ترامـــب بـــين الاستقالـــة والتحقيـــق



يقول توم مكارثي ان تصل متأخرا خير من الا تصل ابدا.. وهو ما حدث مع مجلس النواب الاميركي عندما شمر عن ساعديه وبدأ بمحاسبة حكام البيت الأبيض بشأن وثائق أوكرانيا، فكبار الديمقراطيين يبحثون الآن في سجلات مايك بينس وترامب ويطالبون بتصويت كامل في مجلس النواب حول التحقيق في قضية المساءلة حول أوكرانيا، ولايخفى على أحد أن مذكرة استدعاء البيت الأبيض جاءت بعد طلبات عديدة للمسؤولين الاميركيين لإظهار تلك الوثائق المتعلقة بأوكرانيا واستدعى ديمقراطيو مجلس النواب حكام البيت الأبيض للمطالبة بوثائق يمكن أن تلقي الضوء على جهود ترامب للضغط على أوكرانيا، ففي تصعيد أخير للتحقيق في محاكمة الرئيس وإدارته تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي طلب فيه كبار الديمقراطيين أيضًا وثائق تتعلق بمعاملات أوكرانيا من نائب الرئيس مايك بينس.
وتأتي مذكرة الاستدعاء التي صدرت في وقت متأخر من يوم الجمعة الماضي في أعقاب نداءات عديدة موجهة إلى رئيس الأركان بالإنابة، ميك مولفاني، والموقعة من ممثلي مجلس النواب الاميركي إيليا كامينغز، آدم شيف وإيليوت إنجل، وهي تتهم الرئيس صراحة وتقول إنها تركت «بلا خيار» سوى الاستدعاء.
«ويبدو من الواضح أن الرئيس اختار طريق التحدي والعرقلة والتستر»، وتقول الرسالة، محذرة من أن الإخلال بالامتثال امام المجلس يمكن أن يشكل دليلاً على عرقلة التحقيق.
وتظهر النصوص الأوكرانية كيف شوه ترامب وزارة الخارجية كما يقول محققو مجلس النواب وطلبوا من بينس أن يقدم لهم مستندات يمكن أن تلقي الضوء على ما إذا كان قد ساعد ترامب في الضغط على أوكرانيا بمساعدة جو بايدن، نائب الرئيس السابق والمرشح الديمقراطي الرئيسي لعام 2020.
ففي رسالة أخرى أرسلها في وقت سابق شيف، كامينغز وإنجل - الى رؤساء لجان الاستخبارات والرقابة والشؤون الخارجية في مجلس النواب على التوالي - تشير إلى أن التقارير تفيد بأن أحد مساعدي بنس ربما استمع إلى مكالمة هاتفية في 25 تموز وفيها يعد ترامب رئيس أوكرانيا الجديد - الذي كان ينتظر مئات الملايين من الدولارات من المساعدات العسكرية الأميركية التي تم حجبها.
وتقول الرسالة إنهم يريدون أيضًا معرفة المزيد عن اجتماع عقده بنس في 1 ايلول مع فولوديمير زيلينسكي، الرئيس الأوكراني، وتقول الرسالة إن هناك «أسئلة حول أي دور قد تلعبه في نقل أو تعزيز رسالة الرئيس ترامب الصارخة إلى الرئيس الأوكراني»، وجاء هذا التطور في الوقت الذي قال فيه ترامب إن البيت الأبيض يعد أيضًا خطابًا - ورسالة إلى رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي.
ما قصده ترامب هو الاعتراض رسميا على بدء الديمقراطيين في التحقيق في عزله دون تصويت رسمي عليه في الكونغرس - لكنه يعترف بأنه في حالة إجراء تصويت ، فإنه يعتقد أنه سينجح، ومن المتوقع أن يقول الخطاب إن الإدارة لن تتعاون مع التحقيق دون هذا التصويت. و يعتقد ترامب بأن الديمقراطيين في مجلس النواب «لديهم الأصوات» لبدء تحقيق رسمي في المساءلة، لكنه قال إنه واثق من أنهم لا يملكون الأصوات لإدانتهم في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون.
وقال ترامب «سنصدر خطابًا كما يعلم الجميع، لقد عوملنا بطريقة غير عادلة ومختلفة تمامًا عن أي شخص آخر. ويبدو أن هذه الخطوة تمثل محاولة جديدة لتقويض وإحباط التحقيق في قضية المساءلة، وتأتي بعد الإفراج المفاجئ عن الرسائل النصية بين الدبلوماسيين الأميركيين ومساعد زيلينسكي. وتناقش التبادلات حول إخبار زيلينسكي بأن زيارة البيت الأبيض المرموقة للقاء ترامب كانت تعتمد عليه في الإدلاء ببيان عام يكشف فيه علاقته مع هانتر بايدن، نجل جو بايدن، وإضفاء المصداقية على نظرية مؤامرة ترامب حول الدور الأوكراني في انتخابات عام 2016.
