وسيلة رخيصة وفعالة للحرب. وذلك جنبا إلى جنب مع المناورات العسكرية الاستفزازية على نحو متزايد.
وما علق عليه كاتب السياسة الخارجية روبرت سومين قائلاً: يمكن اعتبار التصعيد الأخير بمثابة معركة داخل إدارة البيت الأبيض بين المصالح الأمنية الوطنية المختلفة, فهي دفع من قوى خارجية مثل المملكة العربية السعودية وإسرائيل أدى إلى تشجيع جون بولتون وكادره.
يفضل ترامب وفريق دفاعه إرسال إشارة دعم للحلفاء في المنطقة عن طريق خنق سكان إيران واقتصادها. غرائزه لا تزال أكثر معاداة للتدخل المباشر وفي خلفية القتال، وكأنه يتحدث عن حرب صيفية صغيرة بين حزب الله وإسرائيل في لبنان.
والسؤال هو ما إذا كان الإيرانيون الذين يواجهون العقوبات والظروف الشبيهة بالحرب يشعرون وكأنهم ليس لديهم ما يخسرونه.
في بيان بولتون الاسبوع الماضي ما يشي بأن طبيعة التصعيد وهدفه واضحان - بالإضافة إلى إعادة التأكيد على سياسة الولايات المتحدة الدائمة المتمثلة في أنها سترد على أي هجوم مزعوم للقوات الإيرانية ، أو أي شخص آخر يمكن أن يكون في منتصف الطريق بشكل مقنع سيصور على أنه من الوكلاء لإيران - وأضاف أنه سيرسل «رسالة واضحة لا لبس فيها إلى المسؤولين الإيرانيين مفادها ان أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو على مصالح حلفائهم ستتم مواجهته بقوة لا هوادة فيها. وبعبارة أخرى في حالة حدوث مناوشات مع القوات الإسرائيلية أو - مجرد تفكير - اعتراض ناقلات النفط السعودية سيؤدي الى خوض «فريندوم» الحرب.
في خضم كل هذا هناك نقطة سطحية للتمييز بين الأزمة الحالية وطبول الحرب التي تم ضربها في أوائل العقد الأول من القرن العشرين وهي الافتقار إلى الإجماع الغربي. كانت أوروبا متحدة فعليًا في دعمها للاتفاق النووي الإيراني، ولديها شهية ضئيلة للتدخل العسكري في مزيد من الصراع في الشرق الأوسط.
وفي هذه الأثناء لا تزال حكومة المملكة المتحدة - بغض النظر عن «العلاقة الخاصة» الهزلية مع ترامب حذرة بعد فشل المحاولات لضرورة التدخل في سورية لكل من البرلمان والجمهور البريطاني. على الرغم من أنه لا يوجد حد لقدرتها على التخريب، فمن المحتمل أن يكون لدى تيريزا ماي هامش ضئيل لدعم مسعى أكبر وأكثر دموية في إيران، خاصة بعد ان أعلن جنرال بريطاني للتو - خلافًا لمصادر المخابرات الأمريكية الموثوق بها دائمًا - أنه لا يوجد «تهديد متزايد» في المنطقة.
ومع ذلك ، فإن توقع أن تقوم أوروبا أو المملكة المتحدة بإلقاء حواجز طرق خطيرة على التصميمات المظلمة لبولتون وغيرهم من مهندسي تغيير النظام الإيراني ليس له أساس في الواقع. في حين أن الحرب مع العراق كانت في يوم من الأيام الأزمة المحددة للعصر، حيث حولت أمثال جاك شيراك إلى معارضي التدخل الأمريكي، وأصبحت أنجيلا ميركل اليوم أكثر اهتمامًا ببناء إجماع غربي في معارضة الطموحات الصينية والروسية، والاتحاد الأوروبي باعتباره لم يفعل الكثير للإحباط فعليًا - أو حتى معارضة خطابهم - بالنسبة لحملة الولايات المتحدة للحرب مع إيران.
يقول سومين: «لقد باؤوا بالفشل كلا المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وبشكل قاطع في ممارسة الضغط أو منع الولايات المتحدة من انتهاك مصالح الاتفاقية الدولية، JCPOA». «وهناك ممثلون غيرlsc,gdk مثل فرنسا والمملكة المتحدة الذين يطالبون بمركز أوروبا الموحد ولكنهم في صفقات أمنية مع الإمارات العربية المتحدة والسعودية والكويت، ما يثبت ان السياسة الأوروبية غير متقنة مثل الأساطير.
في خضم كل هذا يوجد معارضة داخل الهيئة السياسية الأمريكية. تم التعبير عن معارضة أي حرب مع إيران من قبل عضو الكونجرس الديمقراطي والمرشحة الرئاسية تولسي جابارد وزميلها في المنافسة عام 2020 ، سين بيرني ساندرز ، الذي حذر من أن الصراع مع إيران سيلزم الولايات المتحدة بحرب «لعقد من الزمن بعد عقد ، وهو ما كلف الآلاف من الأرواح للقوات، والله يعلم ما يحدث من حيث عدد الأشخاص الذين يموتون في المنطقة».
واضاف ساندرز إنه «يعمل بجد» لتذكير ترامب بأن الكونجرس الأمريكي وليس الرئيس هو الذي يقرر ما إذا كان سيذهب إلى الحرب أم لا.
بولتون - ربما يعتمد على خبرة سابقة مع الكونغرس - لا يبدو قلقًا بشكل خاص.
ستخوض الولايات المتحدة الحرب مع إيران إذا لم يتم فعل شيء لمنعها، السؤال هو: ما الذي يمكن عمله؟
Global Research
بقلم شون بيل
ترجمة: زينب درويش

 

 

التاريخ: الأحد 26-5-2019
رقم العدد : 16986