ودعا ترامب علنا الصين وأوكرانيا للتحقيق في قضية بايدن هذا الأسبوع، لكنه واصل إنكار ارتكاب أي مخالفات، مكررا الامتناع عن التصويت وفي تغريدة قال ترامب إن الرئاسة منحته «حقًا مطلقًا، وربما واجبا، وهذا يشمل طلب، أو اقتراح، بلدان أخرى لمساعدته !» ورداً على ذلك تساءل شيف، رئيس لجنة الاستخبارات، قائلاً: هذا هراء.. يعتقد دونالد ترامب أنه يستطيع الضغط على أمة أجنبية لمساعدته سياسيا.. إنه حقه.. على كل جمهوري في الكونغرس أن يقرر: هل هو على حق أم لا ؟ وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، ستيفاني غريشام، إن أمر التحقيق الخاص بمقاضاة المسؤولين في القضية الاكروانية «لا يغير شيئًا - فقط المزيد من طلبات الوثائق، وتضييع الوقت وهدر الاموال، وأموال دافعي الضرائب التي ستظهر في النهاية أن الرئيس لم يفعل شيئًا خاطئًا».
وبقي معظم أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين هادئين يوم الجمعة الفائت، لكن المرشح الرئاسي لعام 2012 وعضو مجلس الشيوخ الحالي عن ولاية يوتا ميت رومني أصدر بيانًا قال فيه «إن نداء الرئيس الصريح وغير المسبوق للصين وأوكرانيا للتحقيق مع جو بايدن كان خطأً ومروعًا». وفي الوقت الذي تتصاعد فيه فضيحة المساءلة، استجوبت لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب، وهي واحدة من ست جلسات استماع لعزل المتهمين في سلوك ترامب، مفتش مجتمع الاستخبارات العام، مايكل أتكينسون، خلف الأبواب المغلقة. مع وصول أكاذيب ترامب إلى آفاق جديدة، ووصول وسائل الإعلام الاميركية إلى نقطة تحول جديدة كما يقول توم مكارثي ورغم تشكيك الجمهوريين بقوة في عدم وجود تصويت رسمي على الإقالة قبل بدء التحقيق رسمياً. ففي إعلانها أن مجلس النواب بدأ التحقيق، لم تطلب رئيسة البرلمان بيلوسي موافقة المجلس بكامل هيئته، كما كان الحال بالنسبة للتحقيقات في محاكمة الرئيسين السابق ريتشارد نيكسون وبيل كلينتون. وقالت بيلوسي إن مجلس النواب ضمن قواعده الحالية هو في وضع جيد لمتابعة التحقيق دون إجراء تصويت.
وكتبت بيلوسي يوم الخميس في رسالة إلى الزعيم الجمهوري في مجلس النواب كيفن مكارثي: إن القواعد الحالية لمجلس النواب ولجان مجلس النواب تعطيهم الصلاحية والسلطة الكاملة لإجراء تحقيقات في جميع المسائل الخاضعة لولايتها القضائية، بما في ذلك التحقيقات في المساءلة والتصويت.
لقد سعت بيلوسي إلى تجنب التصويت على التحقيق في المساءلة، لنفس السبب الذي قاومته، لعدة أشهر، وهي الدعوات الليبرالية لمحاولة إقالة الرئيس: وهذه الاشياء ستجبر الديمقراطيين المعتدلين في مجلس النواب على إجراء تصويت ينطوي على مخاطرة سياسية. ودافع دونالد ترامب عن دعواته المفتوحة للحكومات الأجنبية من خلال تكرار أنه «لا يوجد مقابل».
وبحسب ما ورد يفكر مسؤول استخبارات ثان في رفع شكوى عن المخبرين بشأن تعاملات دونالد ترامب مع أوكرانيا في الوقت الذي يتواصل فيه التحقيق مع الديمقراطيين في عزل الرئيس وإدارته في تصاعد مستمر. مع فشل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أيضًا في الالتزام بموعد استصدار أمر استدعاء لتسليم المستندات المتعلقة بالتحقيق، حيث وسع الديمقراطيون في مجلس النواب طلب استدعاءهم إلى البيت الأبيض، مطالبين بوثائق بعد أن تجاهل الفرع التنفيذي طلبات تقديمها طواعية. وفي صميم التحقيق في قضية المساءلة، توجد شكوى تُبلغ عن الجهود التي بذلها ترامب للضغط على الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، لبدء تحقيق في الفساد ضد نائب الرئيس السابق جو بايدن وابنه هنتر. ومنذ ذلك الحين، حث ترامب علنا أوكرانيا والصين على التحقيق مع بايدن، لقد دافع الرئيس عن دعواته المفتوحة للحكومات الأجنبية للتحقيق في منافس سياسي من خلال تكرار أنه «لا يوجد مقابل».
الرسائل النصية بين الدبلوماسيين الأميركيين ومساعد زيلينسكي الذي صدر هذا الأسبوع تكشف أن هذا لم يكن فهم الدبلوماسيين الأميركيين الذين يتعاملون مع أوكرانيا. ففي تغريدة له ، قال ترامب إن الرئاسة منحته «حقًا مطلقًا ، وربما حتى واجباً، في التحقيق، وسيشمل ذلك طلب أو اقتراح دول أخرى لمساعدته!»

الغارديان
ترجمة غادة سلامة
التاريخ: الثلاثاء 8- 10-2019
رقم العدد : 17